رئيس التحرير: عادل صبري 03:17 صباحاً | الأحد 29 نوفمبر 2020 م | 13 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

الأزهر يشكل لجنة دولية لرفع دعوى قضائية ضد «شارلي إيبدو» لإساءتها للنبي

الأزهر يشكل لجنة دولية لرفع دعوى قضائية ضد «شارلي إيبدو» لإساءتها للنبي

أخبار مصر

شيخ الأزهر احمد الطيب

الأزهر يشكل لجنة دولية لرفع دعوى قضائية ضد «شارلي إيبدو» لإساءتها للنبي

كريم أبو زيد 26 أكتوبر 2020 23:45

قرَّر مجلس حكماء المسلمين برئاسة الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، تشكيل لجنة خبراء قانونية دولية لرفع دعوى قضائية على مجلة «تشارلي إيبدو» الفرنسية لإساءتها للرسول صلى الله عليه وسلم.

 

جاء ذلك خلال اجتماع لمجلس حكماء المسلمين، عقده الإمام الأكبر اليوم الاثنين، عبر تقنية الفيديو كونفرنس، وندّد المجلس بالحملة الممنهجة التي تسعى للنيل من نبي الإسلام والاستهزاء بالمقدسات الإسلامية تحت شعار «حرية التعبير».

 

وجدد المجلس استنكاره الشديد أيضًا لحادثة مقتل المدرس الفرنسي، وكذلك الاعتداء بالطعن والشروع في قتل سيدتين مسلمتين قرب برج إيفل، مشددًا على أن كل هذه الحوادث هي إرهاب بغيض أيًا كان مرتكبها وكيفما كانت دوافعها.

 

وأعرب مجلس حكماء المسلمين عن رفضه الشديد لاستخدام لافتة حرية التعبير في الإساءة لنبي الإسلام محمد -صلى الله عليه وسلم- ومقدسات الدين الإسلامي، مشددًا على أن حرية التعبير لابد أن تأتي في إطار من المسؤولية الاجتماعية التي تحفظ حقوق الآخرين ولا تسمح بالمتاجرة بالأديان في أسواق السياسة والدعاية الانتخابية.

 

وجدد مجلس الحكماء دعوته للمواطنين المسلمين في الغرب إلى التمسك بقيم التعايش والسلام والمواطنة مع كل المكونات الاجتماعية في بلدانهم، والاندماج الإيجابي في تلك المجتمعات، بما يعزز مساهماتهم في البناء والتنمية مع الحفاظ على ثوابتهم و خصوصياتهم الدينية والثقافية، وعدم الانجرار لاستفزازات الخطاب اليميني الذي يستهدف تشويه الإسلام وترسيخ فكرة إلصاقه بالإرهاب والانعزالية، ويروج للعداء ضد المسلمين.

 

وأكد المجلس أن مواجهة هذا الإساءات ستكون من خلال القضاء وبالطرق القانونية، إيمانا من المجلس بأهمية مقاومة خطاب الكراهية والفتنة بالطرق السلمية والعقلانية والقانونية.

 

وطالب المجلس المسلمين أيضًا بمواجهة خطاب الكراهية عبر المطالبة بسن تشريعات دولية تجرم التحريض علي الكراهية والتمييز ومعاداة الإسلام، مطالبا عقلاء الغرب ومفكريه بالتصدي للحملة الممنهجة على الإسلام ومعاداته والزج به في ساحات الصراعات الانتخابية والسياسية وتهيئة البيئة الصحية للتعايش والأخوة الإنسانية.

 

كان إرهابي شيشاني قد أقدم على قطع رأس مدرس تاريخ فرنسي يدعيى صامويل باتي بعد أن عرض هذا الأخير رسومات "شارلي إيبدو" للنبي محمد في إطار حصة دراسية عن حرية التعبير.

 

وأعادت صحيفة شارلي إيبدو نشر رسوم مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، كانت قد نشرت قبل خمس سنوات وأدت إلى رفض واستنكار من قبل المسلمين في دول العالم.

 

يأتي ذلك بالتزامن مع محاكمة متهمين بالتورط في الهجوم على مقر الجريدة في عام 2015.

 

فى عام 2006 نشرت الصحيفة الفرنسية الساخرة رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد؛ مما أثار ردود أفعال قوية ضد الصحيفة، عنيفة في بعض الأحيان، في البلاد الإسلامية. وفي نوفمبر 2011 تم تدمير مقر الجريدة عن طريق حرقها بفعل فاعل، وفي 7 يناير 2015 تم الهجوم على صحيفة شارلي إبدو مما أسفر عن مقتل 12 شخصاً، من بينهم 8 أشخاص من المساهمين في المجلة الاسبوعية.

 

فى السياق ذاته تصدر هاشتاج "إلا رسول الله" منصات التواصل الاجتماعي لليوم الثالث على التوالي.

 

وأعرب عدد كبير من المتابعين عن غضبهم واستيائهم من تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

 

وحرص عدد كبير من رواد التواصل على التعبير عن رفضهم للصور المسيئة للرسول (صلى الله عليه وسلم) بحث أصدقائهم على ضرورة نشر هذا الهاشتاج لتوصيل صوتهم للرأي العام العالمي في شتي بقاع الأرض والتعبير عن احترامهم لأشرف الخلق سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم)

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان