رئيس التحرير: عادل صبري 09:14 صباحاً | السبت 28 نوفمبر 2020 م | 12 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

جدل لإجبار طالبة على الحجاب في الشرقية.. والتعليم تحقق (القصة الكاملة)

جدل لإجبار طالبة على الحجاب في الشرقية.. والتعليم تحقق (القصة الكاملة)

أخبار مصر

مدرسة بلبيس الرسمية لغات

جدل لإجبار طالبة على الحجاب في الشرقية.. والتعليم تحقق (القصة الكاملة)

مصطفى محمد وآيات قطامش 21 أكتوبر 2020 23:48

حالة من الجدل، شهدتها الأوساط التعليمية، ومواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات الماضية، نتيجة إجبار إدارة مدرسة اللغات الرسمية ببلبيس، التابعة لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، لطالبة على ارتداء غطاء للرأس، أو منعها من دخول المدرسة.

 

وفيما اعتبر البعض أن إدارة المدرسة تقمع الحريات بإجبار الطالبة على ارتداء غطاء للرأس، رأى آخرون أن من حق المدرسة تحديد الزي الخاص بها، بعيدًا عن جدلية الحجاب أو غيره.

 

ونشرت لمياء لطفي، ولية أمر الطالبة ريم، المقيدة بالصف الأول الإعدادي بمدرسة اللغات الرسمية للغات ببليس، منشورا تحدثت فيه عن تعرض ابنتها التي تبلغ من العمر 13 عامًا للتهديد، بمنعها من دخول المدرسة، من جانب عدد من المدرسين الذين قاموا بتوبيخ الفتاة على عدم ارتداءها الحجاب.

 

 

 

وقالت لمياء لطفي، منسق برامج بمؤسسة المرأة الجديدة، وولي أمر الفتاة: "قالوا للبنت نصاً مش  هتدخلي المدرسة، لأنها بدون حجاب ، هل المدارس الحكومية والتجريبية ملكية خاصة للمعلمين والإداريين ينفع يمنعوا الطلاب من دخول المدرسة".

 

الأم تتوعد بالقضاء

 

وتوعدت ولية الامر بأنها ستلجأ للقضاء للحصول على حقها، ردًّا على تصريحات وكيلة المدرسة بشأن ما حدث مع ابنتها، وتهكمها عليها قائلة: "الست المحترمة منال أبو النجا وكيلة مدرسة بلبيس الرسمية للغات مش بس بتشكك في إيماني، لا وفي أخلاقي كمان".

 

 

 

الوكيلة: عاوزة تمشي قوانين بيتها على المدرسة

 

بدورها ردت وكيلة المدرسة على منشور والدة الطفلة، تفاعلًا مع تعليق أحد المتفاعلين مع المنشور وكتبت: "هي رافضة الحجاب ورافضة أن المدرسة تشارك في التربية. هي عايزة بنتها زيها تعمل الي على مزاجها هي، لكن مش تربية المدرسة، دي عايزة تمشي قوانين بيتها على المدرسة كلها، دخلتي المدرسة التزمي بقوانينها دا مش عيب ولا حرام.

 

واستكملت وكيلة المدرسة: " لكن خارج المدرسة دي حريتك الشخصية تكملي بأي زي دي مش مسؤوليتي.. وعارفة لو كنا اتكلمنا دا فرض عليها كانت قالت دول داعش وبيعذبوا بنتي في المدرسة".

 

 

 

ولي الأمر يتقدم بشكوى

 

فيما تقدم صلاح فاروق، والد الطفلة وولي أمرها، بمذكرة وشكوى، لمدير مدرسة بلبيس الرسمية لغات، اشتكى فيها وكيلة المدرسة، بإجبار ابنته على ارتداء الحجاب، وتهديدها بعدم دخول المدرسة من غيره.

 

واتهم ولي الأمر في شكواه، وكيلة المدرسة، بأن اسلوبها بعيد تمامًا عن الأمور التربوية والمهنية، وارفق جزء من المحادثة التي دارت بين زوجته ووكيلة المدرسة حول استفهامها عن الواقعة.

 

 

المجلس القومي للمرأة يتدخل

 

من جانبها ناشدت مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة، مايا مرسي، وزير التربية والتعليم، طارق شوقي، بالتحقيق في حادث إجبار طالبة في المرحلة الإعدادية على ارتداء الحجاب بإحدى مدارس محافظة الشرقية.

 

وشددت مرسي، في بيان رسمي، على حق كل فتاة أن تتلقى تعليمها دون إرهاب أو تهديد، مؤكدة أنها على يقين بأن وزير التربية والتعليم سيتخذ جميع الإجراءات اللازمة حيال تلك الواقعة بما يضمن الحفاظ على حقوق جميع فتيات مصر.

 

وبحسب البيان ، تقدم المجلس بشكوى رسمية لوزير التربية والتعليم تتضمن "استغاثة من والدة طفلة بالمرحلة الإعدادية بإحدى المدارس ببلبيس بالزقازيق، تتضرر فيها من تهديد عدد من المعلمات بالمدرسة لابنتها وإرهابها وإجبارها على لبس الحجاب، بزعم أنه جزء من الزي المدرسي".

 

تحويل الوكيلة للتحقيق

 

من جانبه، قال رمضان عبد الحميد، وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة الشرقية، إنه شكل لجنة للتحقيق بصورة فورية في الواقعة، مشيرًا إلى أن التحقيق في الواقعة سيتم صباح غدًا الخميس، وأنه سيتخذ إجراءً رادعًا حال ثبوت الاتهام والواقعة على وكيلة المدرسة.

 

وشدد عبدالحميد، على أن المدرسة جهة تعليم ولا يمكن بأي حال من الأحوال إجبار الطالبات على ارتداء زي معين، مشددًا على أن غطاء الرأس أمر اختياري بحت في المدارس.

 

وقال وكيل الوزارة، إن في حالة ارتداء طالبة للحجاب بشكل اختياري، يُفضل أن يكون بلون قريب من الزي المدرسي لإحداث التناسق في الألوان.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان