رئيس التحرير: عادل صبري 12:34 مساءً | الأربعاء 05 أغسطس 2020 م | 15 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

نشطاء: الشرطة تحيي "رابعة" بالدماء والمتظاهرون بالهتاف

نشطاء: الشرطة تحيي رابعة بالدماء والمتظاهرون بالهتاف

أخبار مصر

مسيرات ذكرى رابعة

مع ذكرى مرور 100 يوم..

نشطاء: الشرطة تحيي "رابعة" بالدماء والمتظاهرون بالهتاف

مصر العربية - متابعات 22 نوفمبر 2013 17:00

مع مرور 100 يوم على فض اعتصام "رابعة العدوية"، والذي خلف آلاف الضحايا، تناقض إحياء الذكرى بين "رافضي الانقلاب" وقوات الشرطة والجيش، فلكل منهم طريقته الخاصة.

 

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، أبرز نشطاء مجموعة فروق قالوا إنها تمثل خطوطًا متضادة في إحياء الذكرى بين رافضي الانقلاب وقوات الشرطة والجيش، فكتب الناشط أحمد دياب: "حشود الثوار أحيوا ذكرى مجزرة رابعة بمظاهرات ضخمة والجيش والشرطة أحيوها بقتل المزيد من المصريين.. مشبعتوش دم".

 

وكتب علي أبو الوفا: "مؤيدو الشرعية يحيون ذكرى 100 يوم على رابعة بالسلمية والشرطة بالقتل وإطلاق الخرطوش".

 

وقال أحمد محمود: "مجزرة جديدة ترتكب اليوم في عموم البلاد تضاف إلى سجلات مجازر الانقلاب في محيط رابعة ومدينة نصر وشارع الهرم والمطرية، الشرطة بتحيي ذكرى رابعة بمزيد من الدماء".

 

وأضاف المدون عبدالرحمن هريدي: "الملاحظ أنه مع ذكرى كل مجزرة الشرطة والجيش بيحيوها بنفس الطريقة، بالدم.. اليوم الناس بتبدأ تعد نفسها لإحياء ذكرى مائة يوم على رابعة، يسقط حتى الآن ثلاثة شهداء جدد".

 

وعبر حسابه علي موقع "تويتر" عبر الصحفي سلامة عبدالحميد عن غضبه إزاء حالة الصمت من قبل من أسماهم "مؤيدي الانقلاب"، فقال : "فيه شهيدين برصاص الجيش والشرطة حتى الآن.. لو عسكري جيش ولا شرطة اتعور هتسمع أحلى عويل وشتيمة من مؤيدي الانقلاب".

 

وانتقد المستشار وليد شرابي المتحدث الاعلامي باسم جبهة "قضاة من أجل الاستقلال"، وقوف الدبابات والمدرعات في وجه من يرفع إشارة رابعة، قائلاً: "قمة الفشل من دولة الانقلاب أن تقف الدبابات والمدرعات لتطلق النار على شباب وفتيات يحملون رايات صفراء عليها أربع أصابع سوداء".

 

واستنكر حسام نجل الدكتور محمد البلتاجي القيادي في حزب "الحرية والعدالة" استهداف الأطفال فقال: "أصبح الآن قتل الأطفال هينًا عند النظام، مقتل طفل العمرانية ثم الآن مقتل طفل فى السويس.. حسبنا الله ونعم الوكيل".

 

وكتب علاء أيمن: "لن تحكم مصر يا سيسي ولن تفلت من الحساب في الدنيا والآخرة، ولن ننكسر أمام سلاح العسكر، الله ناصِرُنا بإذن الله لأننا أصحاب حق.. صامدون".

 

إبراهيم مصيلحي: "مرت الـ١٠٠ يوم الأولى لذكرى رابعة، والانقلاب لم يزد الشعب إلا إصرارًا على التخلص من طاغوت الدولة العميقة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان