رئيس التحرير: عادل صبري 12:26 صباحاً | الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 م | 12 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

54 قاعدة مصرية حدودية تستعد لصد هجوم الجراد

54 قاعدة مصرية حدودية تستعد لصد هجوم الجراد

أخبار مصر

هجوم الجراد

54 قاعدة مصرية حدودية تستعد لصد هجوم الجراد

محمد عمر 21 فبراير 2019 11:45

أعدت وزارة الزراعة المصرية، بالتعاون مع عددٍ من الدول المجاورة، 54 قاعدة حدودية لصد هجوم الجراد المتوقع، وذلك للحد من الأضرار الزراعية المتوقعة.

 

وتشير بيانات الأمم المتحدة أن سربًا واحدًا من الجراد قد يمتد على مساحة كيلو متر مربع يمكن أن يلتهم ما يتناوله 35 ألف شخص و20 جمل و 6 أفيال من الطعام في يوم واحد. يمكنكم معرفة المزيد من المعلومات على موقع الفاو.

 

قبل 20 يوماً، رصدت فرق مكافحة الجراد الصحراوي المنتشرة على الحدود المصرية، سرباً من الجراد قادماً من شمال السودان، وتمت مكافحته، ولكن الأمطار الغزيرة التي حدثت في دول الجوار خلال شهر فبراير الجاري، ساعدت على مزيد من التكاثر للجراد، الأمر الذي يخشى معه حدوث هجمات أكثر ضراوة، ما دعا منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة «الفاو» إلى إصدار تحذير من هجمات تالية يمكن أن تشهدها مصر.


المسؤولون المصريون استقبلوا من جانبهم تحذير «الفاو» بثقة مستمدة من تاريخ طويل من المكافحة، حققوا خلاله نجاحات وإخفاقات، منحتهم خبرة كبيرة في وأد الهجمات قبل تطورها، مستشهدين بما حدث في 29 يناير الماضي، عندما تمكنوا من وأد إحداها.


من جهتها، طالبت منظمة «الفاو» بمزيد من اليقظة، وعقدت اجتماعاً إقليمياً في الأردن أخيراً، بمشاركة مديري الوقاية في 19 دولة من دول الشرق الأدنى وشمال أفريقيا.


ويقول محمد العيدروس الهاشمي، مسؤول الاتصال الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا بمنظمة «الفاو» لصحيفة «الشرق الأوسط»: «إن الاجتماع يهدف إلى التنسيق بين الدول لتفعيل آليات الإنذار المبكر بانتقال الجراد من دولة إلى أخرى، بما يساعد في تفعيل إجراءات الوقاية».


وكشفت آليات المراقبة التي تعتمدها «الفاو» عن أن الأمطار الغزيرة والأعاصير التي حدثت خلال شهر فبراير الجاري قد ساعدت على زيادة أعداد الجراد الصحراوي في الآونة الأخيرة، مسببة تفشياً في السودان وإريتريا، وينتشر بسرعة على امتداد جانبي البحر الأحمر، ليصل إلى بعض الدول، ومنها مصر.


ويضيف الهاشمي أن «هناك توقعات باستمرار تكاثر الجراد في فبراير على ساحل البحر الأحمر في السودان وإريتريا، ومن المرجح تحركها شمالاً على امتداد ساحل البحر الأحمر في إريتريا إلى السودان، ومن ساحل البحر الأحمر في السودان إلى وادي النيل في شمال السودان، وهناك خطر متوسط من استمرار بعض الأسراب في عبور البحر الأحمر إلى مصر والسعودية».


ولمواجهة هذا الخطر، يشدد الهاشمي على ضرورة تفعيل آليات المراقبة، مشيراً إلى أن الأشهر الثلاثة القادمة ستكون حاسمة في السيطرة على الجراد قبل بدء عملية التكاثر في الصيف، والذي يؤدي لاتساع رقعة انتشاره، ليهدد الثروة الزراعية.


وتشير إحصائيات المنظمة الدولية إلى أن الجرادة الواحدة تستهلك وزنها تقريباً في الطعام الطازج يومياً، وهو ما يعادل نحو غرامين يومياً، وهو ما يعني أن السرب بحجم كيلومتر مربع، والذي يحتوي على 40 مليون جرادة، يمكنه أن يأكل الكمية نفسها من الطعام في يوم واحد التي يستهلكها 35 ألف شخص و20 جملاً و6 أفيال.


من جانبه، أشاد الدكتور ممدوح السباعي، رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات بوزارة الزراعة المصرية، إلى أهمية هذه التقنية في متابعة تطورات خروج أسراب الجراد من دول الجوار إلى مصر. وقال السباعي في تصريحات صحافية، إن وزارة الزراعة استعدت عبر 54 قاعدة على الحدود لمراقبة الجراد، مشيراً إلى أنه يتم اتخاذ القرارات بناء على ما يصل من هذه القواعد من معلومات.


وتوقع رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات بوزارة الزراعة المصرية، تحرك مجموعات من الجراد الناضج المجنح، وبعض الأسراب الأخرى، شمالاً على امتداد الساحل، وصولاً إلى جنوب شرقي مصر، بنهاية الشهر الجاري.


ويحمل تاريخ الزراعة المصرية مع الجراد هجمات خطيرة؛ حيث أدى هجوم 50 سرباً من الجراد عام 1954 إلى تلف 250 ألف طن من محصول الذرة. ورغم أن الهجمات التالية في العقود الأخيرة من القرن العشرين كانت ضعيفة، فإنه في عام 2004، غزت أسراب كبيرة منه سماء القاهرة، ووصلت إلى محافظات البحيرة والمنوفية والإسكندرية، ولكن لم يسبب وقتها مشكلات رغم كثافته؛ لأنه كان من النوع النشط الذي لا يستقر في مكان واحد أكثر من ليلة واحدة.            

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان