رئيس التحرير: عادل صبري 11:10 مساءً | الثلاثاء 11 أغسطس 2020 م | 21 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

بالملح والدبابة.. أنصار السيسي يحتفلون بعيد ميلاده

بالملح والدبابة.. أنصار السيسي يحتفلون بعيد ميلاده

أخبار مصر

عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع

بالملح والدبابة.. أنصار السيسي يحتفلون بعيد ميلاده

الأناضول 19 نوفمبر 2013 17:15

لم يصدق عاطف خلاف عصران أن "ميدان التحرير" الذي امتلأ بصور الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع والإنتاج الحربي، في 30 يونيو الماضي، لم يعد مكانًا ملائمًا للاحتفال بعيد ميلاده، بعد أن قام شباب من "الحركات الثورية" التي تحيي ذكرى أحداث محمد محمود بطردهم من الميدان.

 

ويتزامن الاحتفال بميلاد السيسي مع ذكرى أحداث شارع محمد محمود، الملاصق لميدان التحرير، والتي وقعت في 19 نوفمبر عام 2011، ويحمل الشباب المجلس العسكري الذي كان السيسي أحد أعضائه، المسئولية عنها، حيث أسفرت عن مقتل 38 شخصًا وإصابة أكثر من ثلاثة آلاف.


عصران، أعتبر أن ما تعرضوا له هو نوع من "الحسد"، الذي أصاب ما أسماها بـ "الوحدة الثورية"، التي قضت على حكم جماعة الإخوان المسلمين إثر عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي في الثالث من يوليو الماضي، وقام بشراء أكياس من الملح، وأخذ ينثرها في ميدان التحرير، بدعوى "طرد الأرواح الشريرة منه"، كما قال للأناضول.


وينتشر بين الطبقات الشعبية في مصر، اعتقادا أن "رش الملح" يقضي على الحسد ويطرد الأرواح الشريرة من أي مكان، وهو ما دفع عصران للجوء إلى هذه الطريقة بعد طرده من الميدان؛ بينما كان يستعد للاحتفال بعيد ميلاد السيسي.


وقال لمراسل الأناضول؛ بينما كان يواصل نثر الملح في أرجاء المكان: "عين الإخوان أصابت وحدتنا، يا رب انقذنا منهم".


وإذا كان عصران قد أعتبر أن "رش الملح" وسيلة إيجابية يعبر بها عن حبه للفريق السيسي في عيد ميلاده، فإن محمد مهدي لجأ إلى طريقة أخرى، وهي وضع مجسم لدبابة فوق رأسه.


وقال وهو يشير إلى شباب الحركات الثورية الذين يرفضون "حكم العسكر" و"حكم الإخوان"، بينما كانوا يطردون أنصار السيسي من الميدان: "مهما يفعلون سيظل جميل هذا الرجل فوق رأسي، ولهذا أنا أحمل الدبابة".


ولجأ آخرون إلى شكل آخر للاحتفال، حيث وقفوا على أجناب الميدان بعد طردهم منه حاملين صور السيسي، وهم يشيرون إلى شباب الحركات الثورية قائلين: "أنتم لستم ثوارًا.. أنتم طابو خامس".


ومنذ الثالث من يوليو الماضي، تطلق عادة عبارة "الطابور الخامس" في الساحة السياسية والإعلامية في مصر على أشخاص تدعو للحوار والتصالح مع جماعة الإخوان؛ للوصول لحل سياسي للأزمة الراهنة في مصر، أو على الأشخاص التي تنتقد الجيش.


وفي مكان ليس ببعيد عن ميدان التحرير، تجمع العشرات من مؤيدي الفريق السيسي أمام دار القضاء العالي وسط القاهرة، وحملوا "تورتة" (كعكة) للاحتفال بعيد ميلاه، كما حملوا صورا له، مرددين هتاف: "سيسي يا سيسي.. بكرة (غدًا) تبقى رئيسي".
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان