رئيس التحرير: عادل صبري 01:26 صباحاً | الأربعاء 28 أكتوبر 2020 م | 11 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

كائن خرافي يساعد الأطفال على مواجهة كورونا

في اليوم العالمي للصحة النفسية..

كائن خرافي يساعد الأطفال على مواجهة كورونا

آيات قطامش 09 أكتوبر 2020 19:21

"بطلتي أنتِ. كيف يمكن للأطفال محاربة كوفيد-19!"؛ هذا هو عنوان كتاب قصصي جديد  صدر  بهدف  مساعدة الأطفال على فهم جائحة كوفيد-19 والتأقلم معها نشرته الأمم المتحدة  -تزامنًا مع اليوم العالمي للصحة النفسية، الذي يتزامن الاحتفال به ليوم الجمعة. 

 

هذا الكتاب هو ثمرة تعاون بين أكثر من 50 منظمة عاملة في القطاع الإنساني، من بينها منظمة الصحة العالمية، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة، ومفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، وصندوق إنقاذ الطفولة.

 

كائن خرافي يساعد الأطفال على مواجهة كورونا

 

يستعين الكتاب الذي يحمل عنوان "بطلتي أنتِ. كيف يمكن للأطفال محاربة كوفيد-19!" بكائن خرافي يُدعى آريو، ليشرح للأطفال كيف يحمون أنفسهم وأسرهم وأصدقاءهم من فيروس كورونا، وكيف يتعاملون مع المشاعر المضطربة التي تغمرهم عندما يواجهون واقعًا جديدًا وسريع التغير، -بحسب الأمم المتحدة-  لتحميل هذا الكتاب اضغط هنـــــا  ولتحميله باللغة العربية اضغط هنا ولتنزيله بجميع اللغات اضغط هنـــا

 

 

في السياق ذاته؛ تزامنًا مع احتفال العالم باليوم الدولي للصحة النفسية، والذي يأتي تلك السنة في ظل ظروف وأجواء استثنائية بسبب جائحة كورونا التي خطفت أرواح الآلاف حول الكرة الأرضية، وأصابت الملايين، فضلًا عن ما سببته على المستوى الاقتصادي، وما خلفته ورائها من حالة قلق انتابت البعض خوفًا على ذويه وأحبابه.. 

 

نشرت وزارة الصحة المصرية  مجموعة من الارشادات للتغلب على الشعور بالقلق تجاه أزمة فيروس كورونا، كما طرحت أرقامًا عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك للتواصل من خلالها مع أطباء نفسيين. 

 

ففي البداية نصحت باتباع كافة وسائل الحماية من فيروس كورونا المستجد خاصًة فيما يتعلق بغسل الأيدي باستمرار والالتزام بالتباعد الاجتماعي، وأكدت على ضرورة الاهتمام بالنظافة الشخصية ونظافة الأسطح ولكن دون مبالغة. 

 

كما وجهت نصيحة للأباء والأمهات بدعم أطفالهم في تلك المرحلة  من خلال الاهتمام بهم ولعب أنشطة ممتعة معهم، وطالبت بعدم التفاعل مع الشائعات والبحث عن أخبار كورونا من مصادر موثوقة مرة أو مرتين في اليوم فقط. 

 

 

 

في السياق؛ ذاته نصحت الأمم المتحدة بتجنب  الأخبار التي تسبب لك القلق بشأن فيروس كورونا إلى اقصى حد ممكن، واقناع  نفسك أن الهدف من الاضطلاع على هذه الأخبار هو مساعدتك في تهيئة خططك المستقبلية. 

 

وأكدت الأمم المتحدة في تقريرها على أهمية متابعة أخبار المصابين الذين تعافوا من كوفيد 19، وليس أخبار الموتى والاصابات فقط، وطالبت بعدم التنمر على هؤلاء ممن وقعوا في فخ كورونا بل العمل على  مساندتهم ودعمهم، لقراءة التقرير كاملًا اضغط هنـــــــــــا

 

 

على الصعيد الآخر؛ اطلقت الأمم المتحدة مجموعة من النصائح العامة في اليوم العالمي للصحة النفسية تتعلق بكبار السن، والأطفال،  كما لم تنس هؤلاء ممن يواجهون مشاكل نفسية. 

 

 

 

نصائح للأطفال

 

ففي البداية أشارت الأمم المتحدة أنه في أوقات الشدائد، من الطبيعي أن يلتمس الأطفال منك مزيدًا من الاهتمام، لذا يمكنك القيام بما يلي:

 

تحدّث مع أطفالك عن فيروس كورونا المستجد بصدق باستخدام لغة تناسب أعمارهم، وحافظ على عاداتك المألوفة قدر الإمكان أو اكتسب عادات جديدة، خاصة إذا كنت مضطرًا إلى البقاء في المنزل.

ادعّم أطفالك في التعلّم في المنزل واحرص على تخصيص وقت معين للعب.

 

ساعد الأطفال على إيجاد طرق إيجابية للتعبير عن مشاعرهم مثل الخوف والحزن، وفي بعض الأحيان، قد يساعدهم الانخراط في نشاط إبداعي، مثل اللعب أو الرسم، في تحقيق هذه الغاية.

 

ساعد الأطفال على التواصل باستمرار مع الأصدقاء وأفراد الأسرة عن طريق الهاتف والقنوات المتاحة على الإنترنت، واحرص على أن يقضوا فترة معينة من الزمن بعيدًا عن الشاشات كل يوم وأن يقضوا معاً قسطا من الوقت في ممارسة أنشطة لا صلة لها بالإنترنت. 

 

وساعدهم في القيام بنشاط إبداعي، مثل رسم صورة أو كتابة قصيدة أو بناء شيء ما، أو اطبخ كعكة، أو مارس الغناء أو الرقص، أو العب في حديقتك إذا كانت لديك حديقة، وحاول أن تحرص على ألا يقضي أطفالك وقتًا أطول مما يقضونه عادة في ممارسة ألعاب الفيديو.

 

 

 لكبار السن

 

فيما جاءت نصائح الأمم المتحدة  لكبار السن في اليوم العالمي للصحة النفسية  على النحو التالي:

ابق على اتصال منتظم مع أحبائك عن طريق الهاتف أو البريد الإلكتروني أو وسائل التواصل الاجتماعي أو الفيديو مثلًا، وحافظ على عاداتك ومواعيدك المنتظمة قدر الإمكان، سواء فيما يتعلق بالأكل أو النوم أو الأنشطة التي تحبها.

 

تعلّم كيفية ممارسة تمارين رياضية يومية بسيطة لكي تقوم بها في المنزل عندما تكون في الحجر الصحي حتى تتمكن من الحفاظ على قدرتك على الحركة، اكتشف كيفية الحصول على مساعدة عملية عند الحاجة، مثل طلب سيارة أجرة أو طلب إحضار الطعام إليك أو التماس الرعاية الطبية.

 

وتأكد من أن لديك إمدادات لمدة شهر أو أكثر من أدويتك المعتادة، واطلب الدعم من أفراد الأسرة أو الأصدقاء أو الجيران عند الحاجة.

 

 

المصابون بمشاكل نفسية

 

إذا كنت تتلقى العلاج بسبب إصابتك باعتلال في صحتك النفسية، فعليك اتباع النصائح الآتية بحسب الأمم المتحدة:  احرص على مواصلة تناول الأدوية الموصوفة وتأكّد من أن هناك آلية لتجديد مخزونك من الدواء.

 

وإذا كنت تستشير أخصائيا في الصحة النفسية، فاسكتشف كيفية الاستمرار في الحصول على هذا الدعم أثناء جائحة كورونا، وابق على اتصال مع الأشخاص الذين يعتنون بك وتعرّف على آخرين  يمكنك الاتصال بهم للحصول على الدعم في حال تدهور صحتك النفسية.

 

إذا كنت تتلقى العلاج بسبب إصابتك باضطراب ناجم عن تعاطي الكحول أو المخدرات، فاعلم أن فاشية مرض كوفيد-19 قد تتسبب في زيادة مشاعر الخوف والقلق والعزلة، والتي يمكن أن تؤدي بدورها إلى زيادة مخاطر النُكس أو تعاطي مواد الإدمان أو وقف العلاج أو عدم الالتزام بالنظم العلاجية.

 

واحرص على مواصلة تناول الأدوية الموصوفة، خصوصا إذا كنت تُعالج بالأدوية الأفيونية مثل الميثادون أو البوبرينورفين، وتأكّد من أن هناك آلية للحصول على إمدادات أدويتك بشكل منتظم.

 

وإذا كنت تتلقى الدعم من طبيب نفسي أو مجموعة دعم، فاكتشف كيفية الاستمرار في الحصول على هذا الدعم أثناء الجائحة. 

 

أما إذا  كنت تتلقى العلاج بسبب إصابتك باضطراب ناجم عن الإدمان على الألعاب أو المقامرة، فواصل علاجك إن أمكن، واستشر طبيبك أو القائم على رعايتك لمعرفة أفضل سبيل لمواصلة العلاج خلال فترة العزل المنزلي.

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان