رئيس التحرير: عادل صبري 08:52 مساءً | الجمعة 07 أغسطس 2020 م | 17 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

ماذا قال مصور مقطع «تحدي حرق علم الكويت» في تحقيقات النيابة؟

ماذا قال مصور مقطع «تحدي حرق علم الكويت» في تحقيقات النيابة؟

آيات قطامش 02 أغسطس 2020 12:55

تداول البعض قبل أيام مقطعًا مصورًا لشاب يطلب من المواطنين في مصر حرق علم الكويت مقابل الحصول على 500 دولار، ردًا على حادثة صفع شاب مصري يعمل بالكويت، وهو الأمر الذي  أثار معه حفيظة البلد الشقيق ودفع الخارجية المصرية  للرد.

 

لم تنته القصة عند هذا الحد، فخلال الساعات القليلة الماضية شهدت تلك الواقعة تطورات متسارعة بدأت بإلقاء القبض على هذا الشاب  المصور المتهم بإثارة الوقعية بين البلدين وانتهت بإسدال النيابة العامة الستار على التحقيقات بعد سماع شهادته مؤكدًة أنه "لم يقصد".

 

بدأت الواقعة حينما رصدت «وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام، تداول مقطع مصوَّر لشخصٍ حالَ استطلاعه رأي البعض من عامة الناس في حرقهم علم دولة الكويت مقابل أخذهم مبلغًا ماليًّا، ورفض من استطلع رأيهم ذلك، وأمر المستشار «النائب العام»  بفتح التحقيق في الواقعة، وعليه قامت قوات الشرطة بضبط الشاب المتهم. 

 

حقيقة القصة

 

وحينما استجوبته «النيابة العامة»، قرَّرَ في التحقيقات أن قصده من تصوير المقطع المذكور إثبات أن الشعب المصري ذو مبادئ ولا يغريه المال ولا يرضى بالإساءة للآخرين، وأن العلاقة بين الشعبين المصريِّ والكويتيِّ علاقةٌ وَطِيدة، وذلك إثر تداول واقعة التعدي على مصري بدولة الكويت خلال الشهر الجاري.

 

وشاهدت «النيابة العامة» على هاتف المتهم المضبوط مقطعَ الفيديو المتداول، وكذا مقطعًا آخر للمتهم يتحدث فيه عن عدم رغبة الشعب المصري في الإساءة إلى الآخرين، وأن الشعبين الكويتيَّ والمصريَّ سيظلا شعبين شقيقين.

 

ليس منضمًا لجماعة ارهابية

 

 وأكدت تحريات «قطاع الأمن الوطني» حولَ الواقعة عدم انضمام المتهم لأي جماعة إرهابية، وأن قصده من ترويج المقطع المتداول توطيد العلاقات بين الشعبين المصري والكويتي، وعليه أمرت «النيابة العامة» بإخلاء سبيل المتهم.

 

حيث نفت تحقيقات «النيابة العامة»  قصد مُصوِّر مقطع «تحدي حرق علم دولة الكويت» الإساءةَ إلى دولة الكويت أو شعبها.

 

 

" مش هينفع أولع في علم الكويت حتى لو مقابل 500 دولار..مهما غلطوا احنا اخوات ومش كلهم وحشين.. "؛ كانت هذه بعضًا من الردود التي جاءت عبر المقطع المصور الذي تم تداوله أثناء محاولة الشاب إغراء المارة بحرق علم الكويت اعتراضًا على صفع مواطن مصري بالكويت..

 

 

 

تعليق سفارة الكويت

 

من جانبها رأت سفارة الكويت بمصر، أن هذا الفيديو يحمل اساءة بالغة ومرفوضة وقالت في بيان لها الجمعة الماضية: "السفارة تابعت باستهجان بالغ ما تم تداوله  من مقاطع تضمنت دعوة لحرق علم دولة الكويت، وهو من  شأنه أن ينعكس وبشكل سلبي على العلاقات الأخوية بين البلدين".

 

وتابعت:"هذا العمل المشين قد أثار استياءً بالغًا لدى الأوساط الرسمية والشعبية في دولة الكويت ومثل جرحًا في وجدان شعبها"، مشيرًة  إلى أنها أجرت اتصالات بالمسؤوليين في مصر، ونقلت إليهم ذلك الاستياء وشجب تلك الأعمال المرفوضة. 

 

 

الخارجية المصرية:محاولة وقيعة بين شعبين

 

وقالت وزارة الخارجية المصرية؛  أنها تابعت بمزيج من الرفض والاستنكار مؤخرا بعض المحاولات على وسائل التواصل الاجتماعي والتي تسعى للوقيعة بين الشعبين الشقيقين، وذلك من خلال المس بالرموز أو القيادات من الجانبين، حيث تقف وراء هذه الإساءات جهات مُغرضة تستهدف العلاقات الطيبة القائمة بين الجانبين.

 

 أكدت فيه على قوة العلاقات الأخوية بين مصر والكويت شعبًا ودولة، لاسيما على ضوء اشتراك مواطني البلديّن في نضالات مشتركة امتزجت فيها دماؤهم الذكية تضامناً مع بعضهما البعض.

 

وشددت الخارجية المصرية، على أن هذه العلاقات تتمتع باهتمام الجانبين، وتحظى بحرصهما المتبادل على تنميتها إلى افاق أرحب بما يحقق المصلحة المشتركة للشعبيّن.

 

وتطرقت إلى اعتزاز الجانبيّن بالجالية المصرية بالكويت والجالية الكويتية بمصر، وبأن أبناء الجاليتيّن يتمتعان بكل احترام وتقدير، وبما يحفظ حقوقهم وكرامتهم؛ كما أن لهم دورًا إيجابيًا في تنمية المجتمعات التي يعيشون فيها وهم يساهمون في تطوير العلاقات الثنائية بين الدولتيّن.

 

 

 

يذكر أن  مواطن كويتي، قام بالاعتداء  على شاب مصري يعمل بالكويت "كاشير" فى سوبر ماركت داخل جمعية "صباح الأحمد"، ووثقت كاميرات المراقبة الواقعة التى أثارت غضب الكثيرين فى مصر والكويت، بعد تداول فيديو الاعتداء  بصفع الشاب 3 مرات على مواقع التواصل الاجتماعى.

 

ومن جانبها تواصلت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الهجرة، مع السفير هشام عسران قنصل عام مصر بالكويت، لمتابعة موقف الشاب "وليد"، وشددت على ضرورة سرعة تحرك القنصلية العامة والسلطات الكويتية لضبط الجاني وتقديمه للعدالة.

 

 فيما أكد السفير هشام عسران، لوزيرة الهجرة، أن الحادث فردي لا يمثل متانة العلاقات الثنائية بين الشعبين واستقرار مئات الآلاف من العمالة المصرية بدولة الكويت، وكشف عن إلقاء القبض على المعتدي وتم تسجيل القضية جنحة ويتم متابعة القضية.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان