رئيس التحرير: عادل صبري 08:18 صباحاً | الاثنين 26 أكتوبر 2020 م | 09 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

السجن 3 سنوات للمتهمين بالتنمر على مسن بسوهاج

السجن 3 سنوات للمتهمين بالتنمر على مسن بسوهاج

أخبار مصر

التنمر على مسن بسوهاج

ألقوا به في مصرف مياه

السجن 3 سنوات للمتهمين بالتنمر على مسن بسوهاج

نهى عثمان 18 أكتوبر 2020 13:26

قضت محكمة جنح سوهاج، دائرة الأحداث، اليوم الأحد، برئاسة المستشار عمرو فهمى، بمعاقبة "عبدالرحمن. ب . م " و"حسن . أ . ح" و" محمود . م . ح "، بالحبس لمدة 3 سنوات والغرامة 50 ألف جنيه لكل منهم، وذلك فى القضية المعروفة إعلاميًا بقضية التنمر على "العم عاشور" وإلقائه في مصرف نجع الحسك بمركز المراغة بسوهاج.

 

بداية القصة

تداول نشطاء موقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يظهر فيه شابان وهما يتنمران على رجل مسن يبدو أنه يعانى من مرض نفسى، ثم ألقيا به فى مصرف مياه وسط القمامة.

 

وانتشر مقطع الفيديو على نطاق واسع عبر منصات السوشيال ميديا، وسجل الفيديو لحظة توجه شابين نحو رجل مسن كان يقف على حافة مصرف مائي في إحدى القرى، ويستعد أحدهما للاعتداء على الرجل العجوز فيما يقوم آخر بتصوير الواقعة.

 

 

وحينما وصل الشابان إلى المسن تأهب الأخير لهما بإمساك "طوبة" للدفاع عن نفسه حال الاعتداء عليه، حيث قال أحد الشباب له :"يا عم عاشور.. ماله ده بيك؟" فرد المسن :"ده هيشتم يا عم"، بينما قال شاب آخر:"معلش يا عم"، ثم قال أحدهما أيضا: "هو ده اللي مزعلك؟" فرد العجوز بـ"نعم" ثم قال الشاب "دقيقة هنصالحوك.. خد يا زناد".

 

وأثناء ذلك اقترب من العجوز شاب يرتدى قبعة حمراء ودفعه بيده ليرمى بالمسن في المصرف الملوث بالقمامة من كل جانب، ثم انهالت الضحكات والسخرية من الشباب، الذين حاولوا منعه من الخروج من المصرف بإلقاء القمامة عليه في مشهد مؤسف.

 

وكشفت التحريات الأولية، أن المسن الذي ظهر في الفيديو "صلاح. خ" وشهرته "عاشور" من مواليد 1960 ويقيم في نجع الأخيضر دائرة مركز شرطة المراغة، وأن الشباب دفعوه في "ترعة المرة" المجاورة لطريق الأخيضر.

 

كما تبين من التحريات أن المذكور يعاني من مرض نفسي، ويحصل على مساعدات من برنامج "تكافل وكرامة"، وجرى نقله المسن المذكور لمستشفى المراغة المركزي لتلقي العلاج وعمل اللازم.

 

من جانبه كشف محمد عبدالسلام وكيل وزارة التضامن بسوهاج، أنه تواصل مع أسرة الرجل المسن وقدم عرضا لهم بوضعه داخل دار رعاية، إلا أن أسرته رفضت ذلك.

 

وأشار إلى أن مديرية التضامن قدمت المساعدات اللازمة للأسرة، مع العلم أنه يحصل على معاش تكافل وكرامة، وكذلك شقيقته ووالدته تحصلان على معاش تأمينى.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان