رئيس التحرير: عادل صبري 09:26 صباحاً | الثلاثاء 11 مايو 2021 م | 29 رمضان 1442 هـ | الـقـاهـره °

صور| مياه النيل «معكرة».. والري تكشف السبب

صور| مياه النيل «معكرة».. والري تكشف السبب

آيات قطامش 04 نوفمبر 2020 18:15

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، صورا عدة لنهر النيل تُظهر تحول لون مياهه للأصفر بسبب عكارتها، الأمر الذي أثار معه الكثير من الجدل ومخاوف البعض من أن تكون هذه المياه غير صالحة للشرب، إلا أن وزارة الري خرجت لتكشف عن الأسباب وراء ظهور نهر النيل على هذا النحو. 

 

 

"ليه النيل معكر؟"


وكشف الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والرى، أن عكارة المياه فى نهر النيل تؤكد أن شبكة تصريف مياه السيول تعمل بكفاءة عالية، بعد موجة الأمطار والسيول التي تعرضت لها البلاد على مدار يومي الأحد والاثنين الماضيين. 

 

 

هل تؤثر العكارة على مياه الشرب؟

 

أشار وزير الري إلى أن هذه العكارة ليس لها تأثير سلبى على جودة مياه الشرب و الأراضي الزراعية، وتختفى آثارها من المياه خلال يوم أو يومين على أقصى تقدير.

 

وأوضح عبد العاطى أن مياه السيول تكون محملة بالرمال الناعمة والطمى الذى تجرفه الأمطار عندما تسقط على قمم الجبال، وأثناء انحدارها فى مخرات السيول التى تنتهى عند البحر أو نهر النيل أو يتم حجزها بواسطة السدود وبحيرات التخزين التى تم انشاؤها بمعرفة الوزارة للإستفادة من هذه المياه فى توفير المياه للمواطنين المقيمين بالقرب منها.

 

وأضاف أنه بعد انتهاء العاصفة المطرية وتوقف المياه عن الجريان ، تبدأ المياه المتجمعة خلف السدود والبحيرات فى الاستقرار والتجمع فى أسفل البحيرات محدثة ما يسمى بظاهرة الإطماء وتقوم وزارة الرى بإزالة هذه الترسيبات للمحافظة على الكفاءة التخزينية لهذه المنشآت.

 

 

وأضاف عبد العاطى أنه تم توجيه كافة أجهزة الوزارة برفع درجة الاستعداد والانعقاد الدائم لغرف العمليات والطوارئ بالمحافظات وأعمال التنسيق اللازمة مع كافة أجهزة المحافظات والوزارات المعنية، ومتابعة حالة الترع والمخرات ومنشآت الحماية من أخطار السيول والتأكد من جاهزيتها للتعامل مع الامطار واستيعابها بالشكل الذي يحد من المخاطر المحتملة.

 

 

وبحسب وزارة الري؛ فقد تمكن مخر سيل سنور بمحافظة بنى سويف والجارى تأهيله بمعرفة قطاع التوسع الأفقى والمشروعات التابع للوزارة بعد أن تأثرت أجزاء كبيرة منه خلال عاصفة التنين فى منتصف شهر مارس الماضى، تمكن من إمرار مياه السيل إلى نهر النيل دون حدوث أى خسائر، كما لم تتأثر محطات مياه الشرب بمحافظة بنى سويف بالعكارة التى أحدثها السيل نظرًا لبُعد محطات الشرب عن مخر سيل سنور وهو الأمر الذى سمح للعكارة بالترسب فى قاع النيل قبل الوصول لموقع المحطات.

 

 

وفى الوقت الذى سقطت فيه أمطار على بعض محافظات الوجة القبلى بصورة لم تصل لحد السيول مثلما الحال في مدينة قفط بقنا، فقد سقطت أمطار غزيرة على أربعة مدن محافظه جنوب سيناء وهى (الطور- دهب - ابورديس – طابا ).

 

وتمكنت أعمال الحماية المقامة على مخرات سيول (وادى حبران – وادى معير الاعوج - وادى الجيب) وسد سيلاف بمدينة ابورديس وسد ب1 بمدينة طابا، من تجميع مياه السيول وحماية المنشآت القائمة بجنوب سيناء من أخطار السيول.

 

وأكد الدكتور عبد العاطى أن الوضع آمن في شبكات الترع والمصارف ومخرات السيول والبحيرات والسدود، وأنه يتم تحليل البيانات التى تم يتم جميعها من خلال شبكة أجهزة قياس الامطار المنتشرة فى جميع انحاء الجمهورية وتحديد المناطق التى سقطت عليها المياه من خلال خرائط التنبؤ والنماذج الرياضية المتاحة لدى وزارة الرى، وذلك لتحديد إجمالى كمية الأمطار التى سقطت بكل منطقة على مستوى الجمهورية، وكذلك حساب حجم المياه التى تم حصادها خلف السدود وداخل بحيرات التخزين، وما تم فقده بالجريان السطحى الى البحر ونهر النيل.

 

 

يذكر أن محافظات عدة على مستوى الجمهورية، شهدت خلال الأيام القليلة الماضية، وحتى اليوم الأربعاء، موجة من عدم الاستقرار في الأجواء وهطول للأمطار ما بين خفيفة إلى متوسطة واحيانًا غزيرة، وكان آخر الظواهر الجوية التي أعلنت عنها الهيئة العامة للأرصاد اليوم هي الشاهقة المائية التي ظهرت بالإسكندرية. 

 

 

وأفادت الأرصاد بأن الشاهقة المائية هي ظاهرة طبيعية تحدث غالبًا عندما يمر الهواء البارد فوق المياه الدافئة، فيتكون عمود دوَّار من هواء وضباب مشبعين بالماء.

 

ويعتبر عمود الماء أقل كثافة من الإعصار/ وقد يتم سحب ماء البحيرة أو ماء البحر إلى أعلى، حتى قاعدة العمود الدوَّار.

 

وتسبب بعض الأعمدة المائية رياحًا شديدة، قد تصيب السفن بالضرر، ولكن بعضها الآخر لا يضرُّ، وهو ما حدث في الإسكندرية اليوم حيث أحدثت أمطارا غزيرة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان