رئيس التحرير: عادل صبري 01:41 مساءً | الخميس 13 أغسطس 2020 م | 23 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

الهدوء يسود "التحرير" بعد توقف الاشتباكات

الهدوء يسود التحرير بعد توقف الاشتباكات

أخبار مصر

انتشار قوات الجيش بمحيط التحرير

عقب سقوط قتيل و31 مصابًا..

الهدوء يسود "التحرير" بعد توقف الاشتباكات

متابعات 20 نوفمبر 2013 05:50

خيمت حالة من الهدوء على ميدان التحرير، صباح اليوم الأربعاء، بعد توقف الاشتباكات التي وقعت بين قوات الأمن والمتظاهرين المشاركين في فعاليات إحياء الذكرى الثانية لأحداث محمد محمود التي أسفرت عن سقوط قتيل واحد و31 مصابا.

وانخفضت الأعداد فى صفوف قوات الشرطة فى حين كثفت قوات الجيش من تواجدها خولف الأسلاك الشائكة التي قاموا بوضعها على جميع مداخل ومخارج الميدان، فيما قام عمال النظافة التابعون لمحافظة القاهرة برفع المخلفات الناتجة عن الاشتباكات.

ويوم 19 نوفمبر 2011 سقط عشرات القتلى ومئات الجرحى جراء اشتباكات بين قوات الأمن المصرية ومتظاهرين في شارع محمد محمود، المؤدي إلى ميدان التحرير، وسط القاهرة، عقب فض الشرطة المصرية لاعتصام عدد من أسر شهداء ومصابي ثورة 25 يناير2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك، والتي عرفت إعلاميًّا باسم "أحداث محمد محمود".

 

ومنذ صباح الثلاثاء، تظاهر المئات في عدة محافظات إحياء لذكرى "أحداث محمد محمود"، وشهدت بعض المظاهرات اشتباكات بين المتظاهرين والشرطة، كان أكبرها في ميدان التحرير، وسط العاصمة القاهرة.

 

وفي بيان له فجر اليوم الأربعاء، قال أحمد الأنصاري، رئيس هيئة الإسعاف المصرية، التابعة لوزارة الصحة، إن اشتباكات يوم الثلاثاء على مستوى المحافظات أسفرت عن قتيل واحد و31 مصابا.

 

وأوضح أن القتيل يبلغ من العمر 18 عاما وهو مجهول الهوية وقُتل بطلق خرطوش (طلقات نارية تحتوي على كرات حديدية صغيرة) في الرأس، مشيرا إلى أنه تم نقله من محيط ميدان التحرير إلى مستشفى قصر العيني القريب منه في محاولة لإسعافه، لكنه فارق الحياة.

 

وعن المصابين، قال الأنصاري إنه تم نقل 17 مصابا من اشتباكات ميدان التحرير، ومصابين اثنين في الإسكندرية (شمال) و8 مصابين في الدقهلية (دلتا نيل مصر) و4 مصابين في دمياط (شمال).

 

من جانبها، قالت وزارة الداخلية في بيان لها فجر اليوم الأربعاء، إنه تم اعتقال 14 من "عناصر الشغب" التي تعدت على مقر جامعة الدول العربية بميدان التحرير، ومحاولة اقتحامه وتحطيم بعض الأبواب والنوافذ والواجهات الزجاجية الخاصة بالمقر.

 

وأشار البيان إلى أن أحد المقبوض عليهم ضبط بحوزته فرد خرطوش (سلاح ناري)، موضحا أنه جار اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المضبوطين.

 

وقال البيان إن القوات "قامت بفرض السيطرة الأمنية بمحيط ميدان التحرير وإخلائه من تلك العناصر عقب حدوث بعض المناوشات، استُخدم خلالها زجاجات المولوتوف وطلقات الخرطوش والألعاب النارية تجاه القوات، مما نتج عنه وقوع عدة إصابات برجال الشرطة"، دون أن يوضح البيان عدد رجال الشرطة المصابين.

 

وبحسب شهود عيان، فقد خلفت محاولة اقتحام جامعة الدول العربية بعض التلفيات والأضرار المادية بمدخل المبنى.

 

وطاردت قوات الشرطة المتظاهرين في شارع محمد محمود المؤدي للميدان، وفي ميدان عبد المنعم رياض، القريب منه، ومنطقة باب اللوق المتاخمة له، وذلك لإبعادهم عن الميدان لأكبر مسافة ممكنة.

وكانت الاشتباكات قد بدأت بميدان التحرير، ظهر الثلاثاء، عقب وصول مسيرة تحمل لافتات عليها صور لضحايا ما اشتهر إعلاميا باسم "أحداث محمد محمود"، مرددة هتافات ضد السيسي، وهو ما رفضه مؤيدون للسيسي.

 

وهتف الطرفان ضد بعضهما، وسرعان ما تطور التراشق اللفظي إلى تراشق بالحجارة، وحالة كر وفر، قابلتها قوات الأمن بإلقاء القنابل المسيلة للدموع في محاولة لتفريق المتظاهرين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان