رئيس التحرير: عادل صبري 02:29 مساءً | الثلاثاء 28 يناير 2020 م | 02 جمادى الثانية 1441 هـ | الـقـاهـره °

صور| تعمل أجرة برخصة «ملاكي».. أزمة «التمناية» تتفاقم بالإسكندرية

صور| تعمل أجرة برخصة «ملاكي».. أزمة «التمناية» تتفاقم بالإسكندرية

حازم مصطفى 09 ديسمبر 2019 16:00

لطالما عانت مناطق غرب الإسكندرية وعلى رأسها العجمي من نقص حاد في المواصلات العامة، مما فتح الباب واسعًا أمام أصحاب السيارات الأجرة، أو ما تعرف بـ"التمناية" ليملئوا هذا الفراغ.

ومن يزور مناطق العجمي والدخيلة تحديدا سيفاجئ بآلاف من تلك السيارات تعمل في نقل المواطنين بين مناطق الحي وصولا للمنشية والقباري والدخيلة والكيلو 21، رغم أنها تحمل رخصا سيارات ملاكي وتعمل كأجرة خارج القانون.

وعلى مدار السنوات القليلة الماضية تورط سائقوا تلك السيارات في الكثير من حوادث الطرق وخاصة وانها تعمل على طرق سريعة، كما تورط قائدوها في العديد من حوادث الخطف والسرقة آخرهم اتهام سائق بقتل طفلة والتمثيل بجثتها وإلقائها على احد الطرق منطة العجمي بعد التعدي عليها جنسياً.
 
"مصر العربية"أنتقلت إلى منطقة العجمي، والتقت مع عدد من الأهالي لرصد مطالبهم، يقول عبد الحميد سعد، أن طريق الإسكندرية مطروح الساحلي، والذي يربط بين مناطق حي العجمي المختلفة "البيطاش، والهانوفيل، والكيلو 21، وأبو يوسف"، أصبح محتلا تماما من آلاف السيارات "التومنيات"، والتي تعمل خارج إطار القانون ويحدد سائقوها أجرتهم بحسب رؤيتهم الخاصة، مشيرتا إلى أن مسافة صغيرة لا تتعدي الـ100 متر يأخذون أجرة 3 جنيهات.

وتابع:"للأسف المحافظة تركتنا فريسة لهؤلاء بسبب عدم وجود قطار أو ترام على غرار قلب مدينة الإسكندرية، مضيفاً:"نتحمل استغلال سائقها لأننا لا نجد وسيلة أخرى، مطالبا بضرورة فرض سيطرة المرور على سائقي تلك السيارات ومراقبتهم".
 
وطالب محمد مصطفى:"بالرقابة على سائقوا التونيات وترخيصهم وتحديد الأجرة المناسبة لكي لا يستغلون المواطنين".

وأشارت سارة عبد  الله، أحدى قاطنات منطقة الهانوفيل، أن سائقوا تلك السيارات يتسببون في الكثير من المضايقات للنساء والفتيات، كما يستخدمون الفاظ تخدش الحياء العام، ولكن في النهاية نضطر ان نستقل تلك السيارات لعدم وجود بديل".
 
وعلى الجانب الأخر قال محمد حسين، عضو رابطة السائقين بالإسكندرية، أن تلك السيارات تعمل خارج إطار القانون وليس لهم وجود في الرابطة مطالباً بتغليظ العقوبات بحقهم وخاصة وانهم يسيئون إلى جميع السائقين والذين يعملون بشكل رسمي.
 
 ولفت عضو رابطة السائقين بالإسكندرية، إلى ان تلك السيارات تعمل خارج اسعار تعريفة الركوب المتعمدة من المحافظة مما جعل سائقوها يقومون برفع الأسعار بشكل جزافي من تلقاء أنفسهم.

وبدوره طالب مختار السيد، رئيس جمعية الطريق-المهتمة بسلامة الطرق والسيارات ورصد الحوادث على الطرق المختلفة-بضرورة الوقف الفوري عن إصدار التراخيص لتلك النوعية من السيارات بشكل نهائي نظراً لما تسببه من حوادث خطيرة وخاصة وانها تعمل خارج مظلة القانون ولا يوجد متابعة لسائقوها.
 
من جانبه قال اللواء محمد صبري القاضي مديرالإدارة العامة لمرور الإسكندرية، أن المرور يقوم بتراخيص تلك النوعية من السيارات كملاكي وليست أجرة نظرا لنوعية السيارة نفسها كسبب أول وأيضا لكون تراخيص السيارات الأجرة متوقفة بقرار رسمي من المحافظة قبل نحو 27 عام تقريبا، للسيطرة على الزحام.

وأضاف "القاضي"، في تصريحات لـ"مصر العربية"، أن إدارة المرور تشن بشكل منتظم حملات أمنية على الطرق التي تسير بها تلك السيارات لرصدها مشيراً إلى أنه تم ضبط أكثر من 2000 سيارة منها في الفترة من 1 أغسطس الماضي وحتى الآن وسحب تراخيصها وذلك بسبب مخالفتها لشروط التراخيص.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان