رئيس التحرير: عادل صبري 08:40 صباحاً | الخميس 22 أكتوبر 2020 م | 05 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| عيد الفطر 2020.. الصلاة والعيدية والهدايا «عالم افتراضي»

فيديو| عيد الفطر 2020.. الصلاة والعيدية والهدايا «عالم افتراضي»

أخبار مصر

عيد الفطر 2020

فيديو| عيد الفطر 2020.. الصلاة والعيدية والهدايا «عالم افتراضي»

كريم أبو زيد 23 مايو 2020 00:40

يحتفل المصريون غدًا الأحد 24 مايو، بعيد الفطر المبارك، بطريقة استثنائية لم يتعودوا عليها من قبل، بسبب فيروس كورونا المستجد، الذى دفع الحكومة إلى إلغاء كافة مظاهرة العيد المعتادة من الصلاة فى المساجد والساحات والخروج إلى المتنزهات العامة وقاعات السينما، وتبادل الزيارات بين الأهل والجيران، وأصبحت الصلاة والعيدية والهدايا أمور افتراضية فى عيد الفطر 2020.

 

ولم يعرف الفيروس المستجد، طريقًا إلى مصر، إلا في يوم 14 فبراير الماضي، عندما سجلت الدولة المصرية، أول حالة إيجابية مصابة بالفيروس، لشخص صيني قادم من الخارج.

 

ومنذ هذا التاريخ وحتى الجمعة،  سجلت البلاد 15786 حالة من ضمنهم 4374 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و 707 حالات وفاة.

 

ولمحاصرة هذا الوباء، قررت الحكومة تقييد حركة المواطنين خلال ساعات الليل بدأت فى الثامنة مساءً خلال الأيام العادية وأصبح من التاسعة خلال شهر رمضان المبارك، وكما قررت إغلاق العديد من المنشآت والمحال التجارية والأندية الرياضية والترفيهية، إلى جانب تعليق الصلوات فى المساجد والكنائس، وتعليق الدارسة فى الجامعات والمدراس وإلغاء امتحانات نهاية العام عن بعض الفصول الدراسية واستبدالها بأبحاث.

 

 

ومع اقتراب العيد قرر مجلس الوزراء، تقييد حركة المواطنين  وفرض حظر التجوال من الساعة 5 مساءً حتى السادسة صباحا، في  الفترة من الأحد أول أيام العيد وحتى يوم الجمعة 29 -5، وغلق كل المحلات التجارية والمولات والمطاعم وكافة الشواطئ والحدائق العامة والمتنزهات، وايقاف كافة وسائل النقل الجماعي لمدة 6 أيام.

 

 كما قرر مجلس الوزراء، فتح المحلات والمولات وعودة الحياة كما تم تطبيقه في رمضان بداية من يوم السبت 30، فرض حظر التجوال ابتداءً من الساعة الثامنة مساءً بدءً من يوم السبت 30-5 لمدة أسبوعين، واعتبارًا من منتصف يونيو سيتم الاعلان عن عودة الانشطة التجارية وتطبيق خطة التعايش، واشتراط ارتداء الكمامة في أي منشأة حكومية أو فروع البنوك أو الأماكن العامة ووسائل النقل الجماعي، ابتداءً من 30 مايو وسيكون هناك عقوبات للمخالفين.

 

وبدورها حسمت المؤسسات الرسمية فى مصر مصير صلاة عيد الفطر المبارك، وقررت إقامتها فى المنزل مع الأسرة أو منفرداً، مع استمرار قرار تعليق الصلوات فى المساجد، خوفا على سلامة المصريين من عدوى فيروس كورونا المستجد التى يمكن أن تنتقل بين الناس فى التجمعات.

 

وأصدرت هيئة كبار العلماء بالأزهر، بياناً أجازت فيه أداء صلاة عيد الفطر المبارك في البيوت، بالكيفية التي تُصلى بها صلاة العيد، وذلك لقيام العذر المانع من إقامتها في المسجد أو الخلاء.

 

وأوضحت الهيئة أنه يجوز أن يُصليها الرجل جماعة بأهل بيته، كما يجوز أن يُؤدِّيها المسلم منفردًا، مشيرة إلى أنه لا تشترط الخطبة لصلاة العيد ، فإن صلى الرجل بأهل بيته فيقتصر على الصلاة دون الخطبة، وذلك انطلاقا من أن أعظم مقاصد شريعة الإسلام حفظ النفوس وحمايتها ووقايتها من كل الأخطار والأضرار.

 

وعن كيفية أداء صلاة العيد، قالت هيئة كبار العلماء، :"يصليها المسلم ركعتين وبالتكبيرات الزوائد، وعدد التكبيرات الزوائد سبع في الركعة الأولى بعد تكبيرة الإحرام، وخمس في الركعة الثانية بعد تكبيرة القيام إلى الركعة الثانية".

 

وأشارت الهيئة إلى أن وقت صلاة العيد هو وقت صلاة الضحى، يبدأ من بعد شروق الشمس بثلث ساعة ويمتد إلى قبيل أذان الظهر بثلث ساعة، فإن دخل وقت الظهر فلا تصلى؛ لأن وقتها قد فات.

 

 

وعمم القطاع الديني بوزارة الأوقاف، منشورًا على المديريات بشأن تعليمات صلاة عيد الفطر المبارك 1441 المقرر الالتزام بها بسبب الظروف الطارئة التى تمر بها البلاد بعد تفشي فيروس كورونا المستجد وحظر التجمعات.

 

 وأوضح القطاع الديني أنه بالنسبة لصلاة العيد بمسجد السيدة نفيسة، يجب الاقتصار على 20 مصليا فقط من العاملين بالأوقاف بكشف محدد ومقدم من رئيس القطاع الديني، وعدم فتح المسجد أمام الجمهور على الإطلاق، والاقتصار على تشغيل مكبرات الصوت الداخلية فقط دون مكبرات الصوت الخارجية منعا لأى تجمع خارج المسجد، وارتداء جميع المصلين للكمامة، ومراعاة ترك مسافة لا تقل عن متر ونصف المتر بين كل مصل وآخر من جميع الاتجاهات.

 

 

وحددت الأوقاف وفقا لمنشور القطاع الديني 6 ضوابط لتشغيل تكبيرات العيد بمكبرات الصوت فى المساجد، والضوابط هى : يتم السماح بنقل تكبيرات عيد الفطر المبارك من الإذاعة عبر مكبرات الصوت الخارجية بالمساجد مع استمرار غلق المسجد وعدم تركه مفتوحا أثناء إذاعة تكبيرات العيد.

 

بحسب القرار فإن المساجد التى كانت تقام بها صلاة الجمعة هي التى ستقوم بتشغيل تكبيرات العيد، مع الالتزام بما تبثه إذاعة القرآن الكريم من تكبيرات العيد، تواجد إمام المسجد والعمال فقط بالمسجد، وعدم وجود أي شخص آخر داخل المسجد أثناء تكبيرات العيد، وغلق المسجد غلقا تاما أثناء تكبيرات العيد، ومتابعة مديري المديريات الإدارات الفرعية ومفتشي المناطق لما يتم بثه عبر المساجد، وتدوين أي مخالفات تحدث، وإرسال التقرير لغرفة العمليات المشكلة برئاسة وكيل أول الوزارة رئيس القطاع الديني، وتطبيق العقوبات التى أقرها رئيس مجلس الوزراء بشأن التجمعات حال حدوث أى تجمع أمام أو داخل المسجد، وكذلك قرارات الأوقاف بشأن عقوبات المخالفين.

 

وشدد منشور الأوقاف على عدم جواز صلاة العيد خلف المذياع أو التلفاز، وجواز صلاة العيد فى المنازل منفرداً أو الرجل مع أهل بيته دون تجمع لسكان العقار حفاظا على صحة الجميع، فالهدف الرئيسي هو منع التجمع دفعا لانتشار عدوى فيروس كورونا.

 

وأوضح المنشور أن صلاة العيد ركعتان كأى صلاة أخرى، غير أن المصلى يكبر سبع تكبيرات فى الركعة الأولى بعد تكبيرة الإحرام وخمس تكبيرات فى الركعة الثانية بعد تكبيرة القيام.

 

 

ومن جانبها وضعت وزارة الداخلية أجهزتها الأمنية في حالة تأهب قصوى لتنفيذ خطة الدولة لمواجهة فيروس كورونا عبر التواجد الأمني المكثف ليلا ونهارا في الشوارع.

 

وواصلت حملاتها الأمنية لتنفيذ قرار رئاسة مجلس الوزراء الخاص بالإغلاق وحظر التحرك في المواعيد المحددة. فيما أنهت أجهزة الأمن استعداداتها لتأمين الاحتفالات بعيد الفطر المبارك من خلال خطة معدة مسبقًا تشمل جميع محافظات الجمهورية والأماكن الحيوية.

 

وتم نشر قوات الأمن في المناطق الحيوية على مداخل ومخارج المحافظات منعا لتسلل عناصر إجرامية أو إرهابية لإشاعة الفوضى، خاصة في الشواطئ والميادين الرئيسية وعلى الكنائس، إضافة إلى زيادة الحملات والخدمات المرورية على مدى ٢٤ ساعة.

 

وتم تكليف مساعدى وزير الداخلية بمختلف القطاعات بضرورة التشديد على الفحص لمستقلى السيارات بالكمائن الحدودية بتكثيف الدوريات الأمنية على كل الطرق الساحلية والصحراوية السريعة بالتنسيق مع القوات المسلحة وزيادة عدد الأكمنة المتحركة والربط اللاسلكى مع غرفة المعلومات الجنائية للكشف عن المطلوبين لتنفيذ الأحكام القضائية والسيارات المبلغ بسرقتها وتوسيع دائرتى الاشتباه الجنائى والسياسى مع الاستعداد لتطبيق خطة غلق المدن في أى وقت.

 

فيما تواصل أجهزة الوزارة تكثيف حملاتها الأمنية الموسعة لتطبيق الضوابط الحاكمة لحظر تحركات المواطنين خاصة خلال عيد الفطر المبارك، ومنع التجمعات بطرق الكورنيش «نيلى – بحرى» على مستوى الجمهورية، وكذا الشوارع والمناطق المحيطة بمحال المأكولات والأطعمة والطرق الجانبية، والتى يمكن أن تتخذ مكانًا لممارسة الأنشطة التى يمكن أن تساعد على انتشار الفيروس.

 

عيد الفطر 2020
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان