رئيس التحرير: عادل صبري 02:56 صباحاً | الجمعة 07 أغسطس 2020 م | 17 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

سكرتير عام الغربية يتوسط بين أهالي "كتامة" والمحافظ

سكرتير عام الغربية يتوسط بين أهالي كتامة والمحافظ

أخبار مصر

اللواء السعيد عبد المعطى السكرتير العام لمحافظة الغربية

سكرتير عام الغربية يتوسط بين أهالي "كتامة" والمحافظ

إيهاب أحمد 18 نوفمبر 2013 07:18

وعد اللواء السعيد عبد المعطي، السكرتير العام لمحافظة الغربية، وفد من أهالى قرية كتامة بمركز بسيون تلك القرى الرائدة فى صناعة الأثاث بوسط الدلتا بالتوسط لدى محافظ الغربية اللواء دكتور محمد نعيم، لتحقيق مطالب الحرفيين فى القرية.

وتتمثل مطالبهم في وقف المزاد العلنى وتملك الوحدات لغير أهالى القرية وصناع الأثاث فيها وخفض سعر شراء الوحدات والورش داخل المنطقة الصناعية الجديدة والذى وصل سعر التقدير الأولى لكراسة الشروط الى 5 آلاف جنيه للمتر والورش لا تقل مساحتها عن 60 مترًا يعنى 300 ألف جنيه للوحدة الواحدة، مما يفوت الفرصة على صغار الحرفيين والعمال المهرة من الانتفاع بها وهو ما أدى الى  تصعيد الأزمة بين المحافظ وصناع القرية.

 

 وضم الوفد الذى عقد معه سكرتير عام الغربية اجتماعًا موسعًا لبحث الأزمة كلاً من عيسوى دسوقى الزواوى، وإبراهيم محمد معوض، وإسماعيل عطية شويح، وإبراهيم كمال سالم، مهندس يسرى عطية، الحاج حسنى عاشور، ومن الشباب محمد ربيع وآخرون وتقدموا بمذكرة للسكرتير العام، حصلت "مصر العربية" على صورة منها يستغيثون فيها من تحول المنطقة الصناعية التى أنفقت عليها الدولة 20 مليون جنيه من أموال الشعب لخدمة وتنمية العمال المهرة، إلى سلعة تجارية يستحوذ عليها 3 من رجال الأعمال خارج القرية تمامًا، ويقومون "بتصقيع" الورش والمحلات ثم إعادة بيعها بملايين الجنيهات دون أن يجنى أهالي القرية منها شيئًا ولم يستفد الشباب بأى فرصة للعمل رغم أن المشروع قائم لحسابهم.

 

 وفى نهاية اجتماع وفد من شيوخ ومثقفى القرية مع السكرتير العام لوأد الأزمة، أعلن المشاركون، التصعيد والاعتصام حول المنطقة الصناعية المنشأة حديثًا لمنع دخول تجار "أغراب" على حد تعبيرهم، "لالتهام" حلم الحرفيين والعمال المهرة بالقرية، وتمنوا من اللواء "عبد المعطي" إنهاءها حرصًا على مستقبل صناعة الأثاث في القرية ومستقبل العمال والتنمية بداخلها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان