رئيس التحرير: عادل صبري 05:32 مساءً | الخميس 06 أغسطس 2020 م | 16 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

بالصور.. أهالي "كتامة" يتمردون على محافظ الغربية

بالصور.. أهالي كتامة يتمردون على محافظ الغربية

أخبار مصر

اهالي كتامة

بسبب المنطقة الصناعية..

بالصور.. أهالي "كتامة" يتمردون على محافظ الغربية

إيهاب أحمد 17 نوفمبر 2013 08:52

انتابت حالة من الغضب أهالي "كتامة" التابعة لمركز ومدينة طنطا، التي تشتهر بتجارة الأثاث وصناعة الموبيليا ويسمونها "دمياط" الغربية لتوسع نشاطها ومهارة عمالها، بسبب قرار المحافظ بإنشاء المنطقة الصناعية التي اعتمدتها الدولة ضمن برنامج تنمية الصناعات الحرفية بالمحافظة.

ويعقد الأهالي اجتماعات يومية ومشاورات لاتخاذ إجراءات تصعيدية، ويقودون حركة تمرد ضد محافظ الغربية؛ حيث  تقدموا بعدد من الشكاوى إلى رئيس الوزراء الدكتور حازم الببلاوي يطالبونه بإلغاء قرار المحافظ اللواء دكتور محمد نعيم ووقف إنشاء المنطقة الصناعية.

 

ويرجع سر غضب حرفيي القرية وتجارها كما يقول الحاج حسني عاشور رئيس لجنة الجهود التطوعية بالقرية، إلى أن صناع الأثاث يتهمون المحافظ بتحويل المنطقة الصناعية من منطقة خدمية لرعاية صغار التجار وشباب الخريجين إلى منطقة استثمارية من يدفع أكثر يأخذ أماكن متميزة لمحلات وورش ليصل سعر المتر الواحد بداخلها إلى 5 آلاف جنيه، ما يظلم الشباب الذين أنشئت من أجلهم المنطقة لترعى وتنمي صناعتهم وتجارتهم، وفي النهاية يعود بالخير على أهالي القرية بأكملها، لكن ما يحدث ينسف قيمة وأهداف المشروع الذي تحول إلى تجارة بأحلام البسطاء وشباب الحرفيين.

 

ويشير محمد ربيع، من شباب القرية وعضو لجنة تنمية القرية، إلى صعوبة الموقف الكائن في بيع وتمليك الورش والمحلات على صغار التجار، واتهم عددا من قيادات الحزب الوطني المنحل بإثارة الأزمة لتحقيق مصالح شخصية ومحاولة إقامة مزاد علني ليحرموا الشباب من الحصول على ورشة أو محل يدبرون منه سبل حياتهم، ويستولون هم على جميع  المحلات وتلك الورش بنظام "التصقيع" ثم بيعها بعشرات الآلاف و"لا عزاء للشباب"، على حد وصفه.

 

وطالب عدد من الحرفين وصناع الأثاث بالقرية إلغاء المزاد العلني في توزيع الشقق وجعلها بالقرعة العلنية حتى يستفيد منها العامة، والبعد عن تمييز رجال الأعمال فهم يستطعيون بأموالهم فعل كل شيء لكن من أين يأتي شباب الحرفيين بتلك الأموال الطائلة المطلوبة لخوض هذا المزاد الجزافي والتسعير غير الواقعي للجنة المسؤولة عن إعداده وتجهيزه من قبل المحافظة وكراسة الشروط  الوهمية، على حد تعبيرهم، وهددوا بإضراب ووقفة احتجاجية في 24 نوفمبر لإيقاف المزاد العلني والتصعيد ضد التعسف تجاه المصلحة العامة.

 

 وفي السياق نفسه، رفض اللواء السعيد عبد المعطي السكرتير العام لمحافظة الغربية هذه الاتهامات والتي اعتبرها تجنيا على مشروع  أعدته المحافظة منذ سنوات ضمن مشروع تنمية قرى الغربية وفق مقوماتها الصناعية والتجارية، وهو مشروع طموح سيطبق من أقليم لآخر، وحسب ما تشتهر به تلك المناطق من أعمال تجارية وصناعات حرفية، لخلق فرص عمل للشباب وسوف  تبلغ استثمارات المشروعات التي ستقام في أقاليم الغربية من 25- 50 مليون جنيه، وطالب الأهالي بعدم التسرع في الحكم على التجربة، وسيتم دراسة مطالب المواطنين وفق شروط موضوعية وواقعية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان