رئيس التحرير: عادل صبري 07:22 صباحاً | الثلاثاء 04 أغسطس 2020 م | 14 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

«الأوقاف» تدرس.. هل اقترب موعد إقامة صلاة الجمعة في المساجد؟

«الأوقاف» تدرس.. هل اقترب موعد إقامة صلاة الجمعة في المساجد؟

أخبار مصر

صلاة الجمعة بأحد المساجد - أرشيفية

بعد عيد الأضحى..

«الأوقاف» تدرس.. هل اقترب موعد إقامة صلاة الجمعة في المساجد؟

مصطفى محمد 25 يوليو 2020 02:10

أكثر من 120 يومًا، مساجد مصر بدون صلاة جمعة، نتيجة اجراءات فٌرضت بسبب فيروس كورونا اللعين، الذي حرم المصريين من أصوات خطب الجمعة التي كانت تميز تلك اليوم عند المصريين.

 

فمنذ يوم 21 مارس الماضي، وقرار رئاسة مجلس الوزراء، بتعليق الجمع والجامعات في المساجد نتيجة انتشار فيروس كورونا، وللاحتراز من تفشي الفيروس، لم تعرف مساجد مصر عامة طريقها لصلاة الجمعة نتيجة الغلق.

 

وبرغم قرارعودة صلاة الجمعة في يوم 29 مايو الماضي، إلا أنها عادت في مسجد واحد فقط، وهو السيدة نفسية بالقاهرة، وبأعداد محدودة جدًا، وظلت أبواب باقي المساجد مغلقه، باستثناء المساجد الكبرى بالقاهرة، بالتناوب لتقام صلاة الجمعة كل أسبوع في مسجد مختلف، مع غلق الأخر.

 

وبعد قرار مجلس الوزراء بإعادة فتح المساجد لإقامة الصلاوات الخمس يوميًا مع استمرار تعليق صلاة الجمعة، لأجل غير مسمى، تجدد الأمل في نفوس المصريين بقرب فتح المساجد لإقامة صلاة الجمعة فيها.

 

إلا أنه مر أكثر من 5 جُمع متتالية على قرار فتح المساجد لإقامة الصلوات، ومازالت مغلقة في صلاة الجمعة فقط، احترازًا من تفشي فيروس كورونا.

 

لكن ترددت بقوة خلال الأيام الجارية، عن قرب اتخاذ وزارة الأوقاف قرارًا مصيريًا حول عودة صلاة الجمعة من جديد، ولكن بضوابط ستحددها، فهل ستفتح لتستقبل زوارها في صلاة الجمعة؟

 

وزارة الأوقاف، أعلنت أمس الجمعة، على لسان الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بالوزارة، أنها تدرس حاليًا عودة صلاة الجمعة عقب عيد الأضحى المبارك.

 

وأوضح رئيس القطاع الديني، أن دراسة عودة صلاة الجمعة، تتم من خلال مديري المديريات الإقليمية في، المحافظات، ومن ثم سيتم تناول الأمر مع القطاع الديني.

 

القرار هنا لن يكون في يد وزارة الأوقاف وحدها، بحسب الشيخ جابر طايع، أن بعد عرض الأمر والدراسات على القطاع الديني في الوزارة بفتح المساجد، ستعرض على لجنة الأزمات الخاصة بفيروس كورونا، لتحدد المصير النهائي.

 

لكن عاد الشيخ جابر طايع، وأكد أن الأمر ما هو إلأ دراسة فقط، مؤكدًا ومشددًا على أنه ليس هناك أي قرارات في هذا الشأن، خاصة ليتم تحديد كيفية تطبيق الضوابط الجديدة حال قرار عودتها.

 

لم تكن أنباء عودة صلاة الجمعة فقط هي التي ترددت، بل تردد جزء من الضوابط الجديدة، وهي المدة الزمنية التي ستم تحديدها وتوحيدها للخطبة في جميع المساجد.

 

ليؤكد رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، أن الوقت المعلن غير صحيح، فلا يمكن أبدًا أن تكون هناك خطبة للجمعة ومدتها 7 دقائق فقط، لأن في هذه الحالة ستختزل، بحسب ماقال.

 

لكن مازالت الأسئلة تتردد في الإذهان، خاصة بعد تحريك المياه الراكدة، وبداية تصريحات وزارة الأوقاف عن دراستها للأمر، فهل تقترب المساجد من الفتح لعودة صلاة الجمعة؟؟

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان