رئيس التحرير: عادل صبري 03:58 مساءً | الجمعة 27 نوفمبر 2020 م | 11 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| إحداها لشاب مصري.. العثور على 7 جثث في باراجواي

فيديو| إحداها لشاب مصري.. العثور على 7 جثث في باراجواي

أخبار مصر

إحداها لشاب مصري.. العثور على 7 جثث في باراجواي

ماتوا جوعًا وعطشًا.. والمتهم «هجرة غير شرعية»

فيديو| إحداها لشاب مصري.. العثور على 7 جثث في باراجواي

كريم أبو زيد 24 أكتوبر 2020 21:20

عثرت الجهات الأمنية فى باراجواي على جثة شاب مصري يحمل جواز سفر صربي ويبلغ من العمر19 عاماً، ضمن 7 جثث مهترئة وجدوها داخل حاوية أسمدة كانت على متن سفينة شحن أبحرت يوم 22 يوليو الماضي من صربيا بأوروبا الشرقية إلى باراجواي.

 

وصلت سفينة الشحن إلى مرفأ Terport de Villeta النهري في "أسونسيون" يوم الأحد الماضي بعد 3 أشهر من إبحارها، واكتشف الواقعة رجل الأعمال البرجواني Vernon Rempel فور تسلمه الشحنة من الشركة الصربية.

 

وبحسب موقع "Euronews"، وصلت الحاوية إلى باراجواي أولاً عبر النهر من صربيا إلى كرواتيا، التي قد تكون الوجهة الأولى التي رغب المهاجرون في الذهاب إليها، بعد مغادرتهم في 21 يوليو، بحسب السلطات.. ثم توقفت الحاوية في مصر ثم في إسبانيا، قبل أن تمر عبر ميناء بوينوس آيرس، ثم وصلت إلى باراجواي بعد رحلة بلغت قرابة 20 ألف كيلومتر.

 

ونقل موقع "العربية نت" عن صحيفة ABC Color المحلية، قولها بأن رجل الأعمال البرجواني فتح بنفسه الحاوية يوم نقلتها إليه شاحنة من المرفأ النهري إلى مخزنه الخميس الماضي، فهاله ما شعر به من رائحة كريهة هبت من داخلها واجتاحت أنفه وجهازه التنفسي بالكامل.

 

وعلى الفور اتصل رجل الأعمال الصربي بسلطات المرفأ، وأرسلت الشرطة دورية، وقامت بتفريغ الحاوية بعد العثور فيها على جثث القتلى السبعة، فنقلوها إلى المستشفيات وسلموا أمرها فيما بعد للتشريح والمحققين الذين علموا فيما بعد من الهواتف المحمولة لبقية المهاجرين غير الشرعيين بأنهم مغاربة، ويحاولون الآن معرفة أسمائهم والضروري من المعلومات عنهم.

 

وعلمت السلطات البراجوانية أمس الجمعة أن جثتين من السبع، تعودان لمصري وارد بجواز سفره الصربي، أن اسمه Yasa Barabara وعمره 19 سنة، لأن المدون بالجواز أنه ولد في Egipat أي مصر باللغة الصربية، فيما المغربي الأكبر سنا منه بعام، من مواليد Maroko أي المغرب، واسمه ِAhmed Belmiloudi بجوازه الصربي.

 

وذكر موقع "العربية نت" أن السبعة هم ممن يسافرون خلسة وتسللا في هجرة غير شرعية إلى الدول، وأن أحدهم لا تعلم به الشركة الصربية المصدّرة، وضعهم لقاء أجر مدفوع في مؤخرة الحاوية مع الأسمدة التي اشتراها الزبون البراجواني.

 

وأشارت التحقيقات التى أجرتها السلطات فى بارجواي إلى أن الشباب السبعة كانوا يظنون بأنهم سيستقرون في بلد قريب، بأوروبا الغربية على الأرجح، والدليل أن المحققين عثروا على ما يشير إلى أن طعامهم والماء الذي حملوه معهم للشرب كان قليلا، بالكاد يكفي لسفر مدته قصيرة.

 

وأثبت تقرير التشريح الطبي، أن المندسين السبعة في الحاوية، قضوا جوعا وعطشا، واختناقا بشكل خاص وسط أكياس الأسمدة الزراعية، وحرارة مرتفعة في أغسطس الماضي، حيث لفظ الواحد منهم أنفاسه بعد الآخر في Contener مقفل عليهم بشدة، لا يتم فتحه إلا من الخارج، وموضوع على متن السفينة بين حاويات مكدسة فوق بعضها، إلى جانب أن التنفس فيه صعب ومرهق بين الأكياس ويميت مع الوقت الذي استغرقته السفينة لتصل إلى وجهتها الأخيرة بعد 3 أشهر، رست خلالها في موانئ 3 دول لشحن المزيد من البضائع أو لتسليمها.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان