رئيس التحرير: عادل صبري 07:15 مساءً | السبت 08 أغسطس 2020 م | 18 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

حكومة الببلاوي تعتبر ضحايا "محمد محمود" من شهداء الثورة

حكومة الببلاوي تعتبر ضحايا محمد محمود من شهداء الثورة

أخبار مصر

د. حازم الببلاوي

حكومة الببلاوي تعتبر ضحايا "محمد محمود" من شهداء الثورة

مصر العربية - متابعات 17 نوفمبر 2013 18:43

قرر حازم الببلاوي، رئيس الحكومة المؤقتة، اعتبار ضحايا "أحداث محمد محمود الثانية" وكل من قتل من الصحفيين خلال تأدية عمله، من "شهداء ثورة 25 يناير 2011.

 

وأطاحت ثورة شعبية في 25 يناير 2011 بنظام الرئيس الأسبق حسني مبارك بعد نحو 30 عامًا قضاها في الحكم، وحصل "شهداءها" على مزايا مالية وعينية بعد اعتماد الحكومة قوائم بأسمائهم.

 

ويوم 19 نوفمبر 2011، سقط عشرات القتلى ومئات الجرحى جراء اشتباكات بين قوات الأمن المصرية ومتظاهرين في شارع محمد محمود، المؤدي إلى ميدان التحرير، وسط القاهرة، عقب فض الشرطة المصرية لاعتصام عدد من أسر شهداء ومصابي ثورة 25 يناير 2011 التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، فيما عُرف إعلاميا باسم "أحداث محمد محمود الأولى".

 

وكانت تلك الأسر تطالب بإدراج أسماء قتلاها ومصابيها ضمن القوائم الرسمية لشهداء ثورة 25 يناير.

 

وفي نفس اليوم من العام الماضي، تجددت المواجهات بين متظاهرين وقوات من الشرطة في الشارع ذاته، مما أوقع قتلى وجرحى، وعرفت إعلاميا باسم "أحداث محمد محمود الثانية".

 

وتستعد القوى السياسية المصرية المختلفة للاحتفال بذكرى أحداث محمد محمود يوم بعد غد الثلاثاء، وسط دعوات للتظاهر يقابلها دعوات أخرى لعدم النزول للشارع، فيما تقيم الحكومة المصرية نصبا تذكاريا لشهداء ثورة 25 يناير في قلب ميدان التحرير، لافتتاحه بالتزامن مع ذكرى أحداث "محمد محمود".

 

وقال مجلس الوزراء في بيان له اليوم الأحد، أن هذا القرار صدر، في إطار "حرص الحكومة المصرية على الاستجابة لمطالب أسر الشهداء وتكريمًا لهم".

 

ولقى عدد من الصحفيين مصرعهم خلال تأدية عملهم في أحداث مختلفة منذ ثورة 25 يناير، ولا يوجد إحصاء رسمي بعددهم.

 

وكانت وزارة الداخلية المصرية، أعلنت اليوم الأحد، "اتخاذها الإجراءات اللازمة لتأمين المشاركين في إحياء الذكرى الثانية لأحداث محمد محمود" الثلاثاء المقبل، فيما حذرت الحكومة من وجود "مندسين" وسط المتظاهرين.

 

وقدمت الداخلية، في بيان لها اليوم الأحد، تعازيها لكل شهداء الثورة، وقالت "نؤكد على احترامنا لإحياء ذكرى جميع الشهداء، تخليدًا لدورهم في مسيرة العمل الوطني".

 

وتابعت في بيانها "تعلن الوزارة اتخاذها الإجراءات اللازمة لتأمين المشاركين في إحياء تلك الذكرى، وتدعو الكافة لشدة الانتباه واليقظة؛ حتى لا يندس بينهم من يكدر سلامها أو يحيد بها عن أهدافها".

 

وفي سياق متصل، ناشد مجلس الوزراء المصري، المواطنين خلال مشاركتهم في فعاليات إحياء ذكرى محمد محمود، توخى الحرص الشديد والحذر.

 

وقال المجلس في بيان له، في وقت سابق اليوم الأحد، "نناشد المواطنين توخى الحرص الشديد والحذر خلال مشاركتهم في فعاليات إحياء ذكرى محمد محمود".

 

وأضاف أن "بعض الجماعات تنوى الدفع ببعض عناصرها للاندساس وسط المتظاهرين، من أجل الترويج للإشاعات، وإثارة الفتنة، والتحريض على العنف ضد قوات الشرطة والجيش، والتعدي على الممتلكات العامة والخاصة والمنشآت الحكومية".

 

وتتهم قوى شبابية المجلس العسكري السابق برئاسة المشير محمد حسين طنطاوي الذي تولى إدارة البلاد منذ تنحي الرئيس الأسبق حسني مبارك في شهر فبراير 2011 وحتى تولي الرئيس المعزول محمد مرسي في شهر يونيو 2012، بالمسؤولية عن العنف، وسقوط ضحايا خلال أحداث "محمد محمود" وتطالب بمحاكمته.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان