رئيس التحرير: عادل صبري 08:51 مساءً | الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 م | 12 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

كل ما تريد معرفته عن جوناثان كوهين سفير أمريكا الجديد بمصر

كل ما تريد معرفته عن جوناثان كوهين سفير أمريكا الجديد بمصر

أخبار مصر

جوناثان كوهين سفير أمريكا الجديد بمصر

كل ما تريد معرفته عن جوناثان كوهين سفير أمريكا الجديد بمصر

فادي الصاوي 02 ديسمبر 2019 20:25

تسلم الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الاثنين، أوراق اعتماد تسعة سفراء جدد، من بينهم جوناثان كوهين سفير الولايات المتحدة الأمريكية، الذي يعتبر أول سفير أمريكي بمصر منذ عام 2017.

 

 

 وجاء كوهين خلفا توماس جولدبيرجر نائب رئيس البعثة الأمريكية، مهام القائم بأعمال السفير بعدما أكمل روبرت ستيفن بيكروفت، خدمته التى استمرت 3 سنوات ورحل منذ 30 يونيو 2017.

 

حصل جوناثان، على شهادة البكالوريوس فى العلوم السياسية، وأخرى فى دراسات الشرق الأدنى من جامعة برينستون عام 1985، وحضّر برنامج ماجستير العلوم فى جامعة جورج تاون عن الخدمة الخارجية، درس فى الجامعة العبرية لمدة 3 سنوات بمنحة حكومية من إسرائيل.

 

تقلد كوهين عدد من المناصب الدبلوماسية، أبرزها منصب سفير أمريكا لدى منظمة الأمم المتحدة بالإنابة، كما مثل واشنطن فى مجلس الأمن والجمعية العامة، وعمل بمنصب أخصائى ومستشار سياسى لمكتب التعمير والمساعدة الإنسانية فى أربيل بالعراق، وعضو فريق حوكمة سلطة التحالف المؤقتة فى بغداد.

 

عمل كوهين خلال الفترة من 2016 وحتى 2018  فى منصب نائب مساعد وزيرة الخارجية للشؤون الأوروبية، والأوروبية الأسيوية، وهو المنصب الذى يغطى قبرص واليونان وتركيا.

 

 كما شغل منصب نائب رئيس البعثة فى السفارة الأمريكية بنيقوسيا، قبرص،  وتقلد منصب مستشار للشؤون السياسية العسكرية فى روما، وتقلد أيضا العديد من الملفات الأمريكية الأوروبية، حيث عمل كمسؤول مكتب لمنظمة الأمن والتعاون فى أوروبا.

 

برز اسم جوناثان كوهين، على الساحة كمرشح البيت الابيض لتولى منصب سفير الولايات المتحدة بمصر فى أبريل الماضي، وعرض الأمر على الكونجرس الأمريكى والذى بدوره أجرى مناقشات للمرشح مع مجلس الشيوخ، بعد موافقة مجلس الشيوخ، تمت مخاطبة مصر رسميا عن طريق وزارة الخارجية، وبعد موافقة القاهرة جرى تعيينه كسفير للولايات المتحدة الأمريكية بمصر.

 

يأتي ترشيح الإدارة الأمريكية لكوهين لتولى هذا المنصب لعدة اعتبارات، منها العمل بشكل مكثف ووثيق مع حليف واشنطن فى الشرق الأوسط، خاصة وسط تخطيط البيت الابيض لخطة جديدة للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، والعمل على عدة ملفات بالمنطقة.

 

حملت إحدي الدراسات العلمية التى قام بها عنوا، "الفرصة الأخيرة لإشعال بريق السلام الخافت: المفاوضات المباشرة، الخيار العربى لاستعادة السيادة فى الضفة الغربية".

 

بالأمس أجرى السفير الأمريكى الجديد، زيارة لمنطقة الأهرامات، واستمع لشرح تفصيلي عن التاريخ الفرعوني لمصر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان