رئيس التحرير: عادل صبري 06:16 صباحاً | الجمعة 30 أكتوبر 2020 م | 13 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

 هل يؤثر قرار فتح تصدير الدواجن على الأسعار بالسوق المحلي؟

 هل يؤثر قرار فتح تصدير الدواجن على الأسعار بالسوق المحلي؟

أخبار مصر

الدواجن فى مصر

 هل يؤثر قرار فتح تصدير الدواجن على الأسعار بالسوق المحلي؟

كريم أبو زيد 28 سبتمبر 2020 19:55

رحب عدد من كبار تجار الدواجن فى السوق المصري، بقرار فتح باب تصدير كتاكيت الدجاج البياضة، وبيض المائدة إلى غانا، مؤكدين أن هذا القرار لن يؤثر على الاستهلاك أو الأسعار في السوق المحلي وإنما سيزيد القدرة الإنتاجية للشركات المصرية.
 

كانت منظمة الصحة الحيوانية، قررت عام 2006 وقف استيراد الدواجن ومنتجاتها من مصر إثر انتشار الأنفلونزا الطيور، وفى يوليو الماضى اعتمدت المنظمة مصر رسميًا ضمن قائمة الدول التي تعتمد نظام المنشآت الخالية من مرض إنفلونزا الطيور، ما دفع وزارة الزراعة إلى استغلال هذه الشهادة فى استعادة ريادة تصدير الدواجن ومنتجاتها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بعد غياب 14 عامًا وفتح مجال التصدير أمام الشركات العاملة في هذه الصناعة.

 

فقبل عام 2006 كانت مصر تصدر الطيور للدول العربية ولكن توقفت منذ 14 عام، ماعدا تصدير الحمام والأرانب.

 

وحققت صناعة الدواجن في مصر نجاحات كبيرة ، ويبلغ حجم استثماراتها حوالي 90 مليار جنيه توفر 3 ملايين فرصة عمل مباشرة، وتحقق هذه الصناعة اكتفاء ذاتي من لحوم الدواجن وإنتاج البيض والذي يبلغ 1.3 مليار طائر و 13 مليار بيضة سنويا.

ومؤخرا خاطبت وزارة الزراعة الدول المختلفة لفتح المجال لتصدير الدواجن مع تسهيل إجراءات التصدير وتحفيز شركات أخرى على الانضمام للبرنامج مما يساهم في زيادة القدرة للسيطرة على المرض، وتقدمت بالفعل 8 شركات للانضمام للبرنامج.

 

ووفقا لتصريح المهندس مصطفى الصياد نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، تعمل الوزارة فى الوقت الراهن على تصدير الدواجن وكافة منتجاتها المختلفة (كتاكيت عمر يوم – بيض تفريخ – بيض مائدة – دواجن مذبوحة)، إلي جانب تحفيز الشركات العاملة في مجال الطيور غير الدواجن (طيور الزينة) على التصدير، بالإضافة الى زيادة معدلات التصدير والذي يسهم بدرجة كبيرة في زيادة موارد الدولة وزيادة الدخل القومي نتيجة توفير العملة الصعبة.

 

الصياد كشف أيضًا، عن تحفيز الشركات للعمل بأقصى طاقة وفتح المجال لإدخال عمالة جديدة مما يسهم في خفض نسبة البطالة بمصر، وأيضا تحفيز صغار المربين على تعديل نظم التربية بمزارعهم والاتجاه إلى النظام المغلق الذي له دور فعال في الحفاظ على صحة القطعان أو الاتجاه نحو التربية في الظهير الصحراوي والاستفادة من دعم الدولة لهذه المنظومة من خلال توفير قروض للمربين مما يسهم في السيطرة على المرض.

 

من جانبه أكد عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الدواجن بغرفة القاهرة التجارية، فى تصريح له، أن قرار فتح باب تصدير الدواجن ومنتجاتها من شأنه زيادة القدرة الإنتاجية للشركات المصرية، لافتا فى الوقت ذاته إلى أن هناك 14 شركة فى البلاد قادرة على إنتاج ما يقرب من 800 مليون طائر سنويًا.

 

فيما أكد نبيل دوريش، رئيس اتحاد الدواجن، أن قرار وزراة الزراعة المصرية لن يؤثر على الاستهلاك والأسعار بالسوق المحلي، مطالبا بتشديد الرقابة على الشركات فى حالة رفع الأسعار بدون مبرر.

 

وأشار إلى أن القرار سيعيد صغار المربيين للمنظومة، بعد خروجهم بسبب خسائر ارتفاع تكلفة الإنتاج وانخفاض الأسعار مقارنة بالتكلفة.

 

وأوضح رئيس اتحاد الدواجن فى تصريح له، أن القرار لا يقتصر على تصدير الدواجن فقط، وإنما يشمل تصدير البيض والكتاكيت وهذا سيكون أفضل وأعلى ربحًا، وذكر أن تصدير الكتكوت مربح أكثر، لأن وزنه لا يتجاوز 40 جرام، عكس الدجاجة أقل وزن لها كيلو ونصف مما يكلف المصدر تكاليف نقل أكبر.

 

من جانبه أشاد حسين عبدالرحمن أبوصدام نقيب عام الفلاحين، بالجهود التي تبذلها وزارة الزراعة في مجال صناعة الدواجن، معتبرها أحد أنجح الصناعات الزراعية في البلاد.

 

وكشف نقيب الفلاحين، عن وجود نحو 5.5 مليون عامل يعملون في صناعة الدواجن، فيما تصل عدد مزارع الدواجن نحو 47 ألف مزرعة بخلاف تربية الدواجن في بيوت الفلاحين.

 

وأشار إلى أن الاستقرار فى أسعار الدواجن فى السوق المحلي سببه الجهود الكبيرة التي قامت به وزارة الزراعة في الفترة الأخيرة للقضاء على الأمراض التي تصيب الدواجن وخاصة إنفلونزا الطيور وتوفير التمويل لمربي الدواجن لتطوير مزارعهم والعمل على توفير كافة مستلزمات زراعة الدواجن".

 

 وبدوره قال الدكتور مجدي سيد حسن، أستاذ رعاية الدواجن، بقسم بحوث تربية الدواجن، في معهد بحوث الإنتاج الحيواني، إن الدواجن صناعة متكاملة تسهم في توفير احتياجات المواطنين من البروتين الحيواني.

 

وأوضح فى تصريح إعلامي له، أن مشكلات صناعة الدواجن بدأت تنحصر في مشكلات ارتفاع أسعار الكتاكيت أو بعض الأمراض التي تصيب القطعان ومنها مرض الالتهاب الشعبي والنيوكاسيل والجمبورو، وهي مشكلات يتم التغلب عليها من خلال العلاجات الفعالة.

 

ويرى أستاذ رعاية الدواجن أن العنابر المغلقة أفضل من المفتوحة في تربية الدواجن، نظرًا لتحقيق عناصر الأمان الحيوي، وكذلك التحكم الإلكتروني في إضافة المياه والأعلاف ودرجات الحرارة والتهوية والتخلص من السبلة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان