رئيس التحرير: عادل صبري 10:38 مساءً | الخميس 26 نوفمبر 2020 م | 10 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

أبو إسماعيل أثناء محاكمته: "باطل.. والأمن أهانني"

أبو إسماعيل أثناء محاكمته: باطل.. والأمن أهانني

أخبار مصر

حازم أبو إسماعيل

القضية تأجلت لجلسة 21 نوفمبر..

أبو إسماعيل أثناء محاكمته: "باطل.. والأمن أهانني"

محمد هليل 18 نوفمبر 2013 12:05

أجلت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد شرين فهمي، محاكمة المحامي حازم صلاح أبوإسماعيل، مؤسس حزب الراية السلفى والمرشح السابق لانتخابات رئاسة الجمهورية، لاتهامه بتزوير محرر رسمي قدمه للجنة العليا للانتخابات الرئاسة أقر فيه بعدم تجنس أى من والديه بجنسيات دولة أجنبية وذلك على خلاف الحقيقة، إلى جلسة الخميس 21 نوفمبر الجارى لسماع شهود الإثبات مع تمكين المتهم من الاتصال بمحاميه.

 

بدأت الجلسة بإيداع حازم أبو إسماعيل قفص الاتهام، بقاعة المحاكمات بمعهد أمناء الشرطة، والتي كانت مجهزة لاستقبال محاكمة الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية السابق وقيادات الإخوان، وذلك وسط حراسة أمنية مشددة.


ولأول مرة يدخل أبو إسماعيل قفص الاتهام، مرتديًا ملابس السجن البيضاء، ونظارته الطبية، وعندما دخل قام بالتلويح والتحية على أسرته الجالسة فى قاعة المحاكمة وقام بوضع يده فى جيبه، قائلا: إن إجراءات محاكمتى باطلة من الناحية القانونية لأننى لم أعلن بمكان الجلسة إلا فجر اليوم ولم تتمكن أعضاء هيئة الدفاع من الحضور للدفاع عنه.


ومن ناحية أخرى، استمعت المحكمة إلى الدفاع والذى طلب أجلا للاطلاع ولحضور باقى أعضاء هيئة الدفاع الذين كانوا يعتقدون أن المحاكمة سوف تعقد بمحكمة القاهرة الجديدة بالتجمع الخامس.


وتحدث القاضى قائلا إنه سوف يسمح للمحامين الذين يقفون خارج مبنى المحاكمة بالدخول لإبداء طلباتهم، فقاطعه صلاح أبو إسماعيل قائلا: "إننى أريد أن أتكلم". فرد عليه القاضى وتحدث بصوت مرتفع قائلا : "اسكت وانا بتكلم" فرد أبو إسماعيل : "المعاملة لازم تكون كويسة".


فرد القاضى : أصول المحاكمات عندما تتحدث المحكمة يسكت جميع من فى القاعة فاستاء أبو إسماعيل من سوء المعاملة، مؤكدا بأنه "تعرض لسوء معاملة من قبل الأمن حيث ظل واقفا لأكثر من ساعتين ولم يجلس إلا بعد دخوله قاعة المحاكمة وإيداعه قفص الاتهام".


 نسبت النيابة العامة إلى محمد حازم صلاح أبو إسماعيل فى القضية رقم 9410 لـسنة 2013 جنايات مصر الجديدة، أنه فى غضون شهر مارس من عام 2012 بدائرة قسم مصر الجديدة بمحافظة القاهرة، ارتكب جريمة تزوير محرر رسمى، هو إقرار بعدم حصول والديه على جنسية دولة أجنبية، وذلك حال تحريره لتقديمه للجنة العليا لانتخابات الرئاسة عام 2012 ضمن أوراق الترشح للانتخابات، بأن أثبت على خلاف الحقيقة عدم حمل والدته نوال عبد العزيز نور لجنسية أى دولة أجنبية مع علمه بتجنس والدته بجنسية الولايات المتحدة الأمريكية على النحو المبين بالتحقيقات.
واستندت المحكمة فى قائمة أدلة الثبوت على شهادة الدبلوماسى بوزارة الخارجية المصرية محمد إبراهيم عبد الخالق، وإلى أقوال شريف سارى فؤاد المقدم بالإدارة العامة لمباحث الأموال العامة مجرى التحريات حول الواقعة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان