رئيس التحرير: عادل صبري 01:36 مساءً | الجمعة 13 ديسمبر 2019 م | 15 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

إزاي تضربي بنت مهندس بترول.. حكاية روان ضحية التنمر بالإسكندرية

إزاي تضربي بنت مهندس بترول.. حكاية روان ضحية التنمر بالإسكندرية

أخبار مصر

الطفلة روان ضحية التنمر بالاسكندرية

إزاي تضربي بنت مهندس بترول.. حكاية روان ضحية التنمر بالإسكندرية

حازم مصطفى 10 أكتوبر 2019 11:00

في السابعة من صباح يوم الإثنين الماضي حملت الطفلة روان التي لم تتجاوز بعد العاشرة من عمرها حقيبتها المدرسية، في طريقها إلى مدرستها الواقعة بمنطقة الساعة، شرقي الإسكندرية لبدء يوم دراسي جديد، وخطوة سبيل تحقيق حلمها في أن تصير دكتورة، وكعادتها اليومية وصلت قبل دقائق من إنطلاق موعد طابور الصباح، لتقف في صفها بين الطلاب ولم تكن تدرك بعد أنها يومها الأسوأ على الإطلاق.


"أنتي بنت بواب .. أزاي تضربي بنت مهندس بترول؟".. كلمات لم تتحملها الطفلة "روان" من والدة زميلتها "شهد" بالصف الرابع الابتدائي، لتنهار مغشيا عليها كضحية للتنمر، حيث أصيبت باضطرابات نفسية وعصبية وعدم القدرة على النطق .

 

"مصر العربية"، إلى مستشفى الطلبة حيث ترقد الطفلة روان لتلقي العلاج والتقت عدد من أفراد أسرتها..

 

والد الطفلة: فخور بمهنتي..

 

يقول محمد محمود المصري، والد الطلفة:"أتيت إلى الإسكندرية قبل نحو 8 سنوات من محافظة كفر الشيخ باحثا عن الرزق لي وأسرتي، ولك يكن معي وقتها سوى روان، فهي أول فرحتي قبل أن التحق بالعمل كحارس لعقار "الياسمين بمنطقة السيوف ثم أنجب طفلين آخرين ـ"جني" و"يوسف". 

 

وأوضح:"كانت الأيام تسير متشابهة ليس بها جديد قبل أن أتلقى مكالمة هاتفية من ابن عمتها صارخا:" ألحقوا روان منهارة وعينيها مش بتتحرك .. أم زميلتها إتخانقت معاها".

 

وأضاف:"هرعت ووالدتها إلى المدرسة لنجدها في حالة يرثى لها ووجدنا الإخصائية الاجتماعية والمدرسين يخفون الحقيقية وقالت الأولى لنا أنه حادث قضاء وقدر".

 

وتابع:"علمت ما حدث لأبنتي من أحد المدرسين وقمت بتحرير محضر بالواقعة ومع تأثر حالة أبنتي وتغير ملامح وجهها نقلتها وزوجتي إلى عيادة زهراء السيو وخناك قاموا بتحويلها لمستشفى الطلبة لتلقي العلاج نظرا لصعوبة الحالة.

 

واستطرد محاولا أخفاء دموعه:"لم أكن أعلم أن مهنتي مهما كانت ستكون سبب في أن يعاير أدهم أبنتي بسببها، وأعتقد أنني من المفترض أن أكون مصدر فخر لأولادي لأني أكسب رزقي من عرق جبيني.

 

الأم تروي ما قبل القصة..

 

وتقول الأم:"قصة شجار شهد وروان أبنتي كانت منذ يومين تقريبا قبل حادث التعدي، مضية:"ذهبت بنفسي وصالحتهم على بعض وأعتقدت أن الموضوع قد انتهى قبل أن يحدث ما حدث.

 

وأضافت:"أحد الأشخاص قام بنشر القصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي،ومن هنا وجدنا الاتصالات تنهال علينا لدعمنا وتحركت مديرية التربية والتعليم.

 

قرارات عاجلة للتعليم..

 

 أصدر يوسف الديب، وكيل مديرية التربية والتعليم بالإسكندرية، أمس، 4 قرارات عاجلة في واقعة الطفلة روان، أبرزها تشكيل لجنة للتحقيق.

 

وتضمنت القرارات إلغاء تكليف "ع.ع" مدير مدرسة عمر مكرم الابتدائية المسائية، بسبب تقصيره في أداء مهام واجبه الوظيفي في واقعة "روان".

 

وشملت القرارات استبعاد"هـ.ث.م" الأخصائية الاجتماعية بذات المدرسة، وإحالة ولي أمر الطالبة "شهد" إلى لجنة الحماية المدرسية لتطبيق اللائحة ودراسة إمكانية نقل نجلتها من المدرسة من عدمه.

 

وشدد وكيل مديرية التربية والتعليم، على عدم دخول المدارس إلا في المواعيد المحدد لمقابلة أولياء الأمور وفي مكاتب مديري المدارس، مطالبا أولياء الأمور عدم التعدي على الطلاب والتلاميذ بالمدارس، وترك الإجراءات التربوية التي يتم اتخاذها بين الطلاب للمعلمين والتربية الاجتماعية بالمدرسة ومديري المدارس.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان