رئيس التحرير: عادل صبري 09:27 صباحاً | الأحد 05 أبريل 2020 م | 11 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

10 تنبيهات حول صلاة الجمعة

10 تنبيهات حول صلاة الجمعة

أخبار مصر

تعقيم المساجد

10 تنبيهات حول صلاة الجمعة

أحلام حسنين 26 مارس 2020 16:36

أصدر المركز العالمي للفتوى الإلكترونية، اليوم الخميس، عدة تنبهيات حول صلاة الجمعة، مشددا أنه في ظل غلق المساجد نظرا للظروف التي تمر بها البلاد وانتشار وباء كورونا، تُصلى الجمعة ظهرا في البيت 4 ركعات، وسيكون الأجر كاملا.

 

وكان  فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، قد أصدر قرارًا بإيقاف صلاة الجماعة والجمعة مؤقتا بالجامع الأزهر، حرصا على سلامة المصلين، وذلك لمدة أسبوعين لحين وقف انتشار الوباء فيروس كورونا، وانطلاقًا من القاعدة الشرعية صحة الأبدان مقدمة على صحة العبادات.

 

وجاءت التنيهات التي أصدرها المركز العالمي للفتوى الإلكترونية، حول صلاة الجمعة كالتالي: 

 

- لا تنعقد صلاةُ الجُمُعة في المنزل وإن كَثُر عددُ المصلِّين؛ وإنما تُصلى ظهرًا أربع ركعات.

 

- يُؤذِّن لها مؤذنو المساجد الجامعة، ويُنادون في أذانهم: «ألَا صلُّوا في بُيوتكم ظهرًا، ألَا صلُّوا في رِحَالكُم ظهرًا»، بدل قولهم: «حي على الصَّلاة، حي على الصَّلاة، حي على الفلاح، حي على الفلاح».

 

- يَكتفي المُصلّون في منازلهم بأذانِ المسجد، وتُستحب إقامةُ أحدِهم للصَّلاة قبل أدائها.

 

-  يُستحب أنْ تُقَام الجَمَاعة في البيت لصلاة الجُمُعة ظهرًا، وأنْ يَؤمَّ الرجل فيها أهله ذُكورًا، وإناثًا.

 

-  إذا صلَّى الرَّجل بزوجته جماعةً؛ وقفت الزَّوجة خلفَه.

 

-  إذا كان للرَّجل ولدٌ من الذُّكور وزوجة؛ صلَّى الولد عن يمينه، وصلَّت زوجتُه خلفَه.

 

-  إذا كان للرَّجل أولادٌ ذكورٌ وإناثٌ وزوجةٌ؛ صلَّى الذُّكورُ خلفه في صفٍّ، وصلَّت الزَّوجة والبنات في صفٍّ آخر خلف الذُّكور.

 

-  تُصلَّى سُنن الظهر الرَّواتب على وجهها المعلوم قبل الصَّلاة وبعدها (أربع ركعات قبلها واثنتان بعدها).

 

- يُشرع القنوتُ (الدُّعاء) بعد الرَّفع من ركوع آخر ركعة من صلاة الظُّهر؛ تضرُّعًا إلى الله سُبحانه أن يرفع عنَّا وعن العالمين البلاء.

 

- من كان حريصًا على صلاة الجُمُعة قبل ذلك، وحال الظَّرف الرَّاهن دون أدائها جمعة في المسجد؛ له أجرُها كاملًا وإنْ صلَّاها في بيته ظهرًا إنْ شاء الله؛ لحديثِ سيِّدنا رسول الله ﷺ: «إذَا مَرِضَ العَبْدُ، أوْ سَافَرَ، كُتِبَ له مِثْلُ ما كانَ يَعْمَلُ مُقِيمًا صَحِيحًا» [أخرجه البخاري].

 

وكانت وزارة الأوقاف، قد قررت السبت الماضي،  إيقاف إقامة صلاة الجمع والجماعات وغلق جميع المساجد وملحقاتها وجميع الزوايا والمصليات ابتداء من تاريخه ولمدة أسبوعين والاكتفاء برفع الأذان في المساجد دون الزوايا والمصليات، بالصيغة التالية:


اللهُ أكبر , اللهُ أكبر . اللهُ أكبر , اللهُ أكبر
أشهد أن لا إلهَ إلا الله. أشهد أن لا إله إلا الله
أشهد أن محمدًا رسولُ الله . أشهد أن محمدًا رسول الله
ألا صلوا في بيوتكم 
ألا صلوا في رحالكم 
الله أكبر الله أكبر 
لا إله إلا الله 

 

وقال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إنه لا يجوز صلاة الجمعة بالمنازل، لأنها لا تنعقد بالمنازل، كما لا يجوز إقامتها بالمخالفة الشرعية والقانونية لما يقتضيه الوضع القائم من عدم إقامتها للحفاظ على حياة الناس، كما أن الجمعة لا تنعقد خلف المذياع أو التلفاز أو عبر الانترنت أو نحو ذلك .

 

وأوضح جمعة، في بيان صحفي اليوم الخميس، أنه في الظروف الحالية لا يجوز أن تقام أي جماعة في الأماكن العامة أو أمام المساجد أو في الحدائق أو في الطرقات أو على الأرصفة أو أمام المولات، بما يعد تحايلا على المقصد الشرعي الأسمى، وهو الحفاظ على حياة الناس من مخاطر التجمع.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان