رئيس التحرير: عادل صبري 08:31 صباحاً | الاثنين 26 أكتوبر 2020 م | 09 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

في يومهم العالمي.. نصائح صحية للعناية بكبار السن (فيديو)

في يومهم العالمي.. نصائح صحية للعناية بكبار السن (فيديو)

آيات قطامش 01 أكتوبر 2020 22:17

تجاعيدٌ سلكت طريقها إلى وجوههم، وشعرٌ أبيض كسى رؤوسهم.. أعمارٌ طويلة مضت خلفهم وأخرى ما زالت في  انتظارهم، بينهم الآباء والأمهات وكثيرون صاروا جدودا، اليوم يحتفل العالم بهم ويتوقع زيادة أعدادهم خلال العقود الثلاثة المقبلة. 

 

تزامنًا مع اليوم العالمي للاحتفال بكبار السن، نقدم مجموعة من النصائح الخاصة بالصحة العامة  لهم، وبعض الإحصائيات الرقمية المتعلقة بأعدادهم وفقًا للأمم المتحدة.

 

شاهد الفيديو

 

 

في البداية نصحت وزارة الصحة بضرورة الاهتمام  بالتغذية  السليمة لكبار السن من خلال الحد من تناول الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات والملح، والحرص على تناول  الكثير من الفاكهة والخضراوات.

 

وأكدت على أهمية  تشجيعهم الدائم على ممارسة الرياضة لتحسين لياقتهم البدنية، فضلًا عن أنها تحافظ على القدرات العقلية لهم وتزيد من ثقتهم بنفسهم. 


وطالبت بمساعدة كبار السن في التغلب على تقلبات المزاج والاكتئاب بتقديم الدعم النفسي لهم. 

 

 

أرقام هامة 

 

من المتوقع حدوث أسرع زيادة في عدد كبار السن في شمال إفريقيا وغرب آسيا، حيث يرتفع من 29 مليونًا في 2019 إلى 96 مليون في عام 2050 (بزيادة قدرها 226 في المائة)، بحسب الأمم المتحدة- في تقرير احصائي صادر عنها اليوم الخميس،  تطرقت من خلاله إلى عدة معلومات من بينها: 

 

تغيرت تركيبة سكان العالم بشكل كبير في العقود الأخيرة، فبين عامي 1950 و 2010، ارتفع متوسط العمر المتوقع في جميع أنحاء العالم من 46 إلى 68 عامًا.

 

وعلى الصعيد العالمي كان هناك 703 ملايين شخص تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكثر في عام 2019.

 

وتشكل منطقة شرق وجنوب شرق آسيا موطنا لأكبر عدد من كبار السن (261 مليون) ، تليها أوروبا وأمريكا الشمالية (أكثر من 200 مليون).

 

أكبر زيادة  متوقعة ( 312 مليون) ستكون في شرق وجنوب شرق آسيا، حيث يتوقع أن يزيد عددهم من 261 مليونًا في عام 2019 إلى 573 مليونًا في عام 2050.

 

 

توقعات 

 

من المتوقع بحسب الاحصائيات الصادرة عن الأمم المتحدة ايضًا أن تشهد العقود الثلاثة القادمة، تضاعف عدد كبار السن في جميع أنحاء العالم ليصل إلى أكثر من 1.5 مليار شخص في عام 2050، وستكون هناك زيادة في حجم السكان الأكبر سنًا بجميع المناطق بين عامي 2019 و 2050.

 

ومن المتوقع أن تكون ثاني أسرع زيادة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، حيث يمكن أن ينمو عدد السكان الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكثر من 32 مليونًا في عام 2019 إلى 101 مليون في عام 2050 (218 في المائة).

 

على نقيض ذلك، يُتوقع أن تكون الزيادة صغيرة نسبيًا في أستراليا ونيوزيلندا (84 في المائة) وفي أوروبا وأمريكا الشمالية (48 في المائة)، وهي المناطق التي يكون فيها السكان بالفعل أكبر سناً بكثير مما هو عليه في أجزاء أخرى من العالم.

 

من بين المجموعات الإنمائية، ستكون البلدان الأقل نموًا باستثناء أقل البلدان نموًا موطنًا لأكثر من ثلثي سكان العالم المسنين (1.1 مليار) في عام 2050.

 

ومع ذلك فمن المتوقع أن تحدث أسرع زيادة في أقل البلدان نموًا، فقد يرتفع عدد الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكثر من 37 مليونًا في عام 2019 إلى 120 مليونًا في عام 2050 (225٪).

 


قصة اليوم العالمي لكبار السن

 

يصادف عام 2020 الذكرى الثلاثين لليوم الدولي لكبار السن، حيث شهدت تلك السنة كذلك ظهور جائحة كوفيد-19، وما سببته من مخاطر لتلك الفئة وتعود قصة احياء هذا اليوم للتسلسل التالي: 

 

في ديسمبر 1982 اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة في قرارها 45/106 يوم 1 أكتوبر بوصفه اليوم للمسنين. وجاء هذا الإعلان لاحقا لمبادرة خطة العمل الدولية، التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في قرارها 51/37.

 

وفي عام 1991، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، بموجب قرارها 91/46، مبادئ الأمم المتحدة المتعلقة بكبار السن.

 

وفي عام 2003، اعتمدت الجمعية العامة الثانية للشيخوخة خطة عمل مدريد الدولية للشيخوخة للاستجابة للفرص والتحديات لفئة السكان التي ستواجه الشيخوخة في القرن الحادي والعشرين، وكذلك لتعزيز تطوير المجمتع لكل الفئات العمرية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان