رئيس التحرير: عادل صبري 12:07 صباحاً | الاثنين 16 ديسمبر 2019 م | 18 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| السد والفقر المائي والأدنى اللأجور أبرزها..  رسائل السيسي للمصريين فى ندوة القوات المسلحة

فيديو| السد والفقر المائي والأدنى اللأجور أبرزها..  رسائل السيسي للمصريين فى ندوة القوات المسلحة

أخبار مصر

الرئيس السيسي

فيديو| السد والفقر المائي والأدنى اللأجور أبرزها..  رسائل السيسي للمصريين فى ندوة القوات المسلحة

فادي الصاوي 13 أكتوبر 2019 18:57

 

حرص الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال مشاركته فى الندوة التثقيفية الـ 31 للقوات المسلحة على بعث رسائل طمأنة للمصريين، وذلك عبر اجابته عن بعض الأسئلة التى طرحت عليه خلال الندوة والتى ضمت قضايا سد النهضة وجهود الدولة لمواجهة الفقر المائي، والعملية العسكرية التركية فى سوريا، والعملية الشاملة للقوات المسلحة المصرية فى مصر، بالإضافة إلى تطرقة لمسألة تطبيق الحد الأدني للأجور على كافة العاملين بالدولة.

 

انتصار بلا قتال

وشدد الرئيس عبد الفتاح السيسي، على ضرورة أن ينتبه المصريون للمؤامرات التى تحاك ضدهم، قائلا: "خلي بالكم هما واحد"، مضيفا: "وأنا في نيويورك متعملش عمل إرهابي لمدة أسبوعين، علشان كان في دعوات للتظاهر، وأول ما المسألة فشلت في مصر العملية كانت في نفس اليوم يوم الجمعة، خلي بالكم هما واحد، سكتوا علشان يهدوا الناس ويتفاعلوا مع الدعوات، طيب فشلت عملية التحريك، نشتغل إرهاب تاني بقى".

 

وأشار إلى أن قوة أي شعب تكمن فى وحدته وتماسكه وجيش وطنى وسلاح عصري، موضحا أن الشعب المصري ما زال قادرا وراغبا فى التضحية ويمتلك جيشيا قويا وقادرا عن ردع أى معتدي يصنف ضمن المراتب المتقدمة لأقوى جيوش العالم.

 

واكد أن السبب الرئيس للتدخل العسكري التركي فى سوريا، وما تشهدت هذه الدولة من حروب وتدمير سببه فى أهل هذه البلاد، مضيفا :" لا يوجد أي تحدِ يمكنه التأثير في مصر ومستقبلها إلا ومصر لديها القدرة على التعامل معه، إلا حاجة واحدة، إن انتوا يا مصريين تاكلوا بلدكم، وتقوموا بالدور اللي هما عايزينه".

 

وأشار إلى مصطلح انتصار بلا قتال، مضيفا: "لو بتقولوا كلام مهم فيه تحدي، المخاطر موجودة في كل وقت لأن ده حكاية البشر، الكلمة العامة هي وحدة المصريين وثباتهم بس، أي حاجة تانية ليها حل، أنا بقول كلام مسئول.. أي حاجة سهلة إلا إن أنتم يا مصريين تضيعوا بلدكم، مين اللي يقوم بالدور ده إحنا اللي نعمل ده في بلدنا ومش واخدين بالنا إننا بنعمل كده".

 

السد والفقر المائي

وعن مشكلة سد النهضة، أوضح الرئيس أن أي تحدي يواجه الدولة له حل أمام وحدة وثبات المصريين، ووصف ما كتب على مواقع التواصل الاجتماعي عن أزمة سد النهضة بعد الإعلان عن دخول المفاوضات إلى طريق مسدود بأنها رودود أفعال مبالغ فيها، موضحا أن مصر لا تعارض جهود التنمية التى تقوم بها إثيوبيا، وتأمل فى التوصل إلى اتفاق حول طريقة ملئ خزان السد، وادخال وسيط رابع فى المفاوضات، كاشفا عن اتفاقه مع رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد على عقد اجتماع فى موسكو قريبا لحل النقاط الشائكة بين البلدين.

 

وجدد الرئيس تأكيده أن ما شهدته مصر في 2011، حالت دون التوصل لاتفاق عادل بشأن ملف سد النهضة، قائلا :"لو مفيش 2011 كان عندنا فرصة للتوافق على بناء سد النهضة وكل الاشتراطات لتحقيق المصلحة لمصر وإثيوبيا، ولن يكون الأمر أحادياً.. في 2011 كان هيكون فيه اتفاق قوي وسهل لإقامة السد، لكن لما البلد اتكشف ضهرها وعرت كتفها فأي حاجة تتعمل.. ولو مخدتوش بالكم هيتعمل أكتر من كده".

 

وأوضح السيسي أن البلد تحركت منذ توليه المسؤولية في 2014 للتوصل لاتفاق مع أثيوبيا والسودان بشأن تشغيل سد النهضة، مضيفًا: "في مارس 2015 كان هناك لقاء مع القيادة السودانية والأثيوبية، واتفقنا على اتفاق إطاري به 10 نقاط، ونستدعي حالياً نقطتين؛ الأولى أسلوب التشغيل وملء الخزان، في إطار أن أمر ملء الخزان مهم علشان يولد كهرباء ويحتاج حجم معين من المياه، ونتفق أن الملء لا يضر ضررًا بالغا بمصر، واتفقنا في نقطة أخرى أننا إن لم نتوصل لاتفاق واحتجنا وسيطًا رابعا لإيجاد حل، وهذا هو الموضوع باختصار، وهذا المسار الذي نتحرك فيه حتى الآن".

 

وشدد على ضرورة أن يحدد سنوات ملء الخزان وتشغيل السد لجان فنية بين الدول الثلاثة، تكشف حجم الضرر الذي تتحمله مصر وحجم المياه التي سيتم حجزها خلف السد وعدد السنوات المطلوبة.

 

وأكد الرئيس أنه رغم دخول مصر مرحلة الفقر المائي وفق المعدلات العالمية، بعدما وصل نصيب الفرد إلى 500 م3، إلا أن الدولة لم تقف مكتوفة الأيدي منذ عام 2014، ولك تقتصر الجهود على إجراءات التفاوض حول سد النهضة فقط دون إعداد، لكنها أقامت مشروعات بتكلفة 200 مليار جنيه تنوعت ما بين معالجة المياه لاستخدامها أكتر من مرة عن طريق إنشاء محطات معالجة ثلاثية متطورة تم تنفيذها في العلمين والجلالة وشرق بورسعيد بطاقة 150 ألف م3 لكل منها يوميًا، بالإضافة إلى وإنشاء محطات لتحلية مياه البحر، والرقم سيصل إلى 900 مليار جنيه عام 2037، كاشفا عن خطة الحكومة لقطع مياه النيل عن مناطق الساحل الشمالي والبحر الأحمر، والاعتماد على تحلية المياه فقط.

 

 الحد الأدني للأجور

وتطرق الرئيس فى كلمته إلى مسألة تأخر تطبيق قرار رفع الحد الادني للأجور إلى 2000 جنيه، مؤكدا توافر الاعتمادات المالية لتطبيق قرار رفع الحد الأدنى للأجور إلى 2000 جنيه بجميع الجهات الحكومية.

 

وقال: "خدنا قرار الحد الأدنى للأجور 2000 جنيه في رمضان الماضي، على أن ينفذ القرار في شهر يوليو.. وبمراجعة التطبيق وجدنا أن بعض الجهات لم تنفذ القرار"، متساءلًا: "طيب الفلوس موجودة؟ طبعًا مش هنعمل حاجة إلا لما نكون جاهزين ليها، لكن لما يتعمل إجراء داخل مؤسسات الدولة بياخد وقت، وإحنا بنحاول نتغلب على ده من خلال المنظومة الإلكترونية، مثال للي بيحصل في العاصمة الإدارية، بنعمل عقل للدولة علشان نقدر نستفيد من البيانات الموجودة ونقلل من تدخل العامل البشري".

 

انهاء العملية الشاملة

وفى رده على سؤال حول موعد انتهاء العملية الشاملة للقوات المسلحة فى سيناء والتى انطلقت فى 2018 وكان مخطط لها أن تستمر 3 أشهر فقط، وإعادة المهجرين فى ديارهم، قال : "إحنا من سنتين قولنا لازم نستعيد السيطرة على سيناء في 3 أشهر، أتصور بمتابعة ما يحدث أن حجم السيطرة والاستقرار الأمني تحسن كتير أوي مقارنة بالفترة دي، وفي المطلق لو بنتكلم عن تحقق هذا الأمر بنسبة 100%، الأمر محتاج تعاون أكتر بينا وبين أهلنا في سيناء".

 

ورفض الرئيس إطلاق لفظ تهجير على ما حدث فى سيناء قائلا: "إحنا مهجرناش حد، اللي عملناه في سيناء كان عندنا بيوت ومزارع ملاصقة للحدود مع قطاع غزة، وكان لازم نخلي المزارع والبيوت دي، طيب بلا مقابل؟ لأ بمقابل، بنشوف المتر بكام واتفضل الفلوس أهيه، والكلام ده محصلش في 1967، الناس مشيت والدلتا استوعبت ده وقتها، لكن إحنا معملناش كده، إحنا مهجرناش الناس يا دكتور، دي مليارات اندفعت يا مصريين، مهجرناش حد، إدينا الناس فلوس وشيلنا المباني والمزارع لأنه أمن قومي لـ100 مليون ولن نسمح لأن يكون شوكة في ضهر البلد".

 

وأضاف السيسي: "نبني مدن كاملة منها رفح الجديدة، وغيرها وهنبني تاني، والمجتمعات البدوية التي نقيمها، عبارة عن آبار وأراضي زراعية وبيوت يريد أهل سيناء العيش فيها، لكن أنا بتكلم على أرض الوضع فيها كده، لما طيارة تنزل وينضرب فيها وزير الدفاع مينفعش، لازم الطيارة تنزل في سيناء والعريش وهتنزل".

 

وردا على مطلب حول معاملة شهداء ومصابي أهالي سيناء الذين تضرروا من العمليات في سيناء نفس معاملة شهدات القوات المسلحة والشرطة، قال الرئيس : "الشهداء الذين يسقطوا من المدنيين اتفقنا على أن كل الشهداء ومنهم أهل سيناء في رقبتنا، وبيتم صرف التعويض للمتوفي أو المصاب، طيب القيمة زي قيمة الجندي الشهيد، ده موضوع هنقدر نعمله ولا لأ؟، لو نقدر نعمله هنعمله بشكل يليق بالمدني والشهيد".

 

اللى عمله الجيش يفوق الخيال

وخلال الندوة أشاد الرئيس السيسي، بالدور الذى بذلته القوات المسلحة خلال السنوات الماضية، قائلا :" اللى اتعمل بواسطة الجيش فى السنوات الماضية يفوق الخيال" مؤكدا أن القوات المسلحة لها دور كبير جدًا في الوضع الذي وصلت له مصر الأن، مستدركا :"هتقولوا علشان أنت منها (القوات المسلحة)، لا والله، اللي الجيش عمله خلال الـ10 سنين اللي فاتت فضل كبير من ربنا، والله العظيم اللي اتعمل بواسطة الجيش في مصر فوق الخيال ويتكتب في التاريخ إن في جيش قام ببلده مع الحكومة علشان تطلع للأمام".

 

وكشف الرئيس، تفاصيل المفاوضات التي دارت بينه وبين قيادات القوات المسلحة قبل ترشحه للانتخابات الرئاسية في عام 2014، قائلا: "لما اتفقت معاهم وقالولي تترشح قولت مستعد أترشح، بس أنتم هتشتغلوا زي ما أنا عايز تحت رجلين المصريين، مقصدش تعبير سلبي بالكلمة دي لكن المقصود هتعملوا كل حاجة علشان خاطر مصر".

 

وقال: "الطبيبعي يقولولي خليك معانا في الجيش ونجيب حد تاني يتولى الأمر، لكن كان كمان الشرط إن مصر تقدم أفضل ما عندها، والله العظيم اللي اتعمل بواسطة الجيش في مصر فوق الخيال ويتكتب في التاريخ إن في جيش قام ببلد مع الحكومة علشان تطلع للأمام، ضيعنا كتير أوي خلال السنين اللي فاتت وكنا متأخرين أوي، بس بسم الله ما شاء الله".

 

شاهد الفيديو..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان