رئيس التحرير: عادل صبري 09:59 مساءً | الجمعة 27 نوفمبر 2020 م | 11 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

بعد احتجاز مصريين في أثيوبيا.. تنبيهات من «الهجرة» للعائدين للكويت

بعد احتجاز مصريين في أثيوبيا.. تنبيهات من «الهجرة» للعائدين للكويت

أخبار مصر

احتجاز مواطنون مصريون في اثيوبيا

بعد احتجاز مصريين في أثيوبيا.. تنبيهات من «الهجرة» للعائدين للكويت

أحلام حسنين 30 أكتوبر 2020 23:19

بعد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، شكاوى تفيد باحتجاز مواطنين مصريين من قبل السلطات الأثويبية، أثناء رحلة عودتهم من مصر إلى دولية الكويت، ومرروهم بأثيوبيا كدولة "ترانزيت"، أكدت وزارة الهجرة أنها تتواصل مع  سلطات الهجرة الإثيوبية لإطلاق سراح المحتجزين، والوقوف على حقيقة الوضع.


وفي هذا الصدد أصدرت وزارة الهجرة وشؤون المصريين في الخارج، بيانا صحفيا اليوم الجمعة، أكدت خلاله تواصلها مع السفارة المصرية في إثيوبيا لاستيضاح الموقف، حيث أفادت السفارة بأنها قامت بالتواصل مع المواطنين المصريين المتواجدين بالمطار، وكذلك سلطات الهجرة الإثيوبية للوقوف على حقيقة الوضع والاطمئنان إزاء عدم وجود أية إساءة في المعاملة.

 

وأكدت وزارة الهجرة، أن السفارة المصرية في أثيوبيا تأكدت من عدم وجود تجاوزات مع المواطنين المصريين المحتجزين في أثيوبيا، مشددة أنها تعمل حاليا على ضمان حقوق هؤلاء المواطنين ومعاملتهم بشكل لائق وحل الموقف.

 

وأوضحت السفارة المصرية في أثيوبيا، وفقا لبيان وزارة الهجرة، أن المساعي المصرية لضمان حقوق المواطنين المصريين المحتجزين هنا، لا ينفي حق الدولة المضيفة في اتخاذ ما تراه من إجراءات في حالة مخالفة التعليمات الخاصة بالإفصاح عن حقيقة الغرض من الدخول للبلاد أو الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدول المختلفة لمواجهة جائحة فيروس كورونا.

 

وقد أهابت وزارة الهجرة، بناء على طلب من السفارة المصرية بأديس أبابا،  بالمواطنين العائدين إلى الكويت عن طريق إثيوبيا، بالتمهل وعدم السفر حتى تنتهي السفارة المصرية في إثيوبيا من إجراءات إطلاق سراح المواطنين المحتجزين والتنسيق مع الجانب الإثيوبي فيما يتعلق بالحجر الصحي المطبق في هذه الحالة.

 

ويأتي ذلك بعد ورود شكوى من مواطنين مصريين تم احتجازهم من قبل السلطات الإثيوبية في مطار بولي الدولي بالعاصمة أديس أبابا، وذلك أثناء رحلة عودتهم من مصر إلى دولة الكويت ومرورهم بإثيوبيا كدولة "ترانزيت".

 

وأوضحت السفارة المصرية في أديس أبابا، أن اتصالاتها مع السلطات الإثيوبية أشارت إلى أن المواطنين المصريين قد قدموا إلى إثيوبيا بغرض البقاء لمدة 14 يوما فيها ثم التوجه إلى دولة الكويت، وليس بغرض السياحة وفقا للتأشيرات التي حصلوا عليها من القاهرة، وأن عددا من هؤلاء المواطنين قد خالف تعليمات الحجر الصحي المتبعة في إثيوبيا في ظل جائحة فيروس كورونا.

 

وأشارت وزارة الهجرة إلى أنها تواصلت مع وزارة السياحة، للتنسيق بشأن مراجعة شركات السياحة العاملة في تسفير المواطنين، للتأكد من التزامهم بكافة الإجراءات التي تضمن الالتزام بكافة الضوابط التي تضمن حماية المواطنين من التعرض لأي عقوبات وإتمام رحلات عودتهم لعملهم بأمان.

 

 

وفي سياق متصل أهابت وزارة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، المواطنين المصريين الراغبين في العودة إلى عملهم في أي دولة وخاصة دولة الكويت، بتوخي الحذر في التعامل مع شركات السياحة وعدم السفر إلا بعد التأكد من استكمال كافة الإجراءات المقننة لذلك.

 

وأكدت وزارة الهجرة، أنه على المواطنين المصريين الراغبين في العودة إلى الكويت التأكد من  تذكرة الرحلة وتأشيرة سارية ومراجعة موقف دولة "الترانزيت" من حيث الإقامة لمدة أسبوعين قبل التوجه إلى الكويت.

 

وكانت دولة الكويت قد أقرت شروطا جديدة، في أغسطس 2020،  لقبول المسافرين من جنسيات الدول التى حظرت دخولهم بسبب فيروس كورونا المستجد.

 

ومن الشروط التى وضعتها السلطات الكويتية، استقرار مواطني الدول المحظورة في دولة غير محظورة لمدة 14 يوماً، ثم إجراء فحص PCR بصلاحية 72 ساعة من تاريخ أخذ العينة حتى وصولهم الكويت.

 

 

وسبق أن قررت هيئة الطيران المدني بالكويت، حظر الطيران التجاري إلى 31 دولة من بينهم مصر، وأرجعت قراراها إلى "تعليمات السلطات الصحية ونظرا للوضع والتداعيات المترتبة على انتشار فيروس كوفيد 19 بشأن الدول عالية الخطورة".

 

وتضم القائمة إلى جانب مصر«الهند - إيران - الصين - البرازيل - كولومبيا - أرمينيا - بنغلاديش - الفلبين- سوريا - إسبانيا - سنغافورة - البوسنة والهرسك - سيرلانكا - نيبال - العراق - المكسيك - إندونيسيا - تشيلي - باكستان - لبنان - هونغ كونج - إيطاليا - مقدونيا الشمالية - مولدوفا - بنما - بيرو - صربيا - مونتنيجرو - جمهورية الدومنيكان - كوسوفو».

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان