رئيس التحرير: عادل صبري 03:30 صباحاً | السبت 15 أغسطس 2020 م | 25 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

إطلاق سراح مذيعة مؤيدة لمرسي بعد احتجاز أكثر من شهر

إطلاق سراح مذيعة مؤيدة لمرسي بعد احتجاز أكثر من شهر

أخبار مصر

أماني كمال

إطلاق سراح مذيعة مؤيدة لمرسي بعد احتجاز أكثر من شهر

الأناضول 15 نوفمبر 2013 16:29

أطلقت الأجهزة الأمنية المصرية، اليوم الجمعة، سراح الإعلامية أماني كمال، المذيعة المستقيلة من "راديو مصر" (حكومي) وعضو حركة "إعلاميون ضد الانقلاب"، بكفالة مالية تمهيدا لمحاكمتها بتهمة كسر حظر التجول.

وكانت الأجهزة الأمنية قد ألقت القبض على أماني بعد توقيف سيارتها في إحدى نقاط التفتيش بالجيزة (غربي القاهرة) 3 أكتوبر الماضي، والعثور على ملصقات تحمل صور الرئيس المعزول محمد مرسي وصورا لشارة "رابعة العدوية"، حيث وجهت لها النيابة تهمة كسر حظر التجول.

 

وحصلت أماني علي إخلاء سبيل في 11 نوفمبر الجاري، بكفالة 5 آلاف جنيه (نحو 700 دولار)، وظلت محتجزة بمركز شرطة الهرم (غربي القاهرة) رغم سداد الكفالة، حتى إخلاء سبيلها صباح اليوم، إلى حين محاكمتها.

 

وقال ياسر عبد المنعم، زوج أماني، في تصريح مقتضب لوكالة الأناضول، إن "الحرية ثمنها غال، وأماني دفعت - وسنظل ندفع - ثمن مواقفنا حتى إعادة الشرعية".

 

من جانبها، تقدمت حركة "إعلاميون ضد الانقلاب" بالتهنئة لأماني، وطالبت، في بيان لها، بالإفراج عن كل "المعتقلين" من الصحفيين والإعلاميين الذين يتخذون من القلم والكاميرا سبيلا للتعبير عن آرائهم.

 

وفي السياق ذاته، ينطلق ظهر، يوم غد السبت، أسبوع دعا إليه عدد من حركات لصحفيين وإعلاميين داعمين لمرسي، تحت عنوان "الحريات خطر أحمر"، بوقفة أمام نقابة الصحفيين في ذكري مرور 3 شهور علي سقوط قتلى في صفوف الصحفيين خلال فض اعتصامي "رابعة العدوية" و"نهضة مصر"، (شرق وغرب القاهرة).

 

وتتظاهر الحركات بحسب بيان مشترك لها، للتنديد بـ "استمرار غياب الحريات وحقوق الصحفيين والإعلاميين" منذ ما أسموه "الانقلاب العسكري" في 3 يوليو الماضي، و"عدم القصاص لشهداء الصحافة والإعلام علي يد قوات الجيش والشرطة، وتواصل اعتقال الصحفيين والإعلاميين المعارضين للانقلاب العسكري، والإضرار الاقتصادي بعدد من المؤسسات الإعلامية الحرة وعشرات الصحفيين والإعلاميين، والإصرار علي عسكرة الإعلام"، ولم يتضح بعد طبيعة الفعاليات الاحتجاجية الأخرى.

 

وتطالب الحركات الثورية بـ "تقديم قتلة شهداء الصحافة والإعلام، من قوات الجيش والشرطة للمحاكمة الجنائية فورا"، كما تطالب بـ"الإفراج عن كل المعتقلين وفي مقدمتهم الصحفيين والإعلاميين المعارضين للانقلاب، بالإضافة إلى فتح كل المؤسسات الإعلامية المتضررة ووقف الملاحقات القمعية، ومقاطعة الشعب لوسائل إعلام الانقلاب"، بحسب البيان.

 

وقع علي البيان حركات: صحفيون ضد الانقلاب، إعلاميون ضد الانقلاب، صحفيون من أجل الإصلاح، رابطة أسر الصحفيين والإعلاميين الشهداء والمعتقلين، لجنة الشهيد أحمد عبد الجواد للدفاع عن حقوق شهداء الصحفيين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان