رئيس التحرير: عادل صبري 12:29 مساءً | الأحد 25 أكتوبر 2020 م | 08 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| آخر تطورات «قضية الفيرمونت».. وهكذا تدخل الإنتربول

فيديو| آخر تطورات «قضية الفيرمونت».. وهكذا تدخل الإنتربول

أخبار مصر

بعض المتهمين قضية الفيرمونت

فيديو| آخر تطورات «قضية الفيرمونت».. وهكذا تدخل الإنتربول

آيات قطامش 24 سبتمبر 2020 21:00

تطورات جديدة ظهرت على السطح في قضية "فيرمونت"، خلال الساعات القليلة الماضية، بعد ضبط الإنتربول 3 متهمين في واقعة التعدي على فتاة بالفندق سالف الذكر، وكشفت النيابة العامة عن  تفاصيل القبض عليهم وترحيلهم. 

 

من هم؟ وماذا حدث 

 

مساء اليوم الخميس؛ أفادت النيابة العامة في بيان لها نشرته عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أنها تلقت إخطارًا من الإنتربول بإلقاء القبض على المتهمين «أحمد طولان» و«عمرو حسين» و«خالد حسين» في واقعة التعدي على فتاة بـ(فندق فيرمونت نَيل سيتي) بالقاهرة. 

 

وقالت النيابة إن تلك الخطوة جاءت استجابة لما اتخذه «مكتب التعاون الدولي بالنيابة العامة» من إجراءات طلب إلقاء القبض عليهم بالعاصمة اللبنانية (بيروت). 

 

وأكدت  «النيابة العامة» أنها تتابع إجراءات ترحيلهم اليوم الخميس، حيث أقلعت الطائرة التي تقلهم في غضون الساعة السابعة والربع بتوقيت القاهرة.

 

وسيجري عرضهم على «النيابة العامة» لاستجوابهم بعد وصولهم، وذلك في إطار استئناف التحقيقات بالواقعة.

 

 

البداية 

 

 

مع نهاية يوليو الماضي ومطلع اغسطس بدأ اسم فندق فيرمونت نايل سيتي يظهر على السطح بقوة، إثر تداول  قصة فتاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تفيد تعرضها لاعتداء جماعي داخل أروقة هذا الفندق. 

 

تلك الجريمة وقعت أحداثها  عام 2014 - بحسب المنشور المتداول نهاية الشهر قبل الماضي- ؛ والذي يفيد  بأنه أثناء إقامة إحدى الحفلات الراقصة داخل الفندق، قام مجموعة من الشباب بتخدير إحدى الفتيات بعد وضع مخدر لها داخل أحد المشروبات، وبعدها قاموا باستدراجها إلى أحد الغرف وتناوبوا على اغتصابها.

 

 

وبحسب الرواية المتداولة حينها فإنهم لم يكتفوا بهذا بل قاموا بتصوير أنفسهم وحفروا أحرف أسمائهم الأولى على جسدها لابتزازها، وكانت كلما تفيق وتطلب مياه يعطوها بدلًا منه مخدر، تلك التفاصيل وردت بصفحة   Assault Police (شرطة الاعتداءات) على انستجرام والتي سبق وتسببت في القبض على أحمد بسام.

 

البعض زعم  بأن المشتبه بهم استغلوا نفوذ عائلاتهم وقاموا بإغلاق تلك الصفحة، كونها تعد إحدى المنصات التي تفضح المتحرشين. 

 

 

في 31 يوليو الماضي؛ قام فندق فيرمونت نايل سيتي  بالرد على تلك القضية التي حضر فيها اسمه بقوة، حيث جاء نص البيان الذي نشره عبر حسابه على "تويتر" على النحو التالي: "نحن على دراية ونتابع ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن حادثة قد تكون وقعت بالفندق أثناء حفل خاص بأحد منظمي المناسبات والحفلات في عام 2014".

 

 

 

وتابع الفندق في تغريدته: "تواصل على الفور فريق عمل الفندق بالمجموعات المسؤولة عن تداول تلك الأخبار لتقديم المساعدة والدعم، حيث أن أهم أولوياتنا دائمًا سلامة وأمن ضيوفنا وزملائنا". 

 

 

واختتم: "هذا ويلتزم فريق ادارة الفندق، وجميع الزملاء بمساعدة السلطات والجهات المعنية المخولة في حالة فتح تحقيق رسمي، وسنواصل تقديم دعمنا المطلق في هذا الشأن.. في هذه الأثناء قلوبنا ودعواتنا لأي شخص قد يكون تأثر بهذا الحادث المؤلم". 

 

 

 

 

 

 

 

في 4 أغسطس الماضي؛ تلقت «النيابة العامة» كتابًا من «المجلس القومي للمرأة» مرفقًا به شكوى قدمتها إحدى الفتيات إلى المجلس من تعدي بعض الأشخاص عليها جنسيًّا خلال عام 2014 داخل «فندق فيرمونت نايل سيتي» بالقاهرة، ومرفق بشكواها شهادات مقدمة من البعض حول معلوماتهم عن الواقعة.

 

  

 

 

 

في 5 أغسطس؛ أمر النائب العام المستشار حمادة الصاوي،  بفحص ما قُدّم من أوراق وتحقيق الواقعة تحقيقًا قضائيًّا. 

 

وأفادت النيابة في ذات البيان أنها ستتولى  إعلان ما يمكن إعلانه من نتائج التحقيقات في الوقت الذي تراه مناسبًا؛ وذلك حفاظًا على سلامة التحقيقات وحسن سيرها.

 

 

 

 

 

في 24 أغسطس الماضي؛ أمرت النيابة العامة بضبط المتهمين في واقعة التعدي على فتاة بفندق (فيرمونت) عام ٢٠١٤، ووضعهم على قوائم المنع من السفر وترقب الوصول؛ لاستجوابهم فيما هو منسوب إليهم، وذلك بعد أن أجرت تحقيقاتها والتي منها سؤال المجني عليها وعددٍ من الشهود.

 

 

 

 

 

في 25 أغسطس الماضي؛ ورد للنيابة العامة محضر من الإدارة العامة للمباحث الجنائية بقطاع الأمن العام التابع لوزارة الداخلية، ثابت فيه هروب 7 من المتهمين  خارج البلاد عبر مطار القاهرة الجوي، الصادر أمر من النيابة العامة بضبطهم واحضارهم على ذمة القضية.

 

حيث  غادر اثنان من المتهمين البلاد بتاريخ 27 يوليو الماضي، وتبعهم 4 آخرين في اليوم التالي، ثم غادر آخرهم يوم 29 من نفس الشهر. 

 

وقالت النيابة، إن المتهمين في الواقعة المطروحة قد كشفت التحقيقات عن تمكنهم من مغادرة البلاد قبل تقدم المجني عليها ببلاغها الرسمي إلى المجلس القومي للمرأة وإجراء النيابة العامة التحقيقات في الواقعة، بسبب الترويج لبياناتهم وصورهم بمواقع التواصل الاجتماعي قبل أن تتلقى النيابة العامة بلاغَ المجني عليها الذي تقدمت به إلى المجلس المذكور يوم  8 أغسطس الماضي.

 

وأوضحت النيابة العامة، أن فور تلقيها البلاغ أدرجت المتهمين الذين كانت بياناتهم مُتاحة وقتئذٍ على قوائم الممنوعين من السفر وترقب الوصول، ثم أدرجت الباقين فورَ توفر بياناتهم.. لقراءة نص البيان كامل اضغط هنـا

 

 

 

في 27 أغسطس الماضي حاول أحد المتهمين بالإعتداء على فتاة فندق فيرمونت ويدعى أمير زايد   الهروب خارج، بحسب النيابة العامة

 

في 28 اغسطس الماضي؛  أمرت النيابة العامة  بحبس المتهم «أمير زايد» أربعة أيام على ذمة التحقيقات في واقعة التعدي على فتاة بفندق (فيرمونت نَيل سيتي).

 

 

حيث  ألقت الشرطة القبض عليه أثناء محاولته الهرب خارج البلاد كباقي المتهمين؛ لاتهامه في واقعةٍ مماثلةٍ للواقعة سالفة الذكر، كما  اتخذت «النيابة العامة» إجراءات إلقاء القبض على سائر المتهمين من خلال «الإنتربول». 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان