رئيس التحرير: عادل صبري 06:55 مساءً | الثلاثاء 11 أغسطس 2020 م | 21 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

"تحالف الشرعية": ندعو الشعب لمواصلة الكفاح السلمي

لدحر "الانقلاب" نهائيًا..

"تحالف الشرعية": ندعو الشعب لمواصلة الكفاح السلمي

محمد عبد الوهاب 22 نوفمبر 2013 18:26

دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، جماهير الشعب المصري إلى مواصلة ما أسماه بـ"الكفاح السلمي"، من أجل إسقاط ما وصفه بالانقلاب الدموي ودحره نهائيًا، كما دعا أحرار العالم كله إلى الخروج يوم الأحد المقبل في مسيرات سلمية في مصر ومختلف دول العالم، لإحياء ذكرى 100 يوم على فض اعتصامي رابعة والنهضة تحت شعار "كلنا رابعة".

 

وقال - في بيان له: "لم يستوعب قادة انقلاب 3 يوليو حتى الآن، أن استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين العزل الرافضين للانقلاب العسكري والمؤيدين للشرعية، لا تزيد المتظاهرين إلا صمودًا وثباتًا وإصرارًا على موقفهم المناهض لهذا الانقلاب الدموي، واستمرارًا للاعتداءات الوحشية على المسيرات السلمية المناهضة للانقلاب، قامت ميليشيات عبدالفتاح السيسي ومحمد إبراهيم بالاعتداء على المسيرات التي خرجت اليوم لإحياء ذكرى مرور 100 يوم على فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة بوابل من قنابل الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش والرصاص الحي، مما أسفر عن سقوط شهيدين، أحدهما الطفل سمير أحمد الجمل "10 سنوات" الذي أصيب بطلق ناري في الرأس، وهو بجوار والدته بمدينة السويس، وعشرات المصابين معظمهم في حالات حرجة، نتيجة إصابات خطيرة بطلقات نارية في الصدر والرقبة".

 

وأضاف، أن قوات الأمن وعددًا من البلطجية المدججين بالأسلحة قاموا بتفريق المتظاهرين السلميين واعتقال عشوائي لعدد كبير من المتظاهرين ومطاردتهم في الشوارع الجانبية في محيط مواقع الاعتداءات بمدينة نصر والنزهة والمطرية وشبرا والهرم والعمرانية والسادس من أكتوبر والسويس، على حد قوله.

 

وتابع: "في مشهد يتألم له كل حر، ويكشف الوجه الحقيقي للانقلابيين، ويترجم مقوله السيسي في أحد خطاباته "كل ما يغضب الله نحن ندعمه"، ويستحضر مشهد سحل قوات الجيش لفتاة التحرير في أحداث محمد محمود، قامت ميليشيات السيسي ووزير داخليته ببني سويف بسحل متظاهرة منتقبة تدعى أم مريم ونزع حجابها وغطاء وجهها، وعندما حاول 5 شباب إنقاذها قامت الميليشيات بسحلهم واختطافهم جميعًا في إحدى مدرعات الجيش، وفي كفر الشيخ قامت سيارة بدهس ثلاثة متظاهرين أثناء مشاركتهم في إحدى المسيرات السلمية الرافضة للانقلاب بالمحافظة".

 

وتقدم "تحالف دعم الشرعية" بخالص العزاء والمواساة لأسر القتيلين، سائلاً الله أن يتقبلهما في الشهداء، وأن يلهم ذويهما الصبر والسلوان، متمنيًا الشفاء العاجل لكل المصابين.

 

وحمل التحالف، الفريق أول عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع، ووزير الداخلية، اللواء محمد إبراهيم، المسؤولية الجنائية عن كل هذه الأحداث، مؤكدًا أن هذه الدماء ستكون لعنة على "قادة الانقلاب" وكل من أيدهم أو ساندهم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان