رئيس التحرير: عادل صبري 08:14 مساءً | السبت 05 ديسمبر 2020 م | 19 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

انتفاضة على مواقع التواصل لإقالة حكومة الببلاوي

انتفاضة على مواقع التواصل لإقالة حكومة الببلاوي

أخبار مصر

الببلاوي

وصفوها بـ"المرتعشة" وحمّلوها مسئولية الحوادث..

انتفاضة على مواقع التواصل لإقالة حكومة الببلاوي

"مصر العربية" 21 نوفمبر 2013 14:37

"مرتعشة الأيدي".. "مسئولة عن سلسلة الحوادث والتفجيرات".. "تفتقر إلى خطة واضحة للمستقبل".. "يحركها البرادعي".. كانت هذه بعض الاتهامات التي وجهها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي لحكومة الدكتور حازم الببلاوي، مطالبين بسرعة إقالتها.

فتحت عنوان "أطالب باقالة الببلاوي" أطلق نشطاء حملات على موقعي "فيس بوك" و"تويتر" للمطالبة بإقالة حكومة الدكتور حازم الببلاوي على خلفية سلسلة الحوادث والتفجيرات الأخيرة، مشيرين إلى أن مصر تحتاج إلى حكومة قوية لهذه المرحلة.


كتب محمد  المصري: "حكومة أقصى ما تفعله عند الكوارث والحوادث أن تتجاهلها أو أن تحاصر بالإعلام فتدين على استحياء.. لابد من إقالة تلك الحكومة".


وقال محمد الشريف: "إقالة ببلاوي مش مطلب عاطفي انتقامي، لأنه رأس الحكومة، لكن ده شخص وقف بَص على خريطة مصائب مصر ومشاكلها وقرر إن الأولوية هي المصالحة مع الإرهاب".


فيما غردت نهلة صلاح عبر موقع "تويتر" قائلة: "مطلوب رئيس حكومة يضرب بيد من حديد ويحترم إرادة الشعب".


وتحسر دكتور خالد على حال مصر فتساءل: "هل نحن موعودون بحكومات أرانب ورؤساء عجزة لا يستطيعون اتخاذ قرارات؟".


وأضاف إبراهيم مصطفى: "نطالب بإقالة الببلاوي وفوقهم السيسي لأنه مسئول مسئولية مباشرة عن الجنود".


فيما حلل أبو سماهر حقيقة المرحلة التي تعيشها مصر قائلا: "مفهوم الضغوط اللي ع الببلاوي من أطراف كتير ف سبيل إنه يمشي ف طريق المصالحه وكده.. لو مش قد التيار العالي يسيبها لغيره".


وأشار خالد محمود إلى مسئولية الحكومة عن ارتفاع الأسعار، فكتب: "يجب محاكمة الببلاوي وكل حكومته على ما نحن فيه من قتل وأوضاع معيشية سيئة وارتفاع الأسعار".


سحب التفويض


وربط بعض النشطاء بين إقالة الحكومة وسحب التفويض الذي أعطوه للفريق السيسي، فقال محمد أبو أسيل: "لو محصلش إقالة الحكومة ومحاسبتها على ما جرى من يوم 30 يونيو حتى اليوم - أنا مش حعترف لا بعدلي منصور، وبسحب تفويضي للسيسي".


وأشار أحمد عيسى إلى أن الشعب المصري سيكون مخطئا في قراره إذا لم تتم إقالتها، فقال: "لو لم تصدر خلال ساعات إجراءات حاسمة ورادعة بإقالة هذه الحكومة فورا، وإلا فكلنا كنا مخطئين عندما انتظرنا أن تفعل شيئا".


ووضعت لبني أحمد بعض الأسماء المرشحة حال إقالتها: "أفضل المرشحين لرئاسة الوزراء عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع، وابراهيم محلب وزير الإسكان".


ونسب معيد راشد تعيين الببلاوي إلى البرادعي فكتب: "الحكومة اللي يعينها البرادعى ويديرها من بره هو ومستشاريه لازم ترحل، دم ولادنا الجنود أغلى من كراسيكم ومصالحكم".


وأكدت نهال ميشيل أن المرحلة الحالية تتطلب حكومة قوية: "المرحلة تستلزم حكومة قوية متفاعلة مع الشعب ومشاكله، لا حكومة ضعيفة مرتعشة لا نرى لها أي إنجازات".


"البركة بالشباب"


وطالب البعض بحكومة يرأسها أحد الشباب تكون قادرة على تلبية طموحات الشعب المصري، فقالت ندي عبدالعزيز: "نفسي قيل ما أموت أشوف رئيس وزراء لمصر في عز شبابه".


وشاركها الرأي محمد الحضري، قائلا: "البركة بالشباب، نفسي أشوف رئيس حكومة في الثلاثينات أو الأربعينات وأكيد هيكون فيه إنجازات فعلية".
وقال محمد الفاروق: "تسقط حكومة العواجيز أصحاب الأيادي المرتعشة والتفكير الطويل لأخذ قرارات سريعة نافذة ناجزة".


محمد المختلف: "فشل رياضي، واقتصادي، وأمني، وأزمات ملهاش حلول إنتو بتهببوا ايه أنا عايز أعرف".


سامي الباشا: "كان نفسي حد يكون معايا ف وقفة عمال شركة مساهمة البحيره اللي بقالهم 8 شهور ماقبضوش كنتوا حتطالبوا بإعدامه مش إقالته بس".


إسراء حسين: "فين الإعلام؟ فين استقالة الحكومة؟ إقالة الوزير؟ الحاجات دي مش هنسمع عنها؟!".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان