رئيس التحرير: عادل صبري 01:22 صباحاً | الأحد 09 أغسطس 2020 م | 19 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

بـ «حرم آمن».. الأوقاف تنهى أزمة إغلاق مسجد الحسين (تفاصيل)

بـ «حرم آمن».. الأوقاف تنهى أزمة إغلاق مسجد الحسين (تفاصيل)

أخبار مصر

حرم آمن حول ضريح الحسين

بـ «حرم آمن».. الأوقاف تنهى أزمة إغلاق مسجد الحسين (تفاصيل)

كريم أبو زيد 04 يوليو 2020 21:25

 

لم تلبث وزارة الأوقاف أن فتحت المساجد أمام المصلين فى السابع والعشرين من يونيو الماضى بعد أكثر من 3 أشهر من إغلاقها بسبب فيروس كورونا المستجد، إلا وأصدرت قراراً مفاجئًا يوم الخميس الماضي بإغلاق مسجد الحسين بالقاهرة لحين إشعار آخر، وإحالة جميع الأئمة والعاملين بالمسجد للتحقيق لتقصيرهم في واجبهم الوظيفي.

 

وتستعد وزارة الأوقاف لإعادة فتح المسجد مرة أخرى بعد عمل حرم آمن بين المصلين والضريح.

 

بدأت الأزمة يوم الخميس الماضى، عندما أصدرت الأوقاف بيانا أشارت فيه إلى أن الإغلاق جاء نتيجة مخالفة بعض المصلين عقب إحدى الصلوات لـالإجراءات الاحترازية التي قررتها الوزارة في التباعد، والاقتصار على أداء صلاة الفريضة.

 

وشددت الوزارة على جميع المصلين بالالتزام التام بالضوابط الإجرائية والوقائية، حتى لا تضطر إلى غلق أي مسجد نتيجة مخالفة الإجراءات الوقائية، كما شددت على جميع الأئمة والعاملين بالأوقاف، بذل أقصى الجهد في توعية المصلين من جهة، ومتابعة تنفيذ الإجراءات الوقائية منذ فتح باب المسجد للصلاة لحين إغلاقه عقب أداء الصلاة حتى لا يعرضوا أنفسهم للمساءلة الإدارية والقانونية.

 

وأوضحت أنها تتابع، عن كثب على مدار الساعة، مدى الالتزام بتنفيذ الضوابط الوقائية والإجرائية التي حددتها الوزارة، وذلك عبر أجهزة المتابعة المختلفة بها، مع محاسبة كل مقصر في أداء واجبه.



 

وتوضيحاً لقرار الأوقاف، قال الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني، إن قرار إغلاق مسجد الحسين، جاء بعد ظهور مظاهر سلبية في المسجد، سواء من قبل المصلين، أو إهمال العاملين في السجد، فبالرغم من كون أن الأضرحة مغلقة، إلا أن بعض المصلين كانوا يأتون إلى الجدار الذي يقع خلفه الضريح وينتظرون ويضعون أيديهم، بل ويقومون بتقبيله أيضًا ما قد يتسبب في نقل عدوى فيروس كورونا المستجدّ.

 

وأضاف طايع أن قرار إغلاق مسجد الحسين هو قرار قاسي على القلب وشديد، خاصة أن مساجد آل البيت في مصر لها مكانة خاصة في قلوبنا، ولكن كان لابد من ذلك حافظًا على صحة المواطنين، لافتا إلى أن عملية إعادة فتح المسجد ستتم بعد إعادة التعقيم مرة أخرى ووضع الضوابط والمحاذير.

 

وكان أحد المصلين بث مقطع فيديو من داخل المسجد عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، تضمن المقطع قيام أحد المصلين ومحبى آل البيت بالجلوس بجوار باب ضريح الحسين رضى الله عنه وإنشاده بعض أبيات من مديح آل البيت والإمام الحسين، ما أثار إعجاب المصلين الذين التفوا حوله فيما قام أحدهم بإجراء بث مباشر لما يحدث عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى

 

وقرر وزير الأوقاف إنهاء خدمة المدير الإدارى بمسجد الإمام الحسين ومجازاة 2 من أئمة المسجد بخصم شهر من بدل صعود المنبر ومجازاة عاملين من عمال المسجد ومقيم الشعائر به بخصم ثلاثة أيام من راتبهم، وذلك بناء على التحقيق الذى أجرته مديرية أوقاف القاهرة اليوم والمذكرة التى رفعتها بهذا الخصوص.

 

وكلف وزير الأوقاف، مديرية أوقاف القاهرة بتعقيم المسجد وعمل حرم آمن يحول دون الوصول إلى الضريح أثناء فتح المسجد للصلاة ورفع تقرير فور إنهاء التكليفات .

 

 كما شكل لجنة برئاسة الشيخ صبرى يس رئيس قطاع المديريات وعضوية كل من : المهندس مجدى أبو عيد رئيس الإدارة المركزية للشئون الهندسية ، والدكتور نوح العيسوى رئيس الإدارة المركزية لشئون المساجد والقرآن الكريم والشيخ أحمد عبد المنعم مدير عام التفتيش ، ومديرى المديريات كل فى مديريته ، بتطبيق موضوع الحرم الآمن للضريح فى جميع المساجد التى بها أضرحة ، وبما يحول دون قيام بعض المريدين من التمسح بالأيدى حفاظا على سلامة الجميع، وعلى أن يتم الانتهاء من ذلك فى جميع المساجد التى بها أضرحة قبل نهاية هذا الأسبوع .

 

وقامت مديرية أوقاف القاهرة بعمل حرم آمن يحول دون الوصول إلى ضريح الحسين في مسجد الحسين، أثناء فتح المسجد للصلاة، تنفيذا لتعليمات وزير الأوقاف.

يقع مسجد الإمام الحسين فى محافظة القاهرة بالحي الذي سمى باسم الإمام وبجوار المسجد يوجد خان الخليلي الشهير والجامع الأزهر.

 

بني المسجد في عهد الفاطميين سنة 549 هجرية الموافق لسنة 1154 ميلادية تحت إشراف الوزير الصالح طلائع، ويضم المسجد 3 أبواب مبنية بالرخام الأبيض تطل على خان الخليلي، وبابًا آخر بجوار القبة ويعرف بالباب الأخضر.

 

يشتمل المبنى على خمسة صفوف من العقود المحمولة على أعمدة رخامية ومحرابه بني من قطع صغيرة من القيشاني الملون بدلا من الرخام وهو مصنوع عام 1303 هـ وبجانبه منبر من الخشب يجاوره بابان يؤديان إلى القبة وثالث يؤدي إلى حجرة المخلفات التي بنيت عام 1311 هـ.

 

 والمسجد مبني بالحجر الأحمر على الطراز الغوطي أما منارته التي تقع في الركن الغربي القبلي فقد بنيت على نمط المآذن العثمانية فهي اسطوانية الشكل. ولها دورتان وتنتهي بمخروط وللمسجد ثلاثة أبواب من الجهة الغربية وباب من الجهة القبلية وباب من الجهة البحرية يؤدي إلى صحن به مكان الوضوء.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان