رئيس التحرير: عادل صبري 07:30 صباحاً | الاثنين 16 ديسمبر 2019 م | 18 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

مصر تعاني نقصا كبيرا بالمياه.. ننشر نتائج مفاوضات سد النهضة

مصر تعاني نقصا كبيرا بالمياه.. ننشر نتائج مفاوضات سد النهضة

منى حسن 02 ديسمبر 2019 15:20

انطلق صباح اليوم الإثنين، اجتماع وزراء الموارد المائية والوفود الفنية، من مصر وإثيوبيا والسودان في القاهرة، بشأن سد النهضة الإثيوبي.

 

قال الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، إن مصر تعاني نقصا كبيرا في المياه، يصل إلى 21 مليار متر مكعب في السنة، ويتم سد العجز في الوقت الحالي من خلال إعادة استخدام مياه الصرف الصحي على نطاق واسع.

 

وأشار عبد العاطي، خلال الاجتماع الثانى لمفاوضات سد النهضة، إلى أن مصر تستورد 34 مليار متر مكعب من المياه الافتراضية سنويًا من أجل سد الفجوة الغذائية.

 

وأكد عبد العاطي، على إلتزام مصر بالتوصل لاتفاق عادل ومتوازن بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، تأكيدًا لما اتفقت عليه القيادة السياسية في مصر.

 

وتابع عبد العاطى، :"نحن بحاجة إلى التوصل إلى اتفاق تشغيل متعدد للخزانات بما يمكّن خزان سد النهضة من تحقيق هدفه مع حماية السد العالى وخزان أسوان من تحقيق هدفه أيضا".

 

وأكد عبد العاطي على أنه يجب أن يكون تشغيل سد النهضة متعاونًا مع السد العالى، ويتمكن السدين من التنسيق والتكيف مع الهيدرولوجيا المتغيرة للنيل الأزرق.

 

معربًا عن أمله فى التوصل إلى اتفاق نهائى بشأن ملء وتشغيل سد النهضة بحلول عام 2020، وهو الموعد النهائى الذى اتفقت عليه بلداننا الثلاثة فى اجتماع وزراء الخارجية في واشنطن العاصمة في التاسع من نوفمبر الماضي.

 

من جانبه، أكد سيلشي بيكيلي، وزير المياه والرى والطاقة الإثيوبي، التزام بلاده التام بأن يكون سد النهضة مثالا للإدماج والاندماج في المنطقة.

 

وأشار بيكيلي إلى أنه منذ سبتمبر 2018 تم إجراء 5 اجتماعات بشأن المياه وهذا السد، وهذا الاجتماع الثاني للوزراء المعنيين بالشؤون المائية.

 

وتابع بيكيلي: "لقد نجحت اجتماعاتنا فى التطرق إلى المشاكل التقنية المتعلقة بتشغيل هذا السد وذلك بالتنسيق مع مصر والسودان".

 

مضيفًا: "هذا النهر مهم جدا لمصر والسودان ويحق لإثيوبيا استخدام موارد هذا النهر وهذه المباحثات التقنية ليست للبحث فى شرعية هذا السد.. المفاوضات التقليدية لن تساعدنا وعلينا التفاوض بطريقة أفضل وعلينا إيجاد حل للمشاكل العالقة".

 

من جانبه اقترح  ياسر عباس وزير الرى والموارد المائية السوداني، خيارين لحل المشاكل المتعلقة بين الدول الثلاث ، وهما  الاستمرار بالمحادثات والبناء على ما تم فى أديس أبابا.

 

أما الخيار الثانى فهو التركيز على قضيتين أو ثلاث مثل التشغيل طويل الأمد ولكن علينا التركيز على قضايا الدول الثلاث.

 

ويعد هذا الاجتماع الثاني لمفاوضات سد النهضة التى أقرها اجتماع وزراء الخارجية للدول الثلاث فى العاصمة الأمريكية واشنطن في 6 نوفمبر الماضي، برعاية وزير الخزانة الأمريكية، وحضور رئيس البنك الدولي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان