رئيس التحرير: عادل صبري 10:58 مساءً | الخميس 21 يناير 2021 م | 07 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| بعد شائعة بيعه لمستثمر أجنبي.. آخر تطورات «مثلث ماسبيرو»

فيديو| بعد شائعة بيعه لمستثمر أجنبي.. آخر تطورات «مثلث ماسبيرو»

أخبار مصر

مشروع تطوير مثلث ماسبيرو

فيديو| بعد شائعة بيعه لمستثمر أجنبي.. آخر تطورات «مثلث ماسبيرو»

أحلام حسنين 26 نوفمبر 2020 16:00

من مجرد منطقة عشوائية في شوارعها ومبانيها إلى فنادق وأبراج وشوارع تشعر وكأنك في أوروبا، هكذا ستتغير ملامح منطقة متثلث ماسبيرو بعد التطوير الذي قد بلغ إنجاز العمل فيه نحو 61%، إلا أنه تردد مؤخرا أن هذه المنطقة قد تم بيعها لصالح مستثمر أجنبي، فما الحقيقة؟.

 

وتسابق الشركات العاملة فى مشروع تطوير مثلث ماسبيرو الواقع خلف كورنيش النيل خلف مبنى الإذاعة والتليفزيون بالقاهرة، الزمن من أجل الانتهاء من المشروع الذي سيغير وجه العاصمة المصرية.

 

هل باعت الحكومة مثلث ماسبيرو؟ 

 

تداولت بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء بشأن بيع منطقة مثلث ماسبيرو لصالح مستثمر أجنبي، إلا أن المركز الإعلامي لمجلس الوزراء قد تواصل مع وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والتي نفت لتلك الأنباء. 

 

وأكد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، اليوم الخميس، إنه لا صحة لبيع منطقة مثلث ماسبيرو لصالح أي من المستثمرين الأجانب، فيما أوضحت وزارة الإسكان أن الدولة تعكف حاليا على تنفيذ مشروع لتطوير منطقة ماسبيرو بهدف تعظيم القيمة المضافة لهذه المنطقة، وذلك عن طريق القضاء على العشوائيات فيها، وإضافة عناصر جذب للتجارة والسياحة إليها.

 

 

مصير الأهالي

 

وأشارت وزارة الإسكان  إلى أنه سيتم إعادة تسكين الأهالي الذين اختاروا العودة للمنطقة ورفضوا التعويض المادي أو الانتقال إلى مدن جديدة، حيث تقرر تخصيص جزء من الأبراج السكنية بالمنطقة لهم، وذلك حرصاً على توفير مسكن آمن ومتميز للمواطنين الذين كانوا يعيشون بهذه المنطقة.

ويتضمن مشروع تطوير مثلث ماسبيرو، أنشطة سكنية وإدارية وفنادق لتكون منطقة جذب سياحي وتجاري في قلب القاهرة، حيث يتم حالياً بناء 4 آلاف وحدة سكنية بعدد أدوار يصل إلى 12 دوراً للعمارة الواحدة، وذلك لعودة سكان المنطقة إلى منطقة مثلث ماسبيرو مرة أخرى، بينما سيكون وسط المشروع عبارة عن منطقة ترفيهية، وفقا لوزارة الإسكان.

 

وقبل إزالة أي عمارة أو منزل بمنطقة مثلث ماسبيرو، عرضت الحكومة ممثلة فى وزارة الإسكان على الأهالي 3 بدائل تشمل (التعويض المادي- سكن بديل- العودة إلى المنطقة بعد التطوير)، على أن يتم اختيار البديل المناسب من قبل كل مقيم بالمنطقة.

 

وأوضحت الحكومة أن 75% من الأهالي طلبوا الحصول على تعويض مادي بما يقرب من 2300 أسرة، بينما يرغب 18% في البقاء في المنطقة و7% يرغبون في الانتقال إلى حي الأسمرات.

 

وناشدت الوزارة جميع وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية ‏في نشر الأخبار والتواصل مع الجهات المعنية، للتأكد قبل نشر ‏معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة البلبلة بين المواطنين.

 

مشروع التطوير

شروع تطوير مثلث ماسبيرو الواقع خلف كورنيش النيل خلف مبنى الإذاعة والتليفزيون بالقاهرة، الزمن من أجل الانتهاء من المشروع الذي سيغير وجه العاصمة المصرية.

 

ومثلت ماسبيرو، هو منطقة سكنية تقع في منتصف القاهرة، وتفصلها أمتار قليلة عن نهر النيل، وعدة أمتار أخرى تفصلها عن ميدان التحرير، والمتحف المصري، ما يجعلها منطقة جذب لأي مستثمر.

 

وتبلغ المساحة الإجمالية للمنطقة 84 فدانًا، تشمل مبنى الإذاعة والتليفزيون ومقر وزارة الخارجية المصرية والقنصلية الإيطالية، بينما تصل المساحة المستهدف تطويرها إلى 51 فدانًا، وسيتم تخصيص 10 أفدنة منها لبناء العمارات المخصصة للأهالي الذين يفضلون الاستمرار.

 

وظلت منطقة مثلث ماسبيرو حلم يراود رجال الأعمال المصريين والعرب لمدة 15 عامًا، وخلال هذه الفترة حاول رجال أعمال السيطرة على المنطقة وإقناع الأهالي بتركها وقبول تعويضات ولكن باءت كل محاولاتها بالفشل، إلى أن تمكنت الحكومة من التوصل لحل من سكان هذه المنطقة خلال السنوات الماضية، وانتهت محافظة القاهرة من عمليات الإخلاء والإزالة نهائيًا، وبلغ إجمالي التعويضات المليار جنيه.

 

وحاليا يجرى إنشاء 4 أبراج، منهم 3 أبراج سكنية مُخصصة لمن وافق من سكان المنطقة على العودة إليها بعد تطويرها، وتضم برجين يتكون كل منهما من (بدروم "جراج سفلى" + دور أرضى "تجارى" + دور أول "جراج علوى" + 16 دورا سكنيا، وبه 10 مصاعد و4 مداخل)، بينما يتكون البرج الثالث من (دور أرضى "تجارى" + 10 أدوار سكنية، وبه 3 مصاعد).

 

وكشف تصميم الأبراج الثلاثة إلى اتصالها من الأعلى وظهورها على شكل مثلث من الأعلى، بالإضافة إلى اتصالها من الأسفل بطول 3 أدوار، بنظام بوديوم، وترتفع الأبراج عن سطح الأرض 26 طابقا، بالإضافة إلى 3 أدوار تحت الأرض "جراج وخدمات.

 

وتقدر مساحة الأبراج الأربعة الجارى إنشاؤها "البرج الأول على مساحة 19220 مترا مربعا بارتفاع 18 دور بالإضافة إلى بدروم "جراج سفلى" يسع 353 سيارة، ودور تجارى، والثانى على مساحة 16970 متر مربع بارتفاع 18 طابقا، بالإضافة إلى دور أول جراج بمسطح 15800 يسع 280 سيارة، ودور تجارى، بإجمالى 936 وحدة سكنية للبرجين وهما مخصصين للسكان الراغبين فى العودة للمنطقة بمساحات مختلفة.

 

 

 والبرج الثالث هو برج إدارى على مساحة 10200 متر مربع، يتكون من دور أرضى مخصص تجارى و15 طابقا إداريا، والبرج الرابع استثمارى مكون من 23 طابقا سكنيا متميزا بإجمالى 134 وحدة سكنية، بالإضافة إلى دور تجارى ودورين جراج، بإجمالى ارتفاع 26 طابقا.

 

وأشار المهندس صلاح متولى إلى أنه من المقرر إنشاء مناطق تجارية وترفيهية للتخديم على الأبراج السكنية ويتضمن مخطط إنشاء مشروع تطوير مثلث ماسبيرو، فندقى وسكنى وتجارى وإدارى وترفيهى وسياحى، أطوال الأبراج يصل لـ30 دورا، كما سيتم إنشاء أبراج سياحية وفندقية فى المنطقة التى تقع على النيل وخلف مبنى ماسبيرو.

 

أما الناحية الغربية من المشروع تم تخصيصها للإدارية والتجارية، ووسط المشروع سيكون عبارة عن منطقة ترفيهية، وذلك بتكلفة استثمارية تصل لـ10 مليارات جنيه.

 

وكانت الجريدة الرسمية، قد نشرت فى مارس 2019 قرار المهندس مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، المتعلق بنزع ملكية الأراضي بمنطقة مثلث ماسيبرو، للمنفعة العامة بغرض إعادة تخطيطها، وأرفق بالقرار  قائمة بالأراضي المنزوع ملكيتها، وكشف الملاك الظاهرين لقطع الأراضي المطلوب نزع ملكيتها.

 

 

ونصت المادة الأولى من القرار على "نزع ملكية الأراضي الموضح معالمها ومواقعها ومساحتها وحدودها وأسماء ملاكها الظاهرين بالكشوف والرسم التخطيطي الإجمالي، وذلك لصالح مشروع إعادة تخطيط منطقة مثلث ماسبيرو بحي بولاق أبوالعلا، المنطقة الغربية بمحافظة القاهرة".

 

وأشار القرار في مادته الثانية، إلى تعويض نزع ملكية الأراضي المشار إليها وفقًا لأحد الخيارين وفق رغبة الملاك، الخيار الأول: اقتضاء التعويض على أساس قيمة الأنصبة في أرضي المنطقة طبقًا لما جاء بتقييم لجنة التقييم العقاري الصادر بها قرار محافظ القاهرة رقم 6709 لسنة 2017.

 

 

وتضمن الخيار الثاني: اقتضاء التعويض بعد تنفيذ مشروع إعادة التخطيط على أساس تقدير الأرض المنزوع ملكيتها من القيمة الإجمالية لقطع الأراضي بالمنطقة بقيمتها الجديدة وفق لتقديرات الجهة المختصة، بعد استبعاد الأراضي التي تمّ تخصيصها للطرق والخدمات العامة وخصم تكاليف تنفيذ المشروع.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان