رئيس التحرير: عادل صبري 08:46 صباحاً | الأربعاء 02 ديسمبر 2020 م | 16 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

رسائل قوية من السيسي تعليقًا على الرسوم المسيئة للرسول

رسائل قوية من السيسي تعليقًا على الرسوم المسيئة للرسول

أخبار مصر

الرئيس عبد الفتاح السيسي

رسائل قوية من السيسي تعليقًا على الرسوم المسيئة للرسول

منى حسن 28 أكتوبر 2020 11:44

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء،  إن الإساءة الى الأنبياء والرسل استهانة بقيم دينية رفيعة، وجرح مشاعر الملايين حتى لو كانت الصورة المقدمة هي صورة التطرف، فلا يمكن أن يحمل المسلمون بمفاسد وشرور فئة قليلة انحرفت.. نحن أيضا لنا حقوق في ألا يجرح شعورنا ولا تؤذى قيمنا.

 

وتابع السيسي، في كلمته باحتفالية ذكرى المولد النبوي الشريف: "ستظل قضية الوعي الرشيد وفهم صحيح الدين من أولويات المرحلة الراهنة في مواجهة أهل الشر الذين يحرفون معاني النصوص ويخرجونها من سياقها ويفسرونها وفق أهدافهم". 

 

وأضاف السيسي: "الأمر يتطلب الاستمرار في المهمة الثقيلة التي يقوم بها علماء الدين  في تصحيح المعلومات الخاظئة، وليدرك العالم اجمع سماحة الدين الإسلامي العظيم".

 

وتابع الرئيس: "مما لاشك فيه أن بناء الوعي الرشيد يتطلب تضافر كافة المؤسسات الدينية والتربوية والثقافية والإعلامية للإسهام في بناء الشخصية القوية والتميز بين الحق والباطل وبين الوعي السليم والزائف، ونحن في حاجة الى مضاعفة الجهد المبذول من جميع المؤسسات التي تكون الوعي للوصول الى جميع فئات الشعب".

 

وأكد السيسي أن تبرير التطرف تحت ستار الدين هو أبعد مايكون عن الدين بل إنه محرم ومجرم، ويعد أداة لتحقيق مصالح شخصية، قائلًا: "تى ان سيرة النبي لم تسلم من هذا التطرف ونؤكد ان مكانة النبي في قلوب ووجدان المسلمين في كل انحاء العالم لايمكن ان يمسها قول او فعل".

 

وتابع الرئيس: "فلنجعل من ذكرى مولده ابراسا يضيء لنا الطريق ونحقق المفهوم الحقيقي للرحمة ونجعل من وطننا صورة مشرقة لفهم وتطبيق صحيح الدين حتى نبعث رسالة من مصر مهد التاريخ والحضارة الانسانية تؤكد سماحة الاديان".

 

وأضاف السيسي: "لا يستطيع مسلم ان يكون كامل الايمان الا اذا  اعترف بكل الرسل، نحن نؤمن بكل الرسل ونحترمهم لانهم المختارون من الله ويجب ان ننحني لهذا الاختيار ونحبه ونحترمه".

 

وتابع الرئيس: "نحن لنا حقوق بان لايجرح شعورنا ولا تؤذي قيمنا واتصور انه اذا كان من حق الناس ان تعبر عما يجول في خواطرها يجب ان يقف هذا الامرعندما يجرح مشاعر اكتر من مليار ونصف مسلم حول العالم".

 

ووجه الرئيس كلمة للمعتدون على الإسلام قائلًا :"كفى إيذاءًا لنا"، كما وجه كلمة للمسلمين قائلًا: "اذا كنت بتحب النبي فتأدب بأدبه وتخلق بخلقه، واذا كان الاخرون لايحترمون قيمك ومبادءك فان الخلق الحسن في النهاية له السيادة".

 

من جانبه، قال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، اليوم الأربعاء، اننا لا نرتاب في دحر المعتدين على الدين الإسلامي، أيًا كانت أعراقهم أو أجناسم، ويجب علينا تجديد مشاعر الحب والولاء للنبي الكريم والدفاع عنه بكل مانملك من غال ونفيس.

 

وأضاف فضيلة الإمام الطيب، خلال كلمته في احتفال وزارة الأوقاف بالمولد النبوي الشريف: أما محمدًا صلى الله عليه وسلم،  فهو ذلك الرسول الذي منّ فيه رب العباد على الناس، فلولى النبي محمد لبقيت الإنسانية كما كانت قبل بعتثه فيظلام دامس كما كانت قبل بعثته إلى يوم القيامة.

 

عبث وتهريج وانفلات

 

وأضاف شيخ الأزهر، أن الرسوم المسيئة لنبينا العظيم عبث وتهريج وانفلات من كل قيود المسؤولية والالتزام الخلقى والعرف الدولى والقانون العام وعداء صريح لهذا الدين الحنيف وللنبى صلى الله عليه وسلم.


تشريع عالمى يجرم معاداة المسلمين

 

وقال: نرفض وبقوة وكل دول العالم الاسلامى هذه البذاءات التي لا تسيئ للمسلمين والإسلام بقدر ما تسئ..وندعو المجتمع الدولى لاقرار تشريع عالمى يجرم معاداة المسلمين والتفرقة بينهم وبين غيرهم في الحقوق والواجبات، كما ندعو المسلمين في الدول الغربية الى الاندماج الإيجابي الواعي في هذه المجتمعات.

 

وأضاف: "وعلى المسلمين ان يتقيدوا بالتزام الطرق السلمية والقانونية والعقلانية في مقاومة خطاب الكراهية والحصول على حقوقهم  المشروعة اقتداء بنبيهم الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

 

 

إطلاق منصة ومسابقة عالمية للتعريف بنبي الرحمة

 

كما أعلن شيخ الأزهر، إطلاق الأزهر الشريف منصة عالمية تعليمية للتعريف بنبي الرحمة، يقوم على تشغيلها مرصد الازهر لمكافحة التطرف وتترجم بالعديد من لغات العالم.

 

كما أعلن تخصيص مسابقة علمية وعالمية عن اخلاق محمد وإسهاماته الكبرى التاريخية في مسيرة الحب والخير والسلام.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان