رئيس التحرير: عادل صبري 10:56 صباحاً | الخميس 13 أغسطس 2020 م | 23 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

دعوات للتظاهر أمام مشرحة زينهم لتشييع قتيلي "محمد محمود"

دعوات للتظاهر أمام مشرحة زينهم لتشييع قتيلي محمد محمود

أخبار مصر

مشرحة زينهم

دعوات للتظاهر أمام مشرحة زينهم لتشييع قتيلي "محمد محمود"

الأناضول 20 نوفمبر 2013 16:48

تصاعدت دعوات إلكترونية وشعبية، اليوم الأربعاء، للاحتشاد والتظاهر أمام مشرحة زينهم، للتضامن مع قتيلين سقطا أمس الثلاثاء في أحداث ميدان التحرير، على خلفية مشاركتهما في إحياء الذكرى الثانية لمحمد محمود.

 

ونشبت اشتباكات مساء أمس، بين متظاهرين مؤيدين ومعارضين لوزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، أعقبها تدخل قوات الشرطة لفض الاشتباكات بقنابل الغاز المسيل للدموع، كما تدخلت لمنع متظاهرين من "اقتحام" مبنى جامعة الدول العربية المطل على الميدان، وفق مصادر أمنية.

 

وأفاد بعض المتظاهرين، بأن الشرطة استخدمت أيضًا الطلقات الخرطوشية لمواجهة المتظاهرين، ما أدى لسقوط قتيلين وإصابة آخرين، وتمكنت بعدها الشرطة من تفريق المتظاهرين وإبعادهم عن الميدان والسيطرة عليه.

 

وأعلنت وزارة الصحة في بيان لها اليوم الأربعاء، أن "اشتباكات محمد محمود أسفرت عن 40 حالة إصابة وقتيلين، أحدهما بطلق خرطوش فى الرأس، يبلغ من العمر 18 سنة، مجهول الهوية، والآخر محمود عبد الحكيم، 23 سنة، بطلق ناري في الرأس متأثرًا بجراحه".

 

أما قتيلا أحداث محمد محمود أمس الثلاثاء، بحسب تقرير الطب الشرعي الصادر من مستشفى قصر العيني الصادر بحق القتيلين، فهما: عبد المعبود مجدي أحمد الناظر، 14 سنة، طالب بالصف الثالث الإعدادي، ومحمود عبد الحكيم، 22 سنة، طالب بالفرقة الرابعة بكلية الهندسة جامعة القاهرة.

 

وأضاف تقرير الطب الشرعي أنه "أصيب عبد المعبود ومحمود بطلق ناري في الرأس، نقلا على إثرهما لمستشفى "قصر العيني" القريب من ميدان التحرير، إلا أنهما لفظا أنفاسهما الأخيرة بالمستشفى، حيث قررت النيابة تشريح جثتيهما بمشرحة زينهم".

 

وأضاف التقرير أن "عبد الحكيم أصيب برصاص حي اخترق العين، وتمركز في المخ، وأحدث كسرًا في الجمجمة".

 

وعبد المعبود هو نجل القيادي بحزب الاستقلال (العمل سابقًا) مجدي الناظر، عضو الأمانة العامة للحزب وأمين تنظيم الحزب في القاهرة، وأحد مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي.

 

يذكر أنه في 19 نوفمبر 2011، سقط عشرات القتلى ومئات الجرحى، جراء اشتباكات بين قوات الأمن المصرية ومتظاهرين في شارع محمد محمود، المؤدي إلى ميدان التحرير، وسط القاهرة، عقب فض الشرطة المصرية لاعتصام عدد من أسر ضحايا ثورة 25 يناير 2011، التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، والتي عرفت إعلاميًّا باسم "أحداث محمد محمود".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان