رئيس التحرير: عادل صبري 11:55 مساءً | الأحد 29 نوفمبر 2020 م | 13 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

رسميًا.. الخميس إجازة المولد النبوي للعاملين بالقطاع الخاص

رسميًا.. الخميس إجازة المولد النبوي للعاملين بالقطاع الخاص

أخبار مصر

إجازة المولد النبوي الشريف

رسميًا.. الخميس إجازة المولد النبوي للعاملين بالقطاع الخاص

نهى عثمان 26 أكتوبر 2020 14:31

أعلن محمد سعفان، وزير القوى العاملة، أن الخميس الموافق 29 من أكتوبر عام 2020 ميلادية، الموافق الثانى عشر من شهر ربيع الأول لعام 1442 هجرية، إجازة للعاملين بالقطاع الخاص بمناسبة المولد النبوى الشريف.

 

وأكد "سعفان" أن هذا اليوم يعتبر إجازة بأجر كامل للعاملين المخاطبين بالقانون 12 لسنة 2003، ويجوز لصاحب العمل تشغيل العامل فى هذا اليوم إذا اقتضت ظروف العمل ذلك ويستحق العامل فى هذه الحالة بالإضافة إلى أجره عن هذا اليوم مثلى الأجر.
 

وأوضح "سعفان" أن الوزارة أصدرت منشورًا بموعد إجازة العاملين بمولد النبوي الشريف للمديريات، موضحًا أنه تم تكليف مديرى مديريات القوى العاملة بالمحافظات، بمتابعة تنفيذ إجازة المولد النبوى الشريف، بمنشآت وشركات القطاع الخاص على مستوى الجمهورية.


 

يعتبر المولد النبوي الشريف من أهم الاحتفالات بالنسبة للمسلمين في جميع أنحاء الوطن العربي والعالم الإسلامي،  ففي هذا اليوم ولد  سيدنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم يوم 12 ربيع الأول.

 

وأكدت دار الإفتاء المصرية فى فتوى لها، أن الاحتفالُ بِمولدِ النَّبي صلى الله عليه وآله وسلم مِن أفضل الأعمال وأعظم القربات؛ لأنه تعبير عن الفرح والحب للنبي صلى الله عليه وآله وسلم الذي هو أصل من أصول الإيمان؛ فإذا انضمت إلى ذلك المقاصدُ الصالحةُ الأخرى؛ كإدخال السرور على أهل البيت وصلة الأرحام فإنه يصبح مستحبًّا مندوبًا إليه، فإذا كان ذلك تعبيرًا عن الفرح بمولد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم كان أشد مشروعية وندبًا واستحبابًا، لأن الوسائل تأخذ أحكام المقاصد.

 

وأشارت الإفتاء إلى أن القول ببدعيته -فضلًا عن القول بتحريمه أو المنع منه- ضرب من التنطع المذموم؛ لأن البدعة المنهي عنها هي ما أُحدِثَ مما يخالف كتابًا أو سنة أو أثرًا أو إجماعًا؛ فهذه بدعة الضلالة.

 

وذكرت الإفتاء فى فتواها أن ادِّعاء أن أحدًا من الصحابة لم يحتفل بمولد النبي الكريم صلى الله عليه وآله ليس بصحيح أيضًا؛ لما ورد في السنة النبوية من احتفال الصحابة الكرام بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم مع إقراره لذلك وإِذْنه فيه؛ فعن بُرَيدة الأسلمي رضي الله عنه قال: خرج رسول اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم في بعض مغازيه، فلمَّا انصرف جاءت جاريةٌ سوداء فقالت: يا رسول الله، إنِّي كنت نذَرتُ إن رَدَّكَ اللهُ سَالِمًا أَن أَضرِبَ بينَ يَدَيكَ بالدُّفِّ وأَتَغَنَّى، فقالَ لها رسولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم: «إن كُنتِ نَذَرتِ فاضرِبِي، وإلَّا فلا» رواه أحمد والترمذي.

 

وأوضحت أن ما اعتادهُ الناس من شراء الحلوى والتهادي بها في المولد، أمر مطلوب في ذاته، لم يقم دليل على المنع منه أو إباحته في وقت دون وقت.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان