رئيس التحرير: عادل صبري 11:14 مساءً | الأربعاء 30 سبتمبر 2020 م | 12 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

البنوك تعاود تحصيل أقساط القروض.. ما مصير المتأثرين بكورونا؟

البنوك تعاود تحصيل أقساط القروض.. ما مصير المتأثرين بكورونا؟

أخبار مصر

طارق عامر محافظ البنك المركزي ومصطفى مدبولي رئيس الوزراء

بعد انتهاء مهلة الـ 6 أشهر

البنوك تعاود تحصيل أقساط القروض.. ما مصير المتأثرين بكورونا؟

كريم أبو زيد 15 سبتمبر 2020 19:20

تستعد البنوك العاملة فى مصر، لتحصيل أقساط القروض والمديونيات المقررة على المواطنين، غدًا الأربعاء، بعد انتهاء مهلة الـ 6 أشهر (من 15 مارس وحتى 15 سبتمبر الجاري) التى حددها البنك المركزي المصري" target="_blank">البنك المركزي المصري، لتأجيل سداد أقساط القروض، البالغ قيمتها 2 تريليون جنيه.

 

وكان البنك المركزي قرر يوم 16 مارس الماضي تأجيل كل الاستحقاقات الائتمانية للبنوك على العملاء من المؤسسات والأفراد (تشمل القروض لأغراض استهلاكية والقروض العقارية للإسكان الشخصي) لمدة 6 أشهر، وتضمن القرار عدم تطبيق عوائد أو غرامات إضافية على التأخر في السداد في إطار التدابير الاحترازية الواجب اتخاذها لمواجهة آثار فيروس كورونا المستجد، وفي ضوء متابعة أوضاع وتطورات السوق المصرفي.

 

 

وبلغ إجمالي عدد المستفيدين من مبادرة البنك المركزي لتأجيل سداد أقساط القروض أكثر من 5 ملايين مستفيد ما بين مواطنين أفراد وشركات على مستوى الجهاز المصرفي، بحسب تصريحات سابقة لمسئولين في البنك المركزي.

 

وخلال الأيام الماضة أرسلت عدد من البنوك رسائل نصية لعملائها لإخطارهم بانتهاء المهلة التى حددها البنك المركزي، وتخبرهم باعتزامها تحصيل الاقساط المستحقة عليهم اعتباراً من يوم 16 سبتمبر الجاري.

 

ومن المقرر أن يخصم أقساط سداد القروض "أتوماتيكيا" من رواتب الموظفين، أو من الحساب الجاري للعملاء الشهر الجاري، وذلك حسب نوع برنامج القرض بضمان الراتب أو تحويل القسط، أو مهن حرة.

 

واتاحت بعض البنوك كالنبك الأهلى المصري خدمة الاستعلام عن قيمة الأقساط الجديدة بعد التأجيل، وذلك عبر الدخول على الموقع الالكتروني للبنك على شبكة المعلومات الدولية الانترنت.

 

ووفقا للموقع الرسمى للبنك الأهلى فقد تقرر تأجيل خصم أقساط القروض وفقا لمبادرة البنك المركزي المصري" target="_blank">البنك المركزي المصري في 15 مارس 2020 وبناء عليه تم تعديل قيمة الأقساط المتبقية ومد أجل القرض لمدة ٦ اشهر أو إلى آخر شهر لتحويل المرتب قبل بلوغكم سن المعاش حال أن القرض بضمان المرتب (أيهما أقرب).

 

وأوضح البنك أن مبالغ المتأخرات إن وجدت هى إجمالى المبالغ المتأخرة التي لم يتم سدادها بالإضافة للعوائد المستحقة عليها حتى تاريخه.

 

وعن الخطوات الواجب إتباعها للاستعلام عن قيمة القسط الجديد بعد التأجيل، يقوم العميل بزيارة الموقع الرسمي للبنك الأهلى على شبكة المعلومات الدولية الانترنت، ورابطه كالتالي (www.nbe.com.eg) ثم يضغط على أيكونة الخدمات الذاتية

 

يقوم العميل بإدخال رقمك القومي و كذلك رقم هاتفه محمول مطابق للرقم المسجل لدي البنك، سيقوم النظام بالتحقق من البيانات ويقوم بارسال رمز التحقق على هاتفه المحمول.، بعدها يقوم بإدخال رموز التحقق وسيقوم النظام بالتأكد من صحة الكود، سيتم عرض جدول أقساط القروض الحالي.

 

وعن امكانية تأجيل سداد قروض العملاء فى البنوك لمدة 6 أشهر أخرى، أكد طارق عامر، محافظ البنك المركزي، فى تصريح له إعلامي له، أن هذا قرار صعب للغاية ولكنه تحت الدراسة، لافتا إلى أن صعوبة القرار تكمن فى تأجيل مديونيات بقيمة 2 تريليون جنيه لمدة 6 شهور، ولم تحصل البنوك أي أموال منهم بهدف مساندة جميع الشركات والمؤسسات والعملاء في مواجهة تداعيات فيروس كورونا.

 

من جانبه استبعد محمد الإتربي، رئيس مجلس إدارة بنك مصر، إصدار البنك المركزي المصري" target="_blank">البنك المركزي المصري قراراً بمد تأجيل أقساط القروض لـ6 أشهر مقبلة بشكل عام على جميع الحالات.

 

وأشار الأتربي فى تصريح إعلامي له، إلى البنك هو من يدرس حالة الشركة والعميل، وزيادة مد فترة تأجيل الأقساط في يد البنك، وليس حالة عامة، موضحا فى الوقت ذاته أن هناك مؤسسات وشركات وأشخاص لم يتأثروا بفيروس كورونا وأعمالهم مستمرة، بالإضافة إلى أنهم يريدون تسديد المستلزمات المالية.

 

وتابع: "كل بنك يدرس حالة كل عملاء وله حق في مد فترة تأجيل أقساط القروض مرة أخرى، كما أن البنك المركزي وضع سلطة تطبيق القرار في يد البنوك وتنظر في حالة العملاء".

 

وبدورها توقعت الخبيرة الاقتصادية بسنت فهمي، أن يقوم البنك المركزي بتحصيل المستحقات المالية في مواعيدها، دون تأجيل، مشيرة إلى أنه من الممكن أن يلجأ المركزي إلى تحويل بعض من هذه القروض إلى قروض مساندة، عن طريق تحصيل الفوائد، والإبقاء على أصل الدين لفترة معينة، وشددت على أن عدم التحصيل قد يضر بالمركز المالي للقطاع المصرفي، لذا فإن هناك طرقًا كثيرة يمكن بها مساندة القطاعات المختلفة المتأثرة من أزمة كورونا، باستثناء تأجيل تحصيل هذه القروض.

 

وتزامنا مع انتهاء فترة تأجيل الاستحقاقات الائتمانية على العملاء، أصدر البنك المركزي، أمس الاثنين، تعليمات جديدة للبنوك، تضمنت ضرورة مراعاة كل بنك إجراء مراجعة دقيقة للتسهيلات الائتمانية القائمة، ودراسة موقف كافة العملاء والتدفقات النقدية المستقبلية لهم، وذلك بهدف تحديد الإجراءات المناسبة التي سيتم اتخاذها للتعامل معهم.

 

وأعلنت عدد من البنوك العاملة فى مصر قيامها بدراسة حالة كل عميل سواء باستئناف سداد أقساط القروض المستحقة عليه تدريجيا، أو مد فترة تأجيل الأقساط مرة أخرى حسب تراجع حجم تدفقاته المالية.

 

 البنك الأهلى أحد أبرز البنوك التى تدرس حالة كل عميل، ووفقا لتصريح إعلامي صادر عن يحيى أبو الفتوح، نائب رئيس البنك الأهلي المصري، فإن موافقة البنك على مد فترة تأجيل الأقساط مرة أخرى تتوقف حسب نوع نشاط العميل ومدى تأثر تدفقاته المالية، خاصة إن كان من قطاعات محددة كالسياحة، والطيران، والمطاعم والمولات، والأسمنت، والمقاولات، وستتباين فترة التأجيل بما يتفق مع دراسة الجدوى الائتمانية لكل عميل وحجم تضرره من تداعيات فيروس كورونا.

 

بالإضافة إلى البنك الأهلى يدرس بنك التنمية الصناعية، حالة عملائه ومدى قدرتهم على الانتظام في سداد مستحقاتهم أو إمكانية اللجوء لإعادة جدولة قروضه مرة أخرى دون إضافة غرامات تأخير، ويأتي العملاء العاملون فى مجالات الفنادق، والمولات، والمطاعم، ومحال التجزئة، والطيران على رأس أولويات البنك.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان