رئيس التحرير: عادل صبري 09:52 مساءً | الثلاثاء 04 أغسطس 2020 م | 14 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

الجيش والإخوان والانقسام.. تفسد مظاهرات السوايسة

الجيش والإخوان والانقسام.. تفسد مظاهرات السوايسة

أخبار مصر

إحياءذكرى محمد محمود-ارشيف

في "محمد محمود"..

الجيش والإخوان والانقسام.. تفسد مظاهرات السوايسة

كريم عبد المعين 19 نوفمبر 2013 16:08

حالة من الهدوء الحذر تشهدها السويس في الذكري الثانية لأحداث محمد محمود؛ احتجاجا علي القتل الجماعي الذي تعرض له المتظاهرون إبان حكم المجلس العسكري عام 2011.

 

الهدوء الذي تشهده السويس كان له العديد من الأسباب فسره سياسيون بأن هناك فزاعة لدي القوي الثورية من مشاركة مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي في أي مظاهرات اليوم، ورفع إشارة "رابعة"، فضلا عن تحالف القوي الثورية مع الجيش في مواجهة جماعة الإخوان يعد عاملا آخر لتناسي أحداث "محمد محمود" في ظل انقسام أيضا عدد من القوي الثورية المنظمة لمعظم المظاهرات.

 

وقال محمد سمير القيادي بشباب الثورة: "إننا نتوقع أن يكون اليوم هادئًا في السويس إذ لم تتظاهر جماعة الإخوان المسلمين ومحاولتها دخول ميدان شهداء 25 يناير بحي الأربعين والذي كثفت فيه القوات المشتركة من الجيش الثالث الميداني ومديرية أمن السويس تواجدها لمنع أي تظاهرات".

 

وأشار إلى، أن تحالف معظم القوي السياسية مع الجيش ضد جماعة الإخوان المسلمين يجعل الهجوم علي المجلس العسكري أمرا صعبًا في هذا التوقيت خاصة بعد التسريب الأخير للفريق عبد الفتاح السيسي، والذي يشيد بالمشير محمد حسين طنطاوي، وإدارته للبلاد بعد الثورة.

 

فيما أوضح وائل سيد "ناشط سياسي"، أن انقسام تكتل شباب السويس والذي كان يقود التظاهرات أثناء وبعد الثورة وقيام مجموعة منه بإشهار "جبهة ثوار السويس"، يضعف أي فعاليات وتظاهرات خلال الفترة الحالية والقادمة.


وقال، إن الكل يأمل في أن يصالح الفريق عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع، القوي الثورية والسياسية بفتح تحقيق في أحداث محمد محمود، وألا يضعهم في حرج.

 

واعتبر سيد محمد "مواطن" أنه من غير المقبول حاليا الهجوم علي الجيش، وأن ما حدث كان وراءه "الطرف الثالث الذي كان يسعي إلي دخول مصر في دوامة حرب أهلية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان