رئيس التحرير: عادل صبري 05:04 مساءً | الجمعة 16 أبريل 2021 م | 04 رمضان 1442 هـ | الـقـاهـره °

من «التأهيل النفسي» بأمر النيابة لإطلاق سراحها.. ما قصة «منة عبد العزيز»؟

من «التأهيل النفسي» بأمر النيابة لإطلاق سراحها.. ما قصة «منة عبد العزيز»؟

أخبار مصر

منة عبد العزيز في أحدث ظهور لها بعد التأهيل النفسي

إحدى فتيات التيك توك

من «التأهيل النفسي» بأمر النيابة لإطلاق سراحها.. ما قصة «منة عبد العزيز»؟

أحلام حسنين 17 سبتمبر 2020 21:06

بعد نحو 4 أشهر من القبض على فتاة الـ"تيك توك" منة عبد العزيز، التي شغلت حيزًا كبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد ظهورها في مقطع فيديو كشفت فيه تعرُّضها للاغتصاب والضرب، عادت "منة" للحياة مرة أخرى بعد خضوعها للتأهيل النفسي الذي قررت النيابة أنه أكثر ملائمة لحالتها من الحبس الاحتياطي.

وقد أنهى قسم شرطة الطالبية، اليوم الخميس، إجراءات إخلاء سبيل منة عبد العزيز، في القضية التي تعرضت فيها لاعتداء جنسي على يد 6 أشخاص، إذ قررت النيابة إخلاء سبيلها بعد استكمالها لبرنامج التأهيل النفسي. 

 

وكان النائب العام المستشار حمادة الصاوي، سبق أن قرر استبدال الحبس الاحتياطي لـ"آية" الشهيرة بـ"منة عبد العزيز"، والتي لم تتجاوز الـ18 عامًا، وإلزامها بدلًا من ذلك بدخول أحد مراكز الاستضافة المحددة بمشروع وزارة التضامن الاجتماعي لـ"استضافة وحماية المرأة المعنفة نفسيًا واجتماعيًا واقتصاديًا.

 

 

 

 

فيما سبق أن قررت النيابة العامة إحالة 6 متهمين في واقعة التعدي على منة عبد العزيز لمحكمة الجنايات، لاتهام أحدهم بخطف المجنى عليها بالتحايل والإكراه، واقتران تلك الجناية بمواقعتها كرها عنها، واتهام الآخرين بهتك عرضها بالقوة والتهديد، وسرقتها بالإكراه، وانتهاك حرمة حياتها الخاصة عبر شبكة المعلومات الدولية، وضربها، وإتلاف هاتفها، وتعاطي المخدرات.

 

بداية القصة

 

بدأت قصة منة عندما ظهرت فى مقطع فيديو تكشف فيه تعرضها للإغتصاب والضرب، وظهر على وجهها أثار الضرب المبرح التى تعرضت له، وتعاطف معها عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعى، ولكنها ظهرت بعد عدة أيام بصحبة الشباب التى قالت إنهم اغتصبوها وأعلنت أنه تم التصالح بينهم.

 

وبعد أيام قليلة ألقت قوات الأمن القبض على منة عبد العزيز و6 آخرين، تحديدًا في مايو من عام 2020 الجاري، لإدانتهم فى بعض الجرائم التى تستحق العقاب.

 

وكشفت تحريات المباحث عن تعرض فتاة التيك توك للاغتصاب داخل فندق بمنطقة الطالبية التابعة لمحافظة الجيزة تحت تهديد السلاح، وسرقة بعض الأموال التى كانت معها ، وتم تصوير واقعة اغتصابها والضرب من قبل 6 متهمين.

 

 

القبض عليها

 

وتمكنت قوات الأمن من القبض على المتهمين فى واقعة الاغتصاب، وتم التحفظ عليهم وبمناقشتهم، اعترفوا بتفاصيل واقعة الاغتصاب، وتم اقتيادهم لمكان الواقعة، كما فحصت النيابة فيديوهات منة عبدالعزيز، وتبين أنها فتاة تحرض على الفسق والفجور، من خلال فيديوهات يتم بثها من خلال برنامج اليتك توك.

 

وذكرت تحريات وتحقيقات المباحث، أن الفتاة المشار إليها، اعتادت ممارسة أفعال مخلة بالآداب العامة، ونشر مقاطع فيديو على أحد التطبيقات، لتحقيق مكاسب مادية، بناءً على نسبة المشاهدة.

 

تفاصيل الواقعة

 

وبعد تولى النيابة العامة التحقيق فى الواقعة، فضلت عدم الإفصاح عن تفصيلات الوقائع التي أقر بها المتهمون في التحقيقات؛ لما فيها من واقع أليم رأت تقديم ستره على الإعلان عنه.

 

وأوضحت النيابة، فى بيان سابق لها، أن إقرارات المتهمين قد تواترت لتؤكد أن المتهمة المذكورة وإن ارتكبت جرائم -أقرت ببعضها- تستأهل عقابها، إلا أنها على حداثة عمرها وعدم بلوغ رشدها قد دفعتها ظروف اجتماعية قاسية تعرضت لها -من فقد المأوى والأهل، والسعي لتوفير سبل المعيشة- إلى الوقوع في فخاخ ارتكاب تلك الجرائم، وإلى حياة بالغة الخطورة جمعتها بباقي المتهمين الذين جنوا عليها.

 

وأضافت النيابة، أن منهم من واقعها كرهًا عنها -وهي لم تبلغ سِنُّها 18 سنة، ومنهم من هتك عرضها بالقوة والتهديد، وسرقها بالإكراه، وضربها وأحدث إصاباتها.

 

وتابعت النيابة أن الفتاة لم تكن لتُعلن عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن صُلحها مع أحد الجانين عليها والسكوت عن الآخرين على استياء منها، إلا تحت تأثير ضغط مارسه ذوي هذا الجاني عليها وإغرائها بهدايا على حداثة عمرها لاسترضائها ودفعها للإعلان عن هذا الصلح على خلاف رغبتها.

 

التأهيل بدلا من الحبس 

 

ورأت النيابة أن "آية" الشهيرة بـ"منة عبد العزيز"، التي لم يتجاوز عمرها الثامنة عشر عامًا، نتاجًا لظروف اجتماعية سيئة، حرمتها عاطفة الأسرة والأهل، ما أثر على سلوكياتها وجعلها تعاني من اضطرابات نفسية وانفعالية، لذا قررت النيابة استبدال الحبس الاحتياطي للفتاة بإخضاعها لبرامج تأهيلية لإصلاحها بأحد المراكز المخصصة.

 

وقرّر المستشار النائب العام، استبدال الحبس الاحتياطي للمتهمة آية، بأحد التدابير المنصوص عليها بالمادة ٢٠١ من قانون الإجراءات الجنائية كبديل عن الحبس الاحتياطي؛ وهو إلزامها بعدم مبارحة أحد مراكز الاستضافة المحددة بمشروع «وزارة التضامن الاجتماعي» لـ«استضافة وحماية المرأة المُعَنَّفة نفسيًّا واجتماعيًّا واقتصاديًّا».

 

وبحسب النائب العام، فإنَّ المتهمة "منة عبد العزيز"، قبلت بالمركز موطنًا ومسكنًا لها لعدم وجود محل إقامة ثابت ومعلوم لديها، وكلَّفت النيابة بالتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي والمجلس القومي للمرأة، الإخصائية الاجتماعية المشرفة مركزيًّا على مشروع «استضافة وحماية المرأة المعنفة» بمحافظة القاهرة، وإخصائية نفسيَّة ببرنامج «حماية أطفال وكبار بلا مأوى» بالوزارة، ببحث حالة المتهمة الاجتماعية والنفسية وعرض نتائج البحث والتوصيات على «النيابة العامة».


وأضاف، أن المتهمة تعاني من اضطراب انفعالي ونفسيّ نتيجة تعرضها لأزمات اجتماعية قاسية مُنذ صغرها حرمتها من عاطفة الأسرة والأهل، وأثَّرت في سلوكها العام، مما دفعها مع قلة خبرتها وعدم رجاحتها وضعف شخصيتها إلى تكوين علاقات مع أصدقاء السوء عوضًا عن فشلها في عقد علاقات سوية.

 

وتابعت النيابة، في بيانها السابق،"كذا السعي للظهور وتحقيق الشهرة بأي وسيلة عوضًا عما لقيته من أزمات، فانخدعت بشهرة حققتها في بيئة افتراضية خاصة بمواقع التواصل الاجتماعي أسلمتها إلى أصدقاء سوء استغلوها مع سهولة انقيادها وعدم رجاحتها وتسامحها في حقوقها، وطمعها فيما عرضوه عليها من هدايا وسُبل لإعاشتها، فوقعت ضحيةً لهم".

 

واستطرت النيابة :"هذا فضلًا عن الصدمة النفسية والاضطرابات التي أصابتها من أثر التعدي عليها بالواقعة محل التحقيق، مما يتطلب إدخالها بالبرامج المعتمدة بمشروع «استضافة وحماية المرأة المعنفة» لإعادة تأهيلها نفسيًّا واجتماعيًّا واقتصاديًّا لمدة ثلاثة أشهر قابلة للتجديد عند الحاجة.

 

وأوضحت النيابة أنها قررت إدخال المتهمة بالبرامج التأهيلية المذكورة خلال إقامتها بالمركز الذي قبلته مسكنًا لها تحت إشراف «وزارة التضامن الاجتماعي» و«المجلس القومي للمرأة»؛ لتأهيلها نفسيًّا واجتماعيًّا واقتصاديًّا، ولإصلاحها وإعادة الثقة في نفسها وتصحيح مفاهيمها والتوفيق بينها وبين ذويها، وإعادة دمجها بالمجتمع، واستكمال دراستها أو تدريبها على مهارات تتيح لها فرصة عمل سوية، أو مصدر حسن لإعاشتها.

 

وقضت "منة" مدة التأهيل النفسي، وقررت النيابة إخلاء سبيلها وإطلاق سراحها، وأنهى قسم "الطالبية"،  اليوم الخميس، إجراءات إخلاء سبيلها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان