رئيس التحرير: عادل صبري 08:34 مساءً | الأربعاء 02 ديسمبر 2020 م | 16 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

لافتات الدعاية الانتخابية تحاصر مسجد السيدة عائشة.. فما العقوبة؟

لافتات الدعاية الانتخابية تحاصر مسجد السيدة عائشة.. فما العقوبة؟

أخبار مصر

لافتات الدعاية الانتخابية تحاوط مسجد السيدة عائشة

لافتات الدعاية الانتخابية تحاصر مسجد السيدة عائشة.. فما العقوبة؟

أحلام حسنين 26 أكتوبر 2020 12:49

في الوقت الذي تحذر فيه وزارة الأوقاف من استخدام المساجد في الدعاية الانتخابية واتخاذ الإجراءات القانونية حيال ذلك، بدا مسجد السيدة عائشة بمحافظة القاهرة محاطا من جميع جوانبه بلافتات الدعاية الانتخابية لبعض المرشحين في انتخابات مجلس النواب.

 

 

وانطلقت المرحلة الأولى من انتخابات مجلس النواب يومي السبت والأحد الماضيين بـ14 محافظة، فيما ستنطلق المرحلة الثانية من الانتخابات لعدد 13 محافظة أيام 4 و5 و6 نوفمبر المقبل للمصريين في الخارج، على أن يكون التصويت بالداخل يومي 7 و8 نوفمبر القادم. 

 

 

وتشمل محافظات المرحلة الثانية من انتخابات مجلس النواب "القاهرة، الدقهلية، المنوفية، الغربية، القليوبية، كفر الشيخ، الشرقية، السويس، شمال سيناء، جنوب سيناء، دمياط، بورسعيد، الإسماعيلية".

 

مسجد السيدة عائشة محاوط بالدعاية

 

التقطت "مصر العربية" صورا للدعاية الانتخابية التي تحيط بمسجد السيدة عائشة بمحافظة القاهرة لمرشحين بانتخابات مجلس النواب، حيث انتشرت لافتات أحد المرشحين حول السور الحديدي للمسجد من جميع الجوانب، بالمخالفة لتحذيرات وزارة الأوقاف من تعليق اللافتات الانتخابية على المساجد. 

 

 

ويتنافس بالدائرة الـ15 والتي تضم "الخليفة، المقطم" بمحافظة القاهرة والمخصص لها مقعد واحد بانتخابات مجلس النواب، 9 مرشحين ما بين مستقلين وأعضاء بحزبي مستقبل وطن والجيل الديمقراطي.

 

 

وتشمل قائمة المرشحين عن دائرة الخليفة المقطم: "سيد حنفي طه محمد- عن حزب مستقبل وطن،  سيد أحمد محمد سيد- مستقل، هاني سعد عبدالرحمن أحمد- مستقل، إسماعيل السيد عبدالستار مصطفى- مستقل، أحمد عبدالصبور محمد إبراهيم مدكور- مستقل، جمال حنفي طه محمد- حزب الجيل الديمقراطي، مازن محمد أحمد مصطفى- مستقل، هويدا عبدالمحسن سيد مرسي- مستقل، دكتورة هند عاكف- مستقل".

 

 

 

 

تحذيرات "الأوقاف"

 

وتسعى وزارة الأوقاف المصرية إلى تجنب الزج بالمساجد أو أئمتها من المشاركة فى أى دعاية انتخابية، ولذلك كلفت الوزارة فريقها القانوني برفع شكوى رسمية للجنة العليا للانتخابات ضد كل من يحاول استخدام المساجد في دعايته الانتخابية باعتبار ذلك لونًا من اللعب بعواطف العامة باسم الدين ومتاجرة به في العملية الانتخابية.

 

 

وحذرت الوزارة الأئمة، في بيان رسمي في 10 أكتوبر الجاري، مؤكدة أنها ستُنهي خدمة أي إمام أو مفتش أو قيادي بالأوقاف تثبت مخالفته لتعليمات الوزارة بعدم المشاركة في أي حملة للمرشحين.

 

وشددت الأوقاف على جميع الأئمة أن ينأوا بأنفسهم عن المشاركة في أي حملة انتخابية أو الدعاية لأي مرشح تحت أي ظرف من الظروف وبأي صورة من الصور.

 

وطالبت الأئمة بألا يسمحوا لأي من المرشحين باستغلال المساجد أو ملحقاتها في الدعاية الانتخابية، وتوعدت من يخالف ذلك بأنه سيعرض نفسه للمساءلة القانونية والإدارية، وعلى مديري المديريات والإدارات والمفتشين أخذ علم جميع الأئمة وخطباء المكافأة بذلك.

 

وأشارت الأوقاف فى الوقت ذاته إلى أن المشاركة الإيجابية وإدلاء الجميع بأصواتهم في العملية الانتخابية أئمة أو غيرهم هو استحقاق دستوري وواجب وطني.

 

قرارات بشأن المخالفين

 

وضمن سعي وزارة الأوقاف لإبعاد المساجد عن الدعاية الانتخابية، قررت الوزارة إحالة إمام مسجد عبد العزيز العلي (الكويتي) ببولاق الدكرور بالجيزة، لوظيفة باحث دعوة ومنعه من الخطابة، لخروجه على مقتضى واجبه الوظيفي، ومنعه من صعود المنبر أو أداء الدروس الدينية بالمساجد أو إمامة الناس بها أو أي عمل يتصل بشؤون المساجد لحين انتهاء التحقيقات، وذلك لمشاركته في الدعاية لأحد المرشحين في الانتخابات.

 

كما قررت الوزارة إعفاء الشيخ "الهادى.ا" مدير إدارة أوقاف طوخ من عمله وعودته إمامًا، مع خصم شهرين من بدل صعود المنبر، ونقل الشيخ "ح.ا"، إمام وخطيب بأوقاف القليوبية إلى محافظة الإسكندرية، مع خصم شهرين من بدل صعود المنبر، ونقل الشيخ "م.ح" إمام وخطيب بأوقاف القليوبية إلى محافظة شمال سيناء.

 

جاء القرار  لخروج هؤلاء على مقتضى الواجب الوظيفى بالمشاركة فى أحد المؤتمرات الانتخابية لأحد المرشحين بالانتخابات البرلمانية بالقليوبية،

 

وأكدت وزارة الأوقاف أن المتاجرة بالزى الأزهرى أو المنبر أو رسالة الإمام أو الزج بالمسجد ورسالته أو السماح باستخدامه فى العملية الانتخابية تستدعى العقوبة الرادعة، حفاظا على حرمة المسجد وصورة الإمام.

 

مخالفات سابقة

 

وسبق أن أعلنت وزارة الأوقاف أنها ستتخذ الإجراءات اللازمة ضد احد المرشحين للانتخابات، بعد اجتماعه بأهالي قريته بكفر الدوار أمام أحد المساجد عقب صلاة الجمعة في 20 سبتمبر 2020، مؤكدة أنها ستخذ إجراءات حاسمة ضد أي محاولة لاستغلال المساجد في أعمالة الدعاية الانتخابية  بصورة مباشرة أو غير مباشرة.

 

وقالت الوزارة، في بيان رسمي، إن اجتماع أي مرشح بالناس في المسجد تحت أي شكل غير مقبول ولا مسموح به، وذلك من جهتين الأولى : مراعاة لالتزام إجراءات التباعد الاجتماعي من جهة، والثانية: عدم الزج بالمساجد في الدعاية الانتخابية المباشرة أو غير المباشرة من جهة أخرى.

 

وفي واقعة أخرى كان أحد المرشحين لانتخابات مجلس الشيوخ 2020 كان قد علق لافتة دعاية له على أحد المساجد بمنطقة القصر بمدينة مطروح بمحافظة مرسى مطروح، وأكد الدكتور عبد الله حسن، المتحدث باسم وزارة الأوقاف، أنه تم تحرير محضر بالواقعة باعتبارها مخالفة لتعليمات الهيئة الوطنية للانتخابات بعدم استغلال دور العبادة في الدعاية الانتخابية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان