رئيس التحرير: عادل صبري 10:50 صباحاً | الخميس 02 يوليو 2020 م | 11 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| بـ ذكرى وفاة كروان المنشدين.. محطات في حياة النقشبندي

فيديو| بـ ذكرى وفاة كروان المنشدين.. محطات في حياة النقشبندي

أخبار مصر

النقشبندي

فيديو| بـ ذكرى وفاة كروان المنشدين.. محطات في حياة النقشبندي

آيات قطامش 14 فبراير 2020 23:17

صوته يخطف القلوب قبل العقول، تواشيح وابتهالات جرت على لسانه، يحفظها عاشقيه عن ظهر قلب، فضلًأ عن تلاوة قرآنية لا تقل جمالًا.. عرف بين محبيه بشيخ المنشدين ومداح الرسول وكروان المنشدين  وغيرها من الألقاب. 

 

"مولاي إني ببابك قد بسطت يدي .. يا رب إن عظمت ذنوبي كثرة فلقد علمت بأن عفوك أعظم.. محمد سيد الكونين..."؛ كانت هذه حفنة من أعماله التي أثرى بها الإذاعة المصرية ومسامعنا، إنه محمد سيد النقشبندي، المبتهل ومقرئ القرآن، الذي يوافق اليوم 14 فبراير ذكرى رحيله عن عالمنا ..

 

شاهد الفيديو

 

 

 

من الدميرة لـ طنطا

 

ففي قرية الدميرة بمركز طلخا التابع لمحافظة الدقهلية، ولد النقشبندي عام 1921 وجاء إلى الدنيا، ثم انتقل ليعيش صباه في طهطا بمحافظة سوهاج، يقول في احد لقاءاته الاذاعية النادرة، أنه كان يتوجه للمدرسة وذات ليلة انتبه والده لصوته العذب فقرر أن يترك  المدرسة ليحفظ القرآن والحديث. 

 

بات النقشبندي يصدح بصوته في نجوع الصعيد، بعدما تعلم اصول الانشاد الديني ، في حلقات الذكر بين مريدي الطريقة النقشبندية.

 

حلم وراء بقاءه في طنطا

 

بعد فترة انتقل كروان الانشاد إلى طنطا واستقر إلى جوار سيدي أحمد البدوي، فضلًا عن أن والده كان يقيم ايضًا هناك بحسب نجله،  الذي صرح بهذا في لقاء متلفز له مع الاعلامية منى الشاذلي. 

 

  كان النقشبندي  زاهدًا رغم أنه كان يعمل بشكل يومي اما في مآتم او لمولد، وحاول ابناءه اقناعه اكثر من مرة أن ينتقل من طنطا إلى القاهرة بالقرب من الاذاعة،  إلا إنه كان يريد البقاء إلى جوار سيدي البدوي وبعد اقناعه تراجع مرة اخرى بسبب حلم جاءه في المنام لأحدهم يطلب منه أن يبقى إلى جوار سيدي البدوي. 

 

 

"السادات" وراء الحان بليغ للنقشبندي 

 

التحق  النقشبندي في الاذاعة عام 1967، وله ابتهالات من تلحين بليغ حمدي، وكان الرئيس الراحل أنور السادات هو صاحب هذه الفكرة حينما قال لبليغ اريد أن اسمع صوت النقشبندي بألحانك، وبالفعل بات الأخير يشدو تواشيح عدة بألحان بليغ من بينها "مولاي".

 

من الابتهالات ايضًا التي شدى بها النقشبندي  "يارب إن عظمت ذنوبي كثرة، سبحانك يا رب، محمد سيد الكونين وغيرها.."..

 

 

 

يطرب لسماع عبد الوهاب القديم وام كلثوم 

 

النقشبندي لديه اثنان من الذكور و3 من الاناث.. أما عن المطربين ممن يحب سماعهم فيقول : كنت  اطرب لسماع عبد الوهاب القديم أما الجديد فجعلني اعزف عنه، كما كنت احب سماع أم كلثوم..

 

كان يرى في الشيخ علي محمود مثل اعلى له في الحياة الفنية الخاصة بالانشاد أما قدوته في الحياة فكانت تتلخص في الشيخ محمد سليمان  حيث يقول:  هو صاحب الفضل الأول في استقامة حالي في كل النواحي.

 


 

تلقى النقشبندي تكريمًا عقب رحيله من الرئيس الراحل أنور السادات وفيما بعد من الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، حيث فارق كروان الانشاد عن عمر يناهز 55 عامًا في مثل هذا اليوم 14 فبراير 1976.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان