رئيس التحرير: عادل صبري 09:16 صباحاً | الأحد 05 أبريل 2020 م | 11 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| صلاة الجمعة «ظهرًا في البيوت».. وهذه تحذيرات الأوقاف

فيديو| صلاة الجمعة «ظهرًا في البيوت».. وهذه تحذيرات الأوقاف

أخبار مصر

صلاة الجمعة بالمنزل

فيديو| صلاة الجمعة «ظهرًا في البيوت».. وهذه تحذيرات الأوقاف

نهى عثمان 26 مارس 2020 22:38

بالتزامن مع قرار وزارة الأوقاف بإيقاف صلاة الجماعة والجمعة مؤقتًا بمساجد المحافظات كافة، ولمدة أسبوعين؛ حرصًا على سلامة المصلين ولحين وقف انتشار وباء فيروس كورونا، وانطلاقًا من القاعدة الشرعية صحة الأبدان مقدمة على صحة العبادات، أصدرت الوزارة مجموعة من التعليمات بشأن صلاة الجمعة من المنزل غدًا. 

 

 

وتأتي هذه الإجراءات دعمًا  للخطوات الجادة والفاعلة التي تتخذها مصر لمنع انتشار وباء كورونا، وحفظ النفس البشرية التي هي من أعظم مقاصد الشريعة الإسلامية، ويجب حمايتها ووقايتها من كل الأخطار والأضرار.

 

 

وتستعرض مصر العربية تعليمات وزارة الأوقاف بشأن طرق صلاة الجمعة بالمنزل

- بما أن الأمن الصحي لإقامة الجمعة غير متوفر تصلى ظهرًا في البيوت أو الرحال 

- أذان الجمعة واحد فقط وقت أذان الظهر ولكن لابد من إضافة "ألا صلوا في بيوتكم ظهرًا.. ألا صلوا في رحالكم ظهرًا"

-لا يجوز صلاة الجمعة خلف المذياع أو التلفاز أو عبر الانترنت أو نحو ذلك.

- لا يجوز إقامتها في أي مكان أو تجمعات  بالمخالفة الشرعية

 

وحذرت وزارة الأوقاف من إقامة صلاة الجمعة في أي مكان لأن ذلك تحايل على المقصد الشرعي.

 

 

 

وكانت وزارة الأوقاف، قد قررت يوم السبت الماضي،  إيقاف إقامة صلاة الجمع والجماعات وغلق جميع المساجد وملحقاتها وجميع الزوايا والمصليات ابتداء من تاريخه ولمدة أسبوعين والاكتفاء برفع الأذان في المساجد دون الزوايا والمصليات، بالصيغة التالية:


اللهُ أكبر , اللهُ أكبر . اللهُ أكبر , اللهُ أكبر
أشهد أن لا إلهَ إلا الله. أشهد أن لا إله إلا الله
أشهد أن محمدًا رسولُ الله . أشهد أن محمدًا رسول الله
ألا صلوا في بيوتكم ظهرًا
ألا صلوا في رحالكم ظهرًا
الله أكبر الله أكبر 
لا إله إلا الله 

 

تنبيهات دار الإفتاء 

وأصدر المركز العالمي للفتوى الإلكترونية، اليوم الخميس، عدة تنبهيات حول صلاة الجمعة، مشددًا أنه في ظل غلق المساجد نظرًا للظروف التي تمر بها البلاد وانتشار وباء كورونا، تُصلى الجمعة ظهرا في البيت 4 ركعات، وسيكون الأجر كاملًا.

 

وجاءت التنيهات التي أصدرها المركز العالمي للفتوى الإلكترونية، حول صلاة الجمعة كالتالي: 

 

- لا تنعقد صلاةُ الجُمُعة في المنزل وإن كَثُر عددُ المصلِّين؛ وإنما تُصلى ظهرًا أربع ركعات.

 

- يُؤذِّن لها مؤذنو المساجد الجامعة، ويُنادون في أذانهم: «ألَا صلُّوا في بُيوتكم ظهرًا، ألَا صلُّوا في رِحَالكُم ظهرًا»، بدل قولهم: «حي على الصَّلاة، حي على الصَّلاة، حي على الفلاح، حي على الفلاح».

 

- يَكتفي المُصلّون في منازلهم بأذانِ المسجد، وتُستحب إقامةُ أحدِهم للصَّلاة قبل أدائها.

 

-  يُستحب أنْ تُقَام الجَمَاعة في البيت لصلاة الجُمُعة ظهرًا، وأنْ يَؤمَّ الرجل فيها أهله ذُكورًا، وإناثًا.

 

-  إذا صلَّى الرَّجل بزوجته جماعةً؛ وقفت الزَّوجة خلفَه.

 

-  إذا كان للرَّجل ولدٌ من الذُّكور وزوجة؛ صلَّى الولد عن يمينه، وصلَّت زوجتُه خلفَه.

 

-  إذا كان للرَّجل أولادٌ ذكورٌ وإناثٌ وزوجةٌ؛ صلَّى الذُّكورُ خلفه في صفٍّ، وصلَّت الزَّوجة والبنات في صفٍّ آخر خلف الذُّكور.

 

 

-  تُصلَّى سُنن الظهر الرَّواتب على وجهها المعلوم قبل الصَّلاة وبعدها (أربع ركعات قبلها واثنتان بعدها).

 

- يُشرع القنوتُ (الدُّعاء) بعد الرَّفع من ركوع آخر ركعة من صلاة الظُّهر؛ تضرُّعًا إلى الله سُبحانه أن يرفع عنَّا وعن العالمين البلاء.

 

- من كان حريصًا على صلاة الجُمُعة قبل ذلك، وحال الظَّرف الرَّاهن دون أدائها جمعة في المسجد؛ له أجرُها كاملًا وإنْ صلَّاها في بيته ظهرًا إنْ شاء الله؛ لحديثِ سيِّدنا رسول الله ﷺ: «إذَا مَرِضَ العَبْدُ، أوْ سَافَرَ، كُتِبَ له مِثْلُ ما كانَ يَعْمَلُ مُقِيمًا صَحِيحًا» [أخرجه البخاري].

 

إجمالي مصابي كورونا في مصر

وكانت أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الخميس، تسجيل ثلاث وفيات و39 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الوفاة 24 حالة والمصابين إلى 495 حالة من ضمنهم 102 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل.

 

وأفاد بيانٌ صادرٌ عن الوزارة، بارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إلى 130 حالة.

 

وكشف الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، عن خروج سبع حالات من المصابين بفيروس كورونا المستجد من مستشفى العزل، من ضمنهم أجنبي واحد و 6 مصريين، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 102 حالة حتى اليوم، من أصل الـ 130 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.

 

وأضاف أنه تم تسجيل 39 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، من بينهم حالة لمواطن ليبي الجنسية و38 مصريًا، وهم من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتا إلى وفاة 3 حالات لمصريين إحداهم سيدة تبلغ من العمر 60 عامًا، والآخر رجل يبلغ من العمر 72 عامًا، بالإضافة إلى رجل يبلغ من العمر 78 عامًا وجميعهم من محافظة القاهرة.

 

وقال "مجاهد" إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، وأكد مجددًا عدم رصد أي حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد بجميع محافظات الجمهورية سوى ما تم الإعلان عنه، مشيرًا إلى أنه فور ظهور اى اصابات سيتم الإعلان عنها فورًا، بكل شفافية طبقًا للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

 

وبحسب البيان، تواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ جميع الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما تم تخصيص الخط الساخن "105"، و"15335" لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان