رئيس التحرير: عادل صبري 09:51 صباحاً | الجمعة 14 أغسطس 2020 م | 24 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

«معظم المعاملات تتم ليلا».. تجار السيارات يطالبون باستثنائهم من قرار الغلق المسائي للمحلات

«معظم المعاملات تتم ليلا».. تجار السيارات يطالبون باستثنائهم من قرار الغلق المسائي للمحلات

أخبار مصر

أحد معارض بيع السيارات المستعملة

«معظم المعاملات تتم ليلا».. تجار السيارات يطالبون باستثنائهم من قرار الغلق المسائي للمحلات

أحمد الشاعر 03 يوليو 2020 11:45

أثار مقترح الحكومة بشأن تحديد مواعيد غلق المحلات بعد انتهاء أزمة كورونا، بشرط تحقيق مبدأ المساواة والعدالة، الجدل بين التجار، ففي الوقت الذي رحب عدد منهم بالمقترح، رفضه تجار السيارات معللين ذلك بأن حركة البيع والشراء تنشط ليلا.

 

وعزا تجار السيارات رفضهم للمقترح، بأن معظم التعاملات تتم بعد خروج الموظفين من أعمالهم سواء في الشركات الخاصة أو المصالح الحكومية في الفترة المسائية، مطالبين بمد فترات العمل في المعارض حتى الثانية عشرة لتحسين حركة المبيعات.

 

يقول منتصر زيتون، عضو مجلس إدارة رابطة تجار السيارات في مصر، وعضو الشعبة العامة للسيارات باتحاد الغرف التجارية، إنه يؤيد استثناء قطاع السيارات من مقترح الحكومة بشأن تحديد موعد لإغلاق المحال التجارية بعد انتهاء أزمة كورونا.

 

وأوضح زيتون في تصريحات صحفية، أن جميع عمليات البيع والشراء في قطاع السيارات تتم خلال الفترة المسائية، وهي التي تبدأ بعد الرابعة عصرًا.

 

أشار إلى أن الشريحة المستهدفة من قبل المعارض هي شريحة الموظفين، وغالبًا ما تنتهي أعمالهم بعد الرابعة، والذين يبدءون في نزول المعارض بعد الخامسة مساء.

 

ولفت زيتون إلى أن الظروف في الدول الأوروبية تختلف عن مصر، فلا يمكن تحديد مواعيد للعمل بمعارض السيارات من التاسعة صباحًا حتى السادسة مساء على سبيل المثال، خاصة أن مصر لديها أزمة في السيولة المرورية وبالتالي قد يستغرق الموظف ساعتين حتى يصل إلى منزله بعد انتهاء عمله عكس أوروبا.

 

وأرجع زيتون، أن أبرز الأسباب التي ساهمت في تراجع حركة مبيعات السيارات خلال الأشهر الماضية هو "الدوام القصير"، والذي يبدأ من التاسعة وحتى الخامسة مساء، وهي فترة ليست كافية للمستهلكين للشراء.

 

من جانبه، قال وجيه شديد، تاجر قطع غيار سيارات، إن مسألة الغلق المسائي للمحلات بالنسبة لقطاع السيارات أمر صعب جدا خاصة في أشهر الصيف.

 

وأوضح شديد في تصريحات لـ "مصر العربية" أن حركة البيع والشراء لقطع غيار السيارات مترتبة في الأساس على عمل الميكانيكي، مشيرًا إلى أن غالبية المواطنين يبدأون في عمل صيانات السيارات بعد رجعوهم من العمل أي في فترة ما بعد الخامسة مساءً، لذلك تنشط حركة البيع في المساء.

 

وأشار تاجر قطع غيار السيارات، أن غالبية الورش لا ترغب في العمل في أوقات الظهيرة، نظرا لشدة الشمس مع تأثير سخونة أجزاء المحرك (الموتور) ويلجأ المواطنين لترك سياراتهم لليل حتى يبرد المحرك ويستطيع الميكانيكي عمل الصيانة اللازمة لها.

 

مصطفي التونسي، صاحب فرن لرش وطلاء السيارات، يقول إنه يواجه صعوبات كثيرة مع الغلق في الساعة التاسعة مساء.

 

وأضاف التونسي في تصريحات لـ "مصر العربية" أنه طلاء السيارات يمر بعدة مراحل أولها تجهيز السيارة (الصنفرة – وإسقاط الطلاء القديم – المعجون ) وهذه المراحل تتم نهارًا وليس بها مشكلة، أما مرجلة إدخال السيارة للفرن للرش والطلاء فلابد أن تتم ليلا، لعدة أسباب أبرزها اعتدال درجة حرارة الجو ما يساعد الطلاء أن يجف ببطء وبالتالي تكون الخدمة أفضل.

 

هذا بالإضافة إلى أنه من المفضل طلاء السيارات ليلا عند هدوء حركة السير على الطرق، وقلة الغبار في الجو، حتى يتم ركن السيارة لتجف بعيدا على الشمس والغبار والأتربة.

 

 

وقال رضا المراكبي، صاحب معرض لبيع السيارات الجديدة والمستعملة، أن معظم التعاملات في البيع والشراء تتم ليلا بعد عودة الموظفين من أعمالهم، وخاصة ايام العطلات الرسمية الجمعة والسبت، حيث إن مساء الجمعة يشهد إقبال من الزبائن الذين يفضلون فحص السيارات ليلا ثم البدء في إجراءات التجسل بالشهر العقاري حال الاتفاق على البيع أو الشراء صباح السبت، وبالتالي لا يحتاج الموظف لأخذ إجازة في الأيام الأخرى.

 

ولفت "المراكبي" في تصريحات لـ "مصر العربية" أن الجو الحار أيضا سبب من أسباب عزوف الزبائن عن الإقبال على المعارض في أوقات الظهيرة، بالإضافة إلى أن الشوارع تكون مزدحمة جدا في أوقات الذروة لذا يفضل الزبون الذهاب للمعارض ليلا.

 

ويطالب معظم تجار السيارات باستثناء قطاع السيارات من إجراءات الغلق المسائي، ومد فترة العمل حتى الساعة الثانية عشر ليلا.

غير أن شلبي غالب نائب رئيس شعبة قطع غيار السيارات بالغرفة التجارية للقاهرة، لم يتفق مع استثناء محلات قطع غيار السيارات والمعارض من الغلق المسائي، مشيرا إلى أن محال قطع الغيار لن تتعرض لخسائر حال إغلاقها في السادسة أو السابعة مساء، حيث إن المستهلك سيجبر على الالتزام بالشراء قبل موعد الغلق، لافتًا إلى أن ذلك سيكون لصالح صاحب المحل نتيجة توفير المبالغ التي تصرف على الكهرباء والمياه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان