رئيس التحرير: عادل صبري 03:00 مساءً | السبت 15 أغسطس 2020 م | 25 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

"القوة".. لغة الأمن للتعامل مع مسيرات "رابعة مجزرة القرن"

عقب استخدامه الغاز والرصاص الحي والخرطوش..

"القوة".. لغة الأمن للتعامل مع مسيرات "رابعة مجزرة القرن"

أحمد بشارة 22 نوفمبر 2013 18:17

غلبت لغة القوة على تعامل الأمن" target="_blank"> الأمن مع المظاهرات التي انطلقت اليوم الجمعة، لرافضي "الانقلاب"، للتنديد بما أسموها "مجازر العسكر"، وبمناسبة مرور 100 يوم على فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة بالقوة تحت مسمى جمعة "رابعة مجزرة القرن"

 

وفض الأمن" target="_blank"> الأمن بالقوة اعتصامي رابعة العدوية والنهضة الرافضين لـ "الانقلاب" الذي وقع في 3 يوليو على الرئيس المنتخب محمد مرسي، مما خلف الآلاف القتلى والجرحى، بحسب التحالف الوطني لدعم الشرعية.

 

وهو ما نفته الداخلية التي أكدت أن عدد الضحايا خلال الفض أقل من الأرقام التي يعلنها رافضو "الانقلاب" بكثير.

 

وشهدت تظاهرات رافضي "الانقلاب" التي انطلقت عقب صلاة الجمعة اليوم، من أمام عدد من المساجد الكبرى في محافظتي القاهرة والجيزة اشتباكات عنيفة مع الأمن" target="_blank"> الأمن.

حيث لجأت قوات الأمن" target="_blank"> الأمن لفض التظاهرات بالقوة، وفرقت المسيرات التى انطلقت بشارع الهرم وفيصل باستخدام القنابل المسيلة للدموع، مما أثار حالة كر وفر بين الطرفين، حيث فرار الكثير من المشاركين في المسيرة للشوارع الجانبية إلا أن القوات لاحقتهم.

 

ودفعت قوات الأمن" target="_blank"> الأمن بمدرعتين ونحو 4 تشكيلات أمنية و4 ناقلات جنود في شارع الهرم، وقاموا بالسير خلف المسيرة حتي وصلوا لشارع العريش، وحينها بدأ إطلاق القنابل على المتظاهرين.

وفي مسيرة مدينة نصر لم يختلف الوضع، حيث استخدم الأمن" target="_blank"> الأمن القوة ضد المتظاهرين مما أدى إلى مقتل شخص وإصابة نحو 50 آخرين.

وهذا ما أكده أحد المسعفين، ويدعى أحمد عبد الرحمن، موضحًا أن المصابين تم نقلهم لمستشفى النزهة لتلقي العلاج.

كما أطلقت الشرطة قنابل الغاز تجاه مسيرة نظمها "طلاب ضد الانقلاب" من أمام مسجد نوري خطاب باتجاه المدينة الطلابية بجامعة الأزهر بمدينة نصر، لتضامنهم مع طلاب الأزهر، والاحتجاج على مقتل طلاب في اشتباكات سابقة مع الأمن" target="_blank"> الأمن.

وهددت قوات الأمن" target="_blank"> الأمن طالبات الأزهر باقتحام مدينتهن الجامعية، إذا لم يتوقفن عن الهتاف ضدهم، خلال تظاهرهن بالمدينة، إلا أن الطالبات واصلن ترديد الهتافات المناهضة للداخلية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان