رئيس التحرير: عادل صبري 10:14 مساءً | الثلاثاء 13 أبريل 2021 م | 01 رمضان 1442 هـ | الـقـاهـره °

الـ«ATC» كلمة السر.. القصة الكاملة لأزمة تأخير القطارات

الـ«ATC» كلمة السر.. القصة الكاملة لأزمة تأخير القطارات

أخبار مصر

ازمة تاخيرات القطارات

الـ«ATC» كلمة السر.. القصة الكاملة لأزمة تأخير القطارات

منى حسن 08 نوفمبر 2020 10:59

سادت حالة من الغضب بين ركاب القطارات خلال الأيام الماضية بعد أزمة التأخيرات التي تشهدها القطارات منذ الأسبوع الماضي، على جميع الخطوط، والتي وصلت لأكثر من 4 ساعات في الرحلة الواحدة، الأمر الذي وصفه الركاب بـ"الشلل التام" متسائلين عن  موعد انتهاء هذا الوضع المربك لتسببه في تعطيل مصالحهم. 

 

بداية الأزمة

 

بدأت أزمة تأخيرات القطارات الأسبوع الماضي، وحسبما صرح عدد من قائدي القطارات، فإن سببها هو تمسكهم بتشغيل أجهزة التحكم الآلي بجرارات القطارات (ATC) بعد الحكم على سائق قطار حادث النجيلي الذي وقع في مارس الماضي، وتسبب في إصابة 13 راكبًا بالسجن لمدة 9 سنوات نتيجة إغلاقه جهاز التحكم الآلي بجرار قطاره.

 

وقائدو القطارات كانوا يعملون بدون استخدام جهاز الـ"atc" بسبب عدم اكتمال مشروع تجديد الإشارات على طول خطوط السكة الحديد، حتى لا تحدث تأخيرات طويلة، إلا أن الحكم على زميلهم جعلهم يلتزمون بإجراءات السلامة منعًا للمسائلة القانونية.

 

شكاوى الركاب

 

واشتكى عدد كبير من ركاب القطارات من هذه التأخيرات التي تعدت الـ6 ساعات في الرحلة من القاهرة للإسكندرية، مسببة تعطيل مصالحهم.

 

وكتب الصحفي زهدي الشامي، على صفحته على فيس بوك، يقول: "القطارات والسكة الحديد فى حالة شلل حقيقى منذ عدة أيام. أنا الآن لازلت فى طنطا (حوالى الثانية عشرة مساء) فى ديزل ٩٣١ الذى يغادر القاهرة الساعة ٨.١٥ مساء، ولا اعرف متى أصل دمنهور".

 

وتابع الشامي: "صباحا استغرق الديزل ٤ ساعات من دمنهور للقاهرة، وواضح أن الرحلة المسائية أطول، وقطارات الغلابة حالها أسوأ".

 

وأضاف الشامي: "السائقون مصرون على عمل جهاز التشغيل الألى القطارات بسبب الحكم الذى صدر ضد زميل لهم والإدارة تريدهم أن يوقفوا تشغيل الجهاز الذى يؤدى لتعطيل كل المنظومة بأوامر شفهية فقط وهم مصرون على ضرورة وجود تعليمات مكتوبة".

 

وتابع الشامي: "بعد القطارات المستوردة جرارات أمريكية وقطارات روسية، ومضاعفة أسعار التذاكر لتحسين الخدمة، فوضى شاملة وشلل كامل!".

 

 

وشاركه الرأي محسن شعبان، أحد الركاب، قائلًا: "امبارح قطر طنطا المنصوره الساعة ٩ اتحرك ٩ ونص وعطل في المحلة علي بعد ٢٠٠ متر من الرصيف، وبعد طول انتظار قالوا اركبوا القطرالعادي اللي بعده ، وطبعا جاي مفيش خرم أبره للوقوف، واللي ركب المكيف التذكره راحت عليه، ونزلنا ركبنا ميكروباصات".

 

 

اعتذار الوزير

 

وفي استجابة لشكاوى الركاب، عقد الفريق كامل الوزير وزير النقل، قبل أيام، اجتماعا موسعاً مع رئيس وقيادات هيئة السكك الحديدية بحضور أعضاء النقابة العامة للسكك الحديدية، وعدد من قائدي القطارات لبحث أسباب تأخيرات القطارات.

 

وأوضح أن هيئة السكة الحديد خلال الفترة الماضية شهدت انتظاماً كبيراً في مواعيد القطارات، وكان يتم الإعلان عن التأخيرات الناتجة عن أعمال مشروعات تحديث نظم الإشارات والسكك الحديدية في وسائل الإعلام المختلفة لكي يقوم المواطن بوضعها في اعتباره فيما يخص أعماله وتنقلاته المختلفة، لافتا إلى ضرورة الحفاظ على هذه المستويات المميزة من الخدمة المقدمة للركاب والتي تبدأ من انتظام مواعيد قيام ووصول القطارات.

 

واستعرض الوزير كافة الأسباب التي أدت إلى هذه التأخيرات والتي كان لها تأثيراً سلبياً على جمهور الركاب، مؤكداً على أنه على ثقة أن كافة العاملين بالسكة الحديد ومنهم قائدي القطارات بما لديهم من واجب وطني تجاه الراكب سيقومون بتلافي كافة أسباب هذه التأخيرات والعمل على انتظام جداول التشغيل خلال الساعات المقبلة، مشيراً إلى أن وزارة النقل وهيئة السكة الحديد تقدم الاعتذار لكافة الركاب عن هذه التأخيرات.

 

أول تحرك من الهيئة

 

من جانبها قامت هيئة السكة الحديد، بمجموعة من الخطوات لحل المشكلة، وذلك تنفيذا لتوجيهات الفريق كامل الوزير- وزير النقل، بعد اجتماعه مع مجلس ادارة السكة الحديد والذي استعرض كافة الأسباب التي أدت إلى هذه التأخيرات وكان لها تأثيراً سلبياً على جمهور الركاب.

 

وبدأت الهيئة بخطة عاجلة لصيانة وإصلاح جميع الملفات الأرضية (ATT) الموجود في مدخل كل سيمافور وهو الجهاز اللاقط لإشارة atc الجرار، كما كلفت النقابة العامة للعاملين بالسكة الحديد بالاجتماع مع روابط السائقين للوصول إلى حل وسط ووعدهم بدراسة لائحة الجزاءات من قبل الادارة القانونية لوزير النقل.

 

 

مطالب السائقين

 

في الوقت الذي ناشد عدد من السائقين الفريق كامل الوزير بوقف القرارات الاستفزازية التي تقوم بها إدارة التشغيل بالخطوط الطويلة للسكة الحديد وفي مقدمتها نقل عدد من السائقين للعمل على الخطوط القصيرة، لرفضهم للعودة بالتشغيل إلى ما قبل يوم الاثنين الماضي، واغلاق الجهاز بشكل مؤقت.

 

وأكد السائقون أنهم ينفذون تعليمات اللائحة، ولا يخالفونها، وأن اصلاح الاعطال بيد الهيئة وهي تعلمها ولكن تتغاضي عن حلها، في الوقت الذي تنفق فيه اموال طائلة على مشروعات تجديد محطات ومكاتب إدارية.

 

اجتماع مع السائقين

 

وقال إبراهيم فكري، ‏خبير تدريب‏ قائدي القطارات ب‏السكة الحديد‏، إنه تم تحديد الأحد المقبل لعقد اجتماع مع المهندس أشرف رسلان، رئيس هيئة السكة الحديد، لبحث أزمة قائدي القطارات ومساعديهم وحل مشكلات تأخر القطارات على خطوط الهيئة بالوجهين القبلي والبحري.

 

ودعا فكري عبر صفحته الشخصية عبر صفحات التواصل الاجتماعي فيس بوك، قائدي القطارات ومساعديهم بضرورة اختيار من يمثلهم طبقا للمنطقة التابع لها قائد القطار، لحضور الاجتماع وعرض جميع المطالب المتعلقة بأجهزة الأمان داخل القطارات وصيانة الملفات الأرضية المتسببهة في تأخر حركة القطارات.

 

تأخيرات القطارات اليوم

 

وأعلنت الهيئة القومية للسكك الحديدية، اليوم الأحد، إنها تتقدم بالاعتذار لجمهور الركاب والمسافرين عن التأخيرات المتوقعة للقطارات اليوم، وعلى كل الخطوط، والناتجة عن ظروف التشغيل وجهاز التحكم الآلى، والذي قدرته السكك الحديدية بـ55 دقيقة.
 

ووفق بيان رسمى، أكدت الهيئة القومية للسكك الحديدية لجمهور المسافرين أن السبب الرئيسى لهذه التأخيرات المتوقعة على خطوطها اليوم يعود لأعمال الصيانة والطقس.

وقالت الهيئة القومية للسكك الحديدية إن تأخيرات القطارات على الخطوط كافة اليوم تتراوح بين 20 إلى 55 دقيقة.

وجاءت التأخيرات كالتالى:

أولاً: خط القاهرة / الإسكندرية: متوسط تأخيرات القطارات مدة 55 دقيقة

ثانيا: خط القاهرة / السد العالى متوسط تأخيرات القطارات: القاهرة / أسيوط مدة 45 دقيقة، أسيوط / أسوان مدة 45 دقيقة

ثالثاً: خط بنها / بور سعيد. متوسط تأخيرات القطارات مدة 30 دقيقة

رابعاً: خط طنطا / المنصورة / دمياط، متوسط تأخيرات القطارات مدة 20 دقيقة".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان