رئيس التحرير: عادل صبري 05:02 مساءً | الأحد 09 أغسطس 2020 م | 19 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

"صحفيون ضد الانقلاب" تدعو للتظاهر في ذكرى فض "رابعة"

صحفيون ضد الانقلاب تدعو للتظاهر في ذكرى فض رابعة

أخبار مصر

أرشيفية

"صحفيون ضد الانقلاب" تدعو للتظاهر في ذكرى فض "رابعة"

مصر العربية - متابعات: 24 نوفمبر 2013 01:15

دعت حركة "صحفيون ضد الانقلاب" في ذكرى مرور 100 يوم على ذكرى فض اعتصامي رابعة والنهضة, إلى استكمال ما أسمته النضال السلمي ضد الانقلاب العسكري باعتباره هذا النضال السبيل الوحيد لخلاص مصر من هذا الانقلاب, داعية للاحتشاد والتدفق علي الميادين حتى يؤكد للانقلابيين انه لن يترك حقوق ضحايا هذه المذبحة.

 

 وشددت الحركة أمس السبت في بيان لها حصلت شبكة رصد على نسخة منه  على استمرار الشعب في ثورته السلمية التي بدأت في 25 يناير2011، وممارسة حقه في التظاهر والاعتصام، وتنظيم الوقفات والمسيرات، وغيرها من الفعاليات الاحتجاجية، لا سيما بعد مجازره الدموية في رابعة والنهضة والجيزة ورمسيس والحرس الجمهوري والمنصة والمنصورة وبورسعيد والقائد إبراهيم وسموحة وأبي زعبل .

 

 وفي هذا السياق ثمّنت  الحركة صمود الشباب والطلاب في سائر الجامعات، ونضالهم السلمي ضد الانقلاب ، خاصة طلاب الأزهر.

 

 

 

وأدانت اقتحام قوات الأمن للحرم الجامعي والمدن الجامعية، معتبره إياها جريمة لن تسقط بالتقادم, مؤكدة  دعمها لصمود طلاب الأزهر خصوصًا، والطلاب عمومًا، في وجه المذابح التي ترتكب بحقهم داخل الحرم والمدن الجامعية في سابقة هي الأولي من نوعها في تاريخ الجامعات المصرية خاصة أنهم حاولوا التظاهر أمام ميدان رابعة تخليدا لذكري زملائهم الذين نالوا الشهادة ولكن كانت آلة بطش الانقلاب لهم بالمرصاد .

 

ودعت الحركة إلى الاستمرار في تخليد ذكري فض مجازر رابعة والنهضة وغيرهما، ليكون ميدان "رابعة"، في كل مصر، وليس فقط في مدينة نصر. وتعلن الحركة مشاركتها في فعاليات يوم الأحد 24 نوفمبر 2013بميداني رابعة والنهضة، وسائر ميادين الحرية.

 

 وناشدت الإعلاميين والصحفيين والمواطنين الشرفاء -كافة- أن يتوحدوا ويتركوا الفرقة في مواجهة الانقلاب، والمشاركة في إحياء تلك الذكري، والتأكيد الدائم على أن النضال السلمي مستمر، ولن يتوقف أبدًا، من أجل استعادة الديمقراطية، والشرعية الدستورية.

 

وأعلنت الحركة استمرار الحداد علي أرواح الشهداء، خاصة شهداء الغدر من الصحفيين والإعلاميين الشرفاء الذين استشهدوا حيث كانوا علي خط النار لنقل الحقيقة يوم فض اعتصامي رابعة والنهضة، ومنهم النقابي: أحمد عبد الجواد الصحفي بجريدة الأخبار، وحبيبة أحمد عبد العزيز، ومصعب الشامي، وقبلهم المصور الصحفي أحمد عاصم بجريدة الحرية والعدالة، وغيرهم من الإعلاميين والصحفيين الذين استشهدوا في مواقع العمل لنقل الحقيقة للرأي العام.

 

كما حيت صمود الإعلاميين والصحفيين  الذين تحملوا الإصابات القاتلة، امثال حامد البربري ومحمد الزاكي وغبرهم وكذلك الذين صمدوا علي مرارة السجن والقمع، ومنهم: محسن راضي، والزملاء: أحمد سبيع وإبراهيم الدراوي،اعضاء النقابة وغيرهم من الإعلاميين والصحفيين الشرفاء ممن يقبعون حاليًا خلف القضبان , مؤكدة أنها ستقف خلفهم إلى أن يخرجوا من سجون هم مرفوعي الرأس .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان