رئيس التحرير: عادل صبري 11:25 مساءً | الجمعة 15 يناير 2021 م | 01 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

في مستشفى قليوب.. مصاب بكورونا: لم نجد اهتمام والحالات في تزايد مستمر

في مستشفى قليوب.. مصاب بكورونا: لم نجد اهتمام والحالات في تزايد مستمر

أخبار مصر

مصابو كورونا بالمستشفيات

في مستشفى قليوب.. مصاب بكورونا: لم نجد اهتمام والحالات في تزايد مستمر

آدهم المصري 28 نوفمبر 2020 16:29

فال محمد على، مواطن، وأحد مصابي فيروس كوورنا والمحجوز داخل مستشفي العزل بمدينة قليوب أن حالات الإصابة بفيروس كورونا في تزايد مستمر، - بحد زعمه - مشيرًا إلى أنهم لم يجدوا اهتمام في الوقت الحالي من طاقم التمريض والأطباء مثلما كانوا في بداية الأمر.

وقال في حديثه  لـ"مصر العربية" إن التعامل مع الحالات أصبح عاديًا بشكل كبير، ولا يوجد اهتمام إلا في الحالات المتأخرة فقط، مشيرًا إلى أجهزة التنفس الصناعي عددها قليل للغاية.

وأضاف عندما دخلنا للمستشفي وخاصة بعد المرحلة الأولى من كورونا لم يصدق البعض أن هناك حالات إصابة بالفروس من جديد، والأن أصبح الأمر يزداد بشكل كبير.

ولم يتسن لـ "مصر العربية" الحصول على رد من المستشفى حيال ما زعمه المواطن.

 

ومطلع الأسبوع الماضي، عقد الدكتور حمدي الطباخ، وكيل وزارة الصحة بالقليوبية، اجتماعا بحضور مديري الرعاية المركزة بمستشفيات المحافظة لمتابعة استعدادات الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد.

 

وأكد «الطباخ» وجود القوى البشرية اللازمة والتأكد من وجود الأدوية والمستلزمات الخاصة بالعناية المركزة بكل مستشفى.

 

وأوصى «الطباخ» بزيادة عدد أسرة الرعاية المركزة في المستشفيات واستغلال الأجهزة وأدوات التشغيل بالشكل الأمثل وتخضيص بعض الأسرة للرعاية المتوسطة، مشيرا إلى أن جميع إدارات المديرية تعمل على توفير جميع الاحتياجات وتذليل العقبات والتحديات.

 

وشدد «الطباخ» على أن مسؤولية كل مدير قسم أو مدير مستشفى نحو فريق العمل هي أمانة و«يجب علينا جميعا أن نحملها ونتحملها بكل معاناتها، كلنا فريق واحد كل منا مسؤول عن أمن الآخر ورجوعه إلى أهله بصحة وأمان».

 

من جهتها، لفتت الدكتورة سماح محمد، بإدارة الجودة، إلى ان إدارة الملف الطبي لقسم العناية تدار بطريقة صحيحة حرصا على العاملين والمرضى كما استعرضت أهم المشكلات التي تواجه المستشفيات بمنظومة الشراء الموحد وكيفية الحل وأليات توفير المستلزمات إلى جانب التأكيد على أهمية ترشيد استهلاك المضاد الحيوى وإجراءات مكافحة العدوى بقسم العناية.

 

وأضاف "الطباخ"، في تصريحات صحفية أنه تم تزويد المحافظة بجهاز PCR عالى الكفاءة بالمعامل المركزية، استعدادًا للموجة الثانية من الفيروس وبهذا يزيد عدد الأجهزة الموجودة بالمحافظة إلى 3 أجهزة متواجدة بحميات بنها ومستشفى الحجر الصحي بقها والمعامل المركزية، مشيرا إلى أنه تم تجهيز أدوية علاج فيروس كورونا، مزودة بمسكات ومطهرات وبدل أحادية لتوزيعها على المصابين سواء المعزولين بمنازلهم أو المحجوزين بالأقسام الداخلية والرعاية بمستشفيات العزل المحددة من قبل مديرية الصحة.

كشفت وزارة الصحة والسكان، عن آخر تطورات الوضع الوبائي لإصابات ووفيات وحالات التعافي من فيروس كورونا في مصر.

 

وأوضح "الطباخ"، أنه جري تنشيط غرفة الطوارئ المركزية بالقليوبية، للعمل على مدار 24 ساعة وتزويدها بأطباء رعاية عاجلة وصدر لتلقي التقارير الطبية ولتسكين جميع الحالات المصابة بالأقسام الداخلية وأقسام والرعاية إذا لزم الأمر، بالمستشفيات التي تم تحديدها لاستقبال مصابى كورونا حيث كثفت فرق مكافحة العدوى من مرورها على جميع مستشفيات الصدر والحميات والحجر الصحي لإعادة تدريب الفرق الطبية على كيفية التعامل مع مصابى فيروس كورونا علاوة على تتبع الأفراد المخالطين للمصابين والمعزولين بمنازلهم حتى يتم التأكد من عدم إصابتهم من الكورونا.

 

وبين "الطباخ"، أنه تم تخصيص 13 مستشفى على مستوى المحافظة بخلاف 5 مستشفيات أخرى غير تابعة لمديرية الصحة بالقليوبية إستعدت تمام للموجه الثانية من الفيروس، مشيرا إلى أن المستشفيات التي تم تخصيصها للكشف على مصابي كورونا وعزلهم بالقليوبية هي مستشفيات "كفر شكر المركزي، وطوخ المركزي وحميات بنها وطوخ، والقناطر الخيرية المركزي، وشبين القناطر المركزي، والخانكة المركزي، وصدر المرج، وناصر العام، وبهتيم المركزي، وأبو المنجا والخصوص المركزي وقها للحجر الصحي بجانب مستشفيات التأمين الصحي ببنها والنيل بشبرا الخيمة وقليوب التخصصي والأطفال التخصصي ببنها وبنها التعليمي".

 

أعلنت الوزارة خروج 122 متعافيا من فيروس كورونا من المستشفيات، بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية؛ ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 102103 حالات حتى اليوم.

 

وأوضح الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 361 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 13 حالة جديدة.

 

وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

 

وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الثلاثاء، هو 113742 حالة من ضمنهم 102103 حالات تم شفاؤها، و6573 حالة وفاة

 

وكانت وزارة الصحة قد سجلت الأربعاء 361 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس إضافة إلى وفاة 13 حالة جديدة

 

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية.

 

 كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف.

 

كان  مستشار منظمة الصحة العالمية الدكتور جمال عصمت، قد ذكر في تصريحات سابقة بأن هناك مشكلة تم ملاحظتها خلال الفترة الأخيرة على مستوى العالم وخاصة في أوروبا، ولكنها لم تظهر في مصر بعد، تتمثل في أن فئة الشباب باتت الأكثر عرضة للإصابة بكوفيد 19 عن غيرهم.

 

وأرجع عصمت، خلال مداخلة متلفزة، السبب في هذا إلى أن الشباب  لا يلتزم بالمحاذير الصحية السليمة نتيجة الاستهتار، فضلًا عن تجمعاتهم الكبيرة وتجمعاتهم في النوادي والمقاهي، بصورة أكبر، لذا نلاحظ إصابة الشباب بكورونا في أوروبا أكثر عن غيرهم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان