رئيس التحرير: عادل صبري 01:09 مساءً | الأحد 20 سبتمبر 2020 م | 02 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

بعد «معركة» الطيب والخشت.. ماذا فعل المفتي في جامعة القاهرة؟

بعد «معركة» الطيب والخشت.. ماذا فعل المفتي في جامعة القاهرة؟

أخبار مصر

الخشت خلال لقاء المفتي في جامعة القاهرة

بعد «معركة» الطيب والخشت.. ماذا فعل المفتي في جامعة القاهرة؟

مصطفى محمد 13 فبراير 2020 17:39

بعد مرور أكثر من أسبوعين على النقاش المثير للجدل بين شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب ورئيس جامعة القاهرة الدكتور محمد الخشت، بعد هجوم "الأخير" على مذهب الأشاعرة والتراث ضمن أهداف تطوير الخطاب الديني، استقبل الشخت اليوم الخميس الدكتور شوقي علام مفتي الديار المصرية.

 

وفيما ذهب المفتي إلى جامعة القاهرة، وتحت قبتها العريقة، حيث مكتب رئيسها الدكتور الخشت أحد طرفي النزاع الفكي حول قضايا التجديد الديني أمام شيخ الأزهر، أعلنت الجامعة أنّ سبب الزيارة هو مناقشة قضايا التجديد وسبل التعاون في مجل البحث العلمي بين دار الإفتاء والجامعة.


 

اتفقا على ضرورة تغيير الفتوى

واتفق الجانبان على ضرورة تغيير الفتوى بتغيير ظروف العصر وتغير الزمان والمكان، حيث أكّد رئيس جامعة القاهرة أنّ الفتوى لابد أن تتماشى مع العادات والأعراف والأحوال، وبخاصةً أنّ هذه الأمور تتغير من زمن لآخر ومن مكان لآخر.

 

وحول قضية التراث التي أثارت الجدل خلال الفترة الماضية، شدد رئيس الجامعة أمام مفتي الديار، على أن ما تم توارثه من الفقهاء اجتهاد مقيد بزمانه ومكانه.

 

 

المفتي يتفق: التجديد ضرورة قصوى

 

الدكتور شوقي علام، اتفق مع الخشت حول حتمية تجديد الخطاب الديني، وأكد أن التجديد ضرورة قصوى، وأنّه لابد من تغير الفتوى بتغير الزمان والمكان والأحوال.

 

وقال المفتي إنّه في الوقت نفسه هناك معايير وضوابط عند الإفتاء الشرعي عبر وسائل الإعلام والاتصال المعاصرة.

 

الخشت يثني عليه 

 

من جهته أثنى الخشت، على مقالات مفتي الجمهورية حول منهجية إدارة الخلاف الفقهي.

 

 

المفتي يؤكد ضرورة الأدب عند إدارة الخلاف الفقهي 

 

وأشار المفتي إلى أنّ القواعد المنظمة لإدارة الخلاف الفقهي والتي أقرها الفقهاء تؤكد على حسن الظن بالأخر والحوار والأدب مع المخالف وعدم الإنكار على المخالف أي عدم معاتبته على رأيه أو نهيه عن العمل بهذا الرأي أو الطعن علي الرأي لمجرد إنه مخالف.

 

وحول التجديد، لفت الخشت إلى أنّ مشروع الجامعة القومي حول تطوير العقل المصري، في القلب منه تطوير العقل الديني، وقال إن جامعة القاهرة تفتح منذ عامين، أي بعد توليه رئاستها، حوارًا مجتمعيًا مع المفكرين والمثقفين والأكاديمين حول سبل تأسيس عصر ديني  جديد، بالرجوع إلى الأصول النقية وتجديد فهم المتن المقدس من أجل الوصول إلى خطاب ديني جديد.

 

 

الخشت القرآن والسنة فوق التراث

 

وحول المسألة التي دار عليها الخلاف مع شيخ الأزهر، شدد الخشت للمرة الثانية خلال لقاء مفتي الجمهورية، على أن القرآن والسنة ليسا تراثًا، بل فوق التراث، وأوضح أن التراث ھو ما أنتجه علماء التفسیر والفقهاء وعلماء الجرح والتعديل وشراح الحدیث وغيرهم من العلماء في كافة المجالات، علاوة على العادات والتقاليد ومنتجات الثقافات الأخرى.

 

 

وفي 28 يناير الماضي، وخلال فعاليات مؤتمر الأزهر العالمي، سادت حالة من الجدل بعدما انعدلت معركة فكرية بين شيخ الأزهر ورئيس جامعة القاهرة هجوم الأخير على مذهب الأشاعرة والتراث، وقال رئيس جامعة القاهرة حينها، إنّ العقيدة الأشعرية تقوم في جزء كبير منها على أحاديث الآحاد، مطالبًا بتغيير طرق التفكير عبر تصحيح صورة القرآن أمام الغرب، الأمر الذي أغضب شيخ الأزهر وعقب قائلا إن إهمال التراث بأكمله ليس تجديدًا وإنما إهمالاً وأن الأشاعرة يعتمدون على الأحاديث المتواترة.


وأكد الطيب أن الفتنة الحالية هي فتنة سياسية وليست تراثية وأن السياسة تخطف الدين اختطافًا، ليرد الخشت مدافعًا ويقول إن حديثه عن الأشاعرة فُهم خاطئًا وأنه يعي ما يقوله وله مؤلفات تدرس في الجامعات منذ قديم الزمن، وأكد أنه ليس من دعاة هدم التراث.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان