رئيس التحرير: عادل صبري 03:28 مساءً | الجمعة 30 أكتوبر 2020 م | 13 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

«ادفع مليون جنيه تاخد بنتك»..تفاصيل اختطاف طفلة بكفر الشيخ

«ادفع مليون جنيه تاخد بنتك»..تفاصيل اختطاف طفلة بكفر الشيخ

آيات قطامش 25 سبتمبر 2020 23:19

"هات فدية مليون جنيه تاخد بنتك.."؛ كلمات قرعت مسامع الأب  إثر ورود اتصال له من مجهول بعد اختطاف صغيرته ذات الـ 5 أعوام، حيث اشترط عليه ذاك عودة طفلته إذا قام بدفع هذا المبلغ. 

 

تلك الواقعة دارت أحداثها بمركز الرياض التابع لمحافظة كفر الشيخ؛ حينما اختفت الصغيرة ولم يجد الأب أمامه حلًا سوى اللجوء لأجهزة الأمن التي كشفت بدورها اليوم الجمعة، عن ملابسات تلك الواقعة، بعد سقوط المجرمين في الفخ. 

 

مليون جنيه = رجوع الصغيرة

 

بدأت القصة حينما كانت تسير الصغيرة ذات الـ 5 أعوام برفقة ابنة عمها في شوارع القرية، فوجئت بمجهولين يستقلون "توك توك" يقوموا باختطافها على حين غفلة، لتصبح بعدها في غضون لحظات مثل "فص ملح وداب".

 

حينما علم الأب -عامل- بما دار تقدم ببلغ لمركز شرطة الرياض بمديرية أمن كفرالشيخ  يؤكد من خلاله قيام مجهولين يستقلون  "توك توك" باختطاف كريمته  صاحبة الـ  5 أعوامـ، أثناء سيرها بالقرية محل إقامتهم بصحبة ابنة شقيقه. 
 

وبينما  خيم على الجميع حالة ترقب تام على أمل عودة الصغيرة؛  ورد للأب المكلوم اتصالًا هاتفي من مجهول يطالبه بفدية  قيمتها مليون جنيهًا لإطلاق سراح ابنته،  هنا قامت قوات الأمن بتشكيل فريق بحث برئاسة قطاع الأمن العام وبمشاركة إدارة البحث الجنائى بمديرية أمن كفرالشيخ. 

 

وفي نهاية المطاف توصلت إلى تحديد هوية مرتكبى الواقعة حيث تبين أن عددهم 6 جميعهم عاطلين بينهم 4 لهم سجل جنائي، واحد منهم مقيم بدائرة المركز، وهو من كان يقود  "التوك توك" المستخدم فى ارتكاب الواقعة، بالإشتراك مع رفاقه في الجريمة. 

 

والقي القبض عليهم جميعًا عدا واحد منهم هرب، وبمواجهتهم بما توصلت إليه التحريات أقروا بها واعترفوا بارتكابهم الواقعة. فيما قال  المتهم الأول  أنه عقد العزم على إرتكاب الواقعة بدافع التحصل على مبلغ الفدية نظرًا لعلمه بثراء أهلية الطفلة المجنى عليها، واستعانته بباقى المتهمين لتنفيذها.

 

وتابع لافتًا أنه في يوم الواقعة قام  بإستئجار  "التوك توك" وخطف الطفلة بالإشتراك مع باقى المتهمين، واحتجزها بمنزل أحدهم، في حين أجرى آخر اتصالًا بوالد الطفلة لمساومته على إعادتها نظير دفع مبلغ الفدية، وعقب إستشعارهم بملاحقتهم أمنيًا وتضييق الخناق عليهم قاموا بإطلاق سراحها خشية ضبطهم.

 

الجهات الأمنية اتخذت تجاههم الاجراءات القانونية، فيما افادت بأنها تكثف جهودها لضبط المتهم الهارب، بحسب البيان الصادر-. 

 

 

 

فدية مليون و200 ألف لاطلاق سراح صيدلي

 

 

تلك الوقائع تحدث بين الحين والآخر؛ ففي  1 أغسطس الماضي كشف وزارة الداخلية عن  ملابسات واقعة إختطاف صيدلى ومطالبة أهله بدفع مليون و200 ألف جنيه لإطلاق سراحه. 

 

بدأت القصة بورود بلاغ  لمركز شرطة السادات بمديرية أمن المنوفية من أحد الأشخاص، يفيد تلقيه إتصالًا هاتفى من مجهول طلب خلاله فدية (مليون و200 ألف جنيه) نظير إطلاق سراح شقيقه "صيدلى"، والمُبلغ بغيابه بتاريخ 23 أغسطس.

 

تبين من خلال التحريات أن مرتكبى الواقعة هم  ثلاثة أشخاص صيدليان وسائق لخلافات مالية بينهم وقضايا منظورة أمام المحاكم.

 

وبمواجهة المتهم المضبوط بما توصلت إليه التحريات أقر بها وإعترف بإرتكابه الواقعة بالإشتراك مع المتهمين الهاربان، وقرر أنه نظرًا لوجود خلافات مالية بينه وبين المجنى عليه عقد العزم على إختطافه وطلب مبلغ الفدية من أهليته نظير إطلاق سراحه. 

 

 وفى سبيل تنفيذ مخططه قام بالإستعانة بباقى المتهمين نظير تحصلهما على مبلغ 100 ألف جنيه، وبتاريخ الواقعة قاموا بإستدراج المجنى عليه من مدينة 6 أكتوبر إلى دائرة المركز لإنهاء تلك الخلافات وإقتياده إلى منزل أحد المتهمين بدائرة قسم شرطة أول المنصورة بالدقهلية وإحتجازه لحين مساومة أهليته لدفع مبلغ الفدية، إلا أنه عقب ضبطه وعلم المتهمان قاما بإطلاق سراح المجنى عليه وهربا خشية ضبطهما.

 

 

الجار خطف الطفل وطلب فدية من الجد

 

وفي 15 أغسطس الماضي؛ تم الكشف عن ملابسات واقعة اختطاف طفل بالإسكندرية ومطالبة أهليته بفدية مالية. 

 

بدأ الأمر بورود بلاغ لـ قسم شرطة الدخيلة بمديرية أمن الإسكندرية من أحد الأشخاص يعمل مستخلص جمركى ، يؤكد من خلاله غياب نجله البالغ من العمر 10 أعوام، عقب خروجه للهو أمام العقار وتلقى "جد الطفل" إتصال من مجهول وطلب منه مبلغ مالى نظير إطلاق سراحه.

 

أثناء السير فى إجراءات البحث أطلق الجناة سراح الطفل، وأسفرت التحريات عن تحديد مرتكبى الواقعة حيث تبين أن أحد الأشخاص - مُقيم بذات العقار حيث يقطن المجنى عليه، وزوجته ، وشقيقها "عاطل - مُقيم بالبحيرة. 

 

انتهى الأمر بإلقاء القبض على المتهم الأول وزوجته، وبمواجهتهما إعترفا بإرتكابهما الواقعة بالإشتراك مع المتهم الهارب، وقررا أنه نظرًا لإقامتهما بذات العقار محل إقامة والد الطفل المجنى عليه وعلمهما بثرائه عقدا العزم على اختطاف نجله للحصول على مبلغ فدية. 

 

من أجل تنفيذ مخططهما قاما بالإستعانة بالمتهم الثالث واستئجار شقة بمنطقة البيطاش بدائرة القسم لإحتجاز الطفل بها، وبتاريخ الواقعة قامت المتهمة الثانية عقب إخفاء ملامحها بإستدراج الطفل أثناء لهوه أمام العقار محل إقامتهم بزعم كونها أحد أقارب والده وتوجهت به إلى الشقة المُشار إليها وتركته صحبة المتهم الثالث. 

 

وقام المتهم الأول بالإتصال بجد الطفل وطلب مبلغ مالى كفدية لإطلاق سراحه ولدى تضييق الخناق عليهم أطلقوا سراحه خشية ضبطهم.

 

 

2 مليون جنيه فدية لاطلاق سراح الصغير

 

في 16 مايو 2019؛  ورد بلاغ لوحدة مباحث مركز شرطة مشتول بمديرية أمن الشرقية من أحد المواطنين -صاحب معرض لتجارة السيارات –، يستغيث من خلاله بعد قيام ثلاثة أشخاص مجهولين يستقلون سيارة ملاكى بإختطاف نجله البالغ من العمر 14 عام،  من أمام مسكنه وفروا هاربين، فضلًا عن تلقيه إتصال هاتفى من مجهول يطلب منه  فدية قدرها  2 مليون جنيه  لإطلاق سراح الصغير.

 

أسفرت التحريات عن تحديد مرتكبى الواقعة، حيث تبين أن عددهم أربعة أشخاص وسبق إتهامهم والحكم عليهم فى العديد من القضايا (مخدرات – سرقة بالإكراه – خطف - تبديد )، كما تمكنت قوات الأمن من تحديد محل إقامة المتهمين وأماكن ترددهم بمدينة العبور بالقليوبية ، ومدينة السلام بالقاهرة.

 

وبمواجهتهم إعترفوا بإرتكاب الواقعة ، وذلك لقيام أحدهم بشراء بضائع من والد المجنى عليه بالقسط ولم يقم بسداد الأقساط وفر هاربًا، ولعلمه بثرائه عقد العزم على اختطاف نجله وطلب فدية مالية نظير إطلاق سراحه مستعينًا بباقى المتهمين، وبإرشادهم تم العثور على المجنى عليه بمسكن أحدهم وتم إعادته سالمًا لأهليته ، كما تم ضبط السيارة والهاتف المحمول المستخدمان فى إرتكاب الواقعة.

 

 

 

 

 

انتحال صفة ضابط لاتمام عملية الخطف 
 

وفي 26 يوليو الماضي؛  ورد بلاغ لمركز شرطة أوسيم بمديرية أمن الجيزة من ربة منزل وشقيق زوجها، مفاده  أنه أثناء تواجدهما بمنزلهما بمنطقة بشتيل بدائرة  فوجئا بحضور ثلاثة أشخاص ادعوا أنهم من رجال الشرطة، وقاموا بإصطحاب زوج الأولى"عامل".

 

 وتلقى نجل عم المُختطف إتصال هاتفى من مجهول أبلغه خلاله بقيام المُختطف بالنصب على بعض الأشخاص وإستيلائه منهم على مبلغ (480 ألف جنيه) وطلب المتصل رد المبلغ مقابل إطلاق سراحه وفى وقت لاحق قام المتهمين بإطلاق سراح المختطف والتخلى عنه أعلى الطريق الدائرى ونفى علمه بشخصيتهم.

 

وفي تلك الواقعة توصلت تحريات فرق البحث الجنائى برئاسة قطاع الأمن العام ومشاركة الإدارة العامة لمباحث الجيزة إلى أن مرتكبى الواقعة هم 6 أشخاص، اثنين منهم لهم معلومات جنائية.

 

 وبمواجهتهم إعترفوا بإرتكابهم للواقعة وقرر أحدهم بوجود خلافات مالية بينه و"شقيق المختطف" حيث قام بالحصول منه على مبلغ (480 ألف جنيه) نظير قيامه بالتنقيب عن الآثار بمنزله منذ عامين دون تمكنه من إستخراج أية آثار، فإتفق مع باقى المتهمين على خطف المجنى عليه للضغط على شقيقه لرد المبلغ، وفى سبيل ذلك أعدوا سيارتين إحداهما "مستأجرة والثانية "ملك وقيادة أحدهم". 

 

 وبتاريخ الواقعة توجهوا إلى محل إقامة المجنى عليه حيث قام ثلاثة من المتهمين بإصطحابه بالسيارة الأولى وتتبعهم باقى المتهمين بالسيارة الثانية لمراقبة الطريق إلا أنهم تخلوا عنه عقب علمهم بعدم قدرة شقيقه على سداد المبلغ المالى واستولوا منه على هاتفه المحمول ومبلغ 3 آلاف جنيه إقتسموه فيما بينهم" ، وتم بإرشاد المتهمين ضبط السيارتين المستخدمتان فى الواقعة.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان