رئيس التحرير: عادل صبري 09:31 صباحاً | الخميس 28 يناير 2021 م | 14 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

شكري: مصر تتطلع لاستئناف حركة السياحة الألمانية

شكري: مصر تتطلع لاستئناف حركة السياحة الألمانية

أخبار مصر

وزير الخارجية، سامح شكري

شكري: مصر تتطلع لاستئناف حركة السياحة الألمانية

نهى عثمان 03 ديسمبر 2020 18:15

أجرى السفير سامح شكري، وزير الخارجية المصري، اليوم الخميس، اتصالا هاتفيا مع نظيره الألماني "هايكو ماس" تم خلاله التأكيد على ضرورة الحفاظ على استقرار ليبيا ووحدة وسلامة أراضيها ورفض التدخلات الخارجية في شئونها.

 

وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير أحمد حافظ، بأن الاتصال تناول عدداً من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المُشترك للدولتيّن، فضلاً عن موضوعات تتعلق بالتعاون الثنائي.

 

وأضاف"حافظ" بأن الوزيرين "شكري" و"ماس" تطرقا  إلى مجمل الملفات الإقليمية، بما في ذلك التطورات على الساحة الليبية، وأكدا على أهمية التوصل لحل سياسي شامل استناداً لمخرجات مسار برلين وإعلان القاهرة، ودعم إعادة بناء الدولة الليبية ومؤسساتها.

 

كما تطرق الاتصال إلى المستجدات ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، حيث بحث الوزيران جهود إحياء عملية السلام وإعادة المسار التفاوضي بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وذلك بهدف التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية استناداً لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

 

وأضاف "حافظ" أن الاتصال شهد كذلك نقاشاً حول سُبل تطوير التعاون الثنائي بين البلديّن في المجالات المختلفة، وعلى رأسها تعزيز العلاقات الاقتصادية من خلال دفع حركة التبادل التجاري بين مصر وألمانيا.

 

 كما تم تناول التطورات الخاصة بجائحة "كورونا" والإجراءات المتبعة في هذا الصدد في الدولتيّن، حيث أعرب الوزير شكري عن تطلع مصر لاستئناف حركة السياحة الألمانية للمقاصد السياحية المصرية، أخذاً في الاعتبار الجهود التي تتبناها كافة الوزارات المصرية المعنية لضمان سلامة السائحين القادمين إلى البلاد.

 

وعلى صعيد تطورات جهود إحلال السلام في ليبيا، سلطت المبعوثة الدولية، ستيفاني وليامز، الضوء على خطر انتشار المرتزقة الأجانب في البلاد، وذلك في كلمتها الافتتاحية للاجتماع الافتراضي الثالث في إطار الجولة الثانية من ملتقى الحوار السياسي الليبي أمس الأربعاء، في إطار محاولة لاستنهاض همم فرقاء ليبيا من أجل التوافق.

 

وقالت ويليامز في كلمتها:" هناك الآن 20 ألفا من القوات الأجنبية والمرتزقة في بلادكم، وهذا انتهاك مروّع للسيادة الليبية".

 

وأضافت "قد ترون أن هؤلاء الأجانب موجودون هنا كضيوف، لكنهم يحتلون وطنكم، وهذا انتهاك صارخ لحظر الأسلحة، وهم من يتسببون بتدفق السلاح، وبلادكم ليست بحاجة إلى مزيد من الأسلحة".

 

وبشأن الوجود الأجنبي في القواعد العسكرية في ليبيا أشارت الى "وجود عشر قواعد عسكرية في جميع أنحاء بلادكم، وهذه القواعد تشغلها اليوم بشكل جزئي أو كلي قوات أجنبية".

 

وتعكس تصريحات وليامز سخطها من عدم إحراز تقدم في ملف ترحيل المقاتلين والمرتزقة الأجانب من  ليبيا، والذي كان جزءا من اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في أكتوبر الماضي.

 

وأكدت المبعوثة الأممية أن الوقت ليس في صالح الليبيين، مطالبة بالمضي قدما في المفاوضات السياسية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان