رئيس التحرير: عادل صبري 11:49 مساءً | الأحد 29 نوفمبر 2020 م | 13 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

«انخفاض طفيف».. «الصحة» توضح آخر تطورات كورونا في مصر

«انخفاض طفيف».. «الصحة» توضح آخر تطورات كورونا في مصر

أخبار مصر

وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد

«انخفاض طفيف».. «الصحة» توضح آخر تطورات كورونا في مصر

محمد متولي 20 أكتوبر 2020 01:55

كشفت وزارة الصحة والسكان، عن آخر تطورات الوضع الوبائي لإصابات ووفيات وحالات التعافي من فيروس كورونا في مصر.

 

أعلنت الوزارة، عن خروج 67 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 98314 حالة حتى اليوم.

 

وأوضح الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 123 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 10 حالات جديدة.

 

وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

 

وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الإثنين، هو 105547 حالة من ضمنهم 98314 حالة تم شفاؤها، و 6130 حالة وفاة.

 

 

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية.

 

 كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف.

 

كان  مستشار منظمة الصحة العالمية الدكتور جمال عصمت، قد ذكر في تصريحات سابقة بأن هناك مشكلة تم ملاحظتها خلال الفترة الأخيرة على مستوى العالم وخاصة في أوروبا، ولكنها لم تظهر في مصر بعد، تتمثل في أن فئة الشباب باتت الأكثر عرضة للإصابة بكوفيد 19 عن غيرهم.

 

وأرجع عصمت، خلال مداخلة متلفزة، السبب في هذا إلى أن الشباب  لا يلتزم بالمحاذير الصحية السليمة نتيجة الاستهتار، فضلًا عن تجمعاتهم الكبيرة وتجمعاتهم في النوادي والمقاهي، بصورة أكبر، لذا نلاحظ إصابة الشباب بكورونا في أوروبا أكثر عن غيرهم.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان